ارتفاع نسبة الكوليسترول يضر بالقوى العقلية

2010/03/22
كشف بحث علمي أجراه فريق علمي من إسبانيا، أن ارتفاع نسبة الكوليسترول السيئ التأثير (LDL) في الدم لأعوام طويلة يضر بالقوى العقلية.
وذكرت الدراسة التي نشرتها مجلة "ذي أميركان جورنال أوف ميدسين" أن هذا الارتفاع يؤثر على الوعي الإدراكي للإنسان، ويظهر في صورة فقدان الذاكرة وتلعثم في النطق أو تراجع التركيز والانتباه والحالة المزاجية.

وأوضح البروفيسور بدرو ماتا رئيس مؤسسة ارتفاع نسبة الكوليسترول الوراثي، وأحد من شاركوا في الدراسة أن "كل ما يضر بالقلب يضر أيضا بالعقل".

وأكد القائمون على البحث الذي شاركت فيه مستشفى كلينك في برشلونة ومؤسسة خيمينيث دياث بالعاصمة مدريد، أن هذه هي المرة الأولى التي يكتشف فيها العلاقة الإيجابية بين ارتفاع نسبة (LDL) وتراجع الوعي الإدراكي المرتفع، والتي تعد المرحلة السابقة للألزهايمر.

وأجريت الدراسة على 47 شخصا ممّن يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول الوراثي و70 شخصا أصحاء لمدة خمسة أعوام، وتجاوزت أعمارهم جميعا الخمسين عاما، ولم يكن يعاني أي منهم بأي أمراض خاصة بالأوعية مثل السكر أو ضغط الدم.

ووجدوا أن تأثير ارتفاع نسبة (LDL) على الإدراك لدى الأشخاص المصابين أصلا، أكبر سبع مرات من المجموعة السليمة، وبلغت نسبة من أظهروا مؤشرات على التراجع مثل النسيان 21.3% أمام 2.9% على الترتيب.

يذكر أن (LDL) يتواجد بالدم بنسب محددة بشكل طبيعي، لكن زيادته تؤدي إلى ترسبه في جدار الأوعية، وهذا الترسب يحدث على عدة أعوام، أي أن التأثير السلبي لزيادة الكوليسترول ليس فوريا.

كما أن زيادته أيضا تؤدي إلى احتمال الإصابة بارتفاع ضغط الدم وانسداد بشرايين القلب والأطراف، وحدوث احتشاء العضلة القلبية، والجلطة الدماغية.

في حين يوجد ما يسمى بالكوليسترول الجيد(HDL) ووظيفته هي محاولة خفض الكوليسترول السيئ؛ إذ يمنع ترسب(LDL)الشرايين وإزالة الملتصق منه أولا بأول وإعادته للكبد لطحنه، وبالتالي فإن زيادته أمر محبذ وواق من أمراض القلب.