منع تدفق الدم إلى الذراع ينقذ القلب .. وقت " الجلطة "

2010/03/01
أظهرت دراسة دنماركية ان وقف تدفق الدم موقتاً إلى الذراع يمنع تضرر قلب الأشخاص عند إصابتهم بأزمة قلبية. وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" ان العلماء الذي أعدوا الدراسة التي نشرت في مجلة "ذي لانسيت" البريطانية يعتقدون ان منع تدفق الدم يطلق آليات طبيعية في القلب للتعامل مع نقص الأوكسجين.

وفي الدراسة، التي شملت 150 مريضاً عولجوا في طريقهم إلى المستشفى بسيارة الإسعاف، تبين ان من قطع تدفق الدم عن ذراعهم عانوا من ضرر أقل في نسيج القلب.

وقال الباحثون الدنماركيون انه خلال التجارب تم وقف تدفق الدم إلى ذراع المريض المصاب بأزمة قلبية لمدة 5 دقائق وتكرر الأمر 4 مرات مع فارق 5 دقائق بين المرة والأخرى.

وتبين انه عند الوصول إلى المستشفى حقن المريض بمادة تسمح للأطباء باكتشاف أي جزء من القلب تضرر نتيجة نقص الأوكسجين، كما ألقى الباحثون نظرة على القلب بعد 30 يوماً على العملية لاستعادة عمل القلب بطريقة جيدة.

ووجد الباحثون ان الذين منع تدفق الدم اصطناعياً عانوا من ضرر أقل في القلب.

وقال المسؤول عن الدراسة هانس بوتكر انه كان معروفاً ان "تدفئة" القلب من خلال حرمانه من الأوكسجين لفترات قصيرة يمنحه القدرة على مواجهة الضرر، لكن هذه الدراسة تشير إلى ان هذا التأثير يمكن أن يحصل من خلال حرمان "عضو بعيد" مثل الذراع من الأوكسجين.

لكنه أوضح انه لا بد من إجراء مزيد من الأبحاث لتأكيد سلامة استخدام هذه التقنية.