منير ودياب أبرز الغائبين عن مولد رأس السنة الغنائي

2009/12/31
في مفاجأة لم يتوقعها الجمهور يغيب عن احياء حفلات راس السنة هذا العام نجمان من العيار الثقيل اعتاد جمهور الغناء العربي ان يقضي معهما شريط انطلاق العام الجديد .
جماهير غفيرة باتت ليلة حزينة بعد ان حرمتها الظروف من رؤية نجمين على قدر ونجومية عمرو دياب ومحمد منير .
فمازال عشاق محمد منير تحت تأثير صدمة قرار ادارة الاوبرا الغاء حفل منير الذي اعتاد تقديمه خلال الخمسة عشر عاما الماضية حيث بدأ التعاون بين منير والأوبرا والذي منذ 1997 الا انه ولدواعي أمنية تقرر الغاء الحفل لأسباب بررتها وزارة الداخلية بالخوف من اندلاع أعمال شغب أو تجمهر أثناء الحفل خاصة في ظل توقعات بحضور نحو 50 ألف متفرج وهو المطلب الذي أثار حالة من الارتباك الشديد في الأوبرا.
وعلي الرغم من استغراب المتابعين لما حدث خاصة وان السبب غير مقنع لان حفل منير يقام سنويا دون اي منغصات مرورية ويعد احد العلامات الفارقة التي تحدث في الاوبرا سنويا وهو ما دفع الدكتور عبد المنعم كامل رئيس دار الأوبرا الي مطالبة فاروق حسني وزير الثقافة بالتدخل بشكل مباشر لحل الأزمة مع الداخلية وبحث إمكانية اتخاذ أية إجراءات تضمن تأمين الحفل وتلي تلك الاتصالات اجتماعات مستمرة ومكثفة الي انها لم تسفر عن جديد .
ولم يكد يستفيق الجمهور الغنائي من خبر الغاء حفل منير حتي تعرض اللبنانيون لصدمة اخري بعد قرار الفنان عمرو دياب الغاء حفلا له كان مقررا في بيروت مبررا ذلك بوجود مخالفات وصفها بالجسيمة في عقد الحفل وفي المقابل اتهمه المنظمون بالمغالاة في شروطه المالية ومخالفة العقد الموقع بينهم.
وقال دياب في بيان وزعه مكتبه الإعلامي أن سبب الإلغاء هو مخالفات جسيمة صدرت من الجهة المنظمة أهمها أنها لم تصدر تأشيرات الدخول لمعظم أفراد الفرقة الموسيقية ولم تقم بسداد تكاليف إقامتهم فضلا عن عدم سداد المستحقات المالية لمهندسي الصوت الذين يتعامل معهم دياب برغم وصولهم الى بيروت بالفعل لعمل البروفات اللازمة.
واكد البيان ان دياب كلف محاميه باتخاذ الإجراءات القانونية تجاه الجهة المنظمة بهدف الدفاع عن حقوق الجمهور الذي سدد قيمة التذاكر لضمان استردادهم لما دفعوه والتحقيق فيما حدث للكشف عن الأسباب الحقيقية وراء إلغاء الحفل بعدما تبين أنهم لم يقوموا بسداد المقابل المالي المستحق عن قيمة استغلال المكان المقرر إحياء الحفل فيه.
نقلا عن مصراوى