دمعة على عالم غاب فيه الضمير وتحجرت فيه القلوب!

2006/07/25

منتدى الحوار المفتوح

ام محمد2008
2 تعليق
من أغرب تداعيات الحرب الطاحنة في غزة والمناطق الفلسطينية، التي بدأتها اسرائيل ضد الفلسطينيين، لاستعادة جندي أسير (مخطوف؟)، والحرب الطاحنة الثانية التي بدأتها اسرائيل في لبنان،لاستعادة جنديين أسيرين (مخطوفين؟) في لبنان – أن أياً من قادة العالم "الديمقراطي المتنور"، الذين يمسكون بمقاود مقاوليد الحكم في أوروبا وأمريكا وروسيا والصين واليابان، ويتحكمون في توجيه الأحداث السياسية والطاقات الاقتصادية في العالم – لا يجد حاجة لأن يقول كفى!: كفى لعمليات القتل الأعمى التي تجهز على أرواح الأطفال وهم نيام.. كفى للدمار الشامل الجاري أمام عدسات الميديا..
ويكاد المرء يشعر وكأن قادة العالم الكبار يستمتعون ب"العرض" الجاري أمام أعينهم، مثلما يستمتع الأطفال بحروب الصور المتحركة.


فقد رفض الرئيس الأمريكي جورج بوش حتى الآن، أي بعد مرور عشرة أيام من زرع القتل والدمار- رفض فكرة إرسال وزيرة خارجيته للتدخل والضغط لوقف الاحتراب، معللاً ذلك بالقول، إنه عندما يقوم بخطوة كهذه، "يجب أن تحصل نتائج ملموسة مسبقة".. ويبدو أن النتائج التي يريدها الرئيس الأمريكي لم تحصل بعد، أو أنها لن تحصل ..


وعندما سئل رئيس حكومة بريطانيا، طوني بلير، لماذا لا يدعو لوقف النار قي الشرق الأوسط، أجاب بأن "شروط وقف النار لم تتحقق بعد"، كأن بريطانيا هي التي تحارب، وكأن شروطها لم تتحقق!.


ومن تحصيل الحاصل يبدو أن قادة العالم يطيب لهم التفرج على تدمير العمارات المأهولة وانتشال الأشلاء الآدمية من تحت دمارها ، وعلى هدم المطارات والجسور ومحطات الكهرباء ، وعلى تهجير سكان القرى والمدن من بيوتهم "لأن الطائرات ستقصفها" .. ولا يهمهم، بل لا يكلفوا أنفسهم حتى بمعرفة عدد الأرواح التي أزهقت حتى الآن في هذه الحرب غير المتكافئة وغير المبررة .


حتى مجلس الأمن أتخذ لنفسه إجازة ، ولم يبدأ بمناقشة هذا الموضوع "الذي ينتظر تحقيق شروط وقف النار"! كل هذا والعالم العربي عاجز على مدى الدهر .


ترى هل بات عالمنا بحاجة لاستيراد قيادة بشرية أو غير آدمية من كوكب آخر.. قيادة تحركها عقولها لا غرائزها؟
اصحاب ولا بيزنس
2006/07/25
لا لابد من ان نقول اين انتا يا صلاح الدين
ام محمد2008
2006/07/27
جزاك الله خيرا