صمغ النحل يحمي من مضاعفات أدوية الكورتيزون..

2010/09/23
أكدت دراسة علمية حديثة أجريت بالمركز القومي للبحوث في مصر على أن صمغ النحل له دور فعال في تجنب الأثار الجانبية والخطيرة لأدوية الكورتيزون ومشتقاتها حيث أظهرت النتائج البحثية أن لهُ تأثيراً فعالاً في تعديل الخلل الهرموني كما يقي من هشاشة العظام وتآكل الغضاريف التي تحدث بسبب تناول الأدوية الكورتيزونية،وعن هذا البحث تقول الدكتورة هناء حمدي أستاذ الهرمونات والباحث الرئيسي إن صمغ النحل عبارة عن مادة شمعية يجمعها النحل من براعم الأشجار ويضاف إليها اللعاب والرحيق وحبوب اللقاح ويقوم النحل بوضعه حول الخلية،أما الأضرار الناجمة عن تناول أدوية الكورتيزون فتتمثل في تثبيط الجهاز المناعي كما تسبب انخفاضا واضحاً في معدل تكوين العظام مع خمول في الغدة النخامية والغدة الدرقية وكذلك إصابة وظائف الخصيتين والوظائف التناسلية بالضعف،وعن دور صمغ النحل في علاج هذه المضاعفات أكدت على أن الصمغ له دور فعال في إعادة التئام أنسجة الغضاريف المصابة وذلك لأحتوائه على الأحماض الأمينية خاصة الأرجنين والبرولين حيث يحفز الأرجنين الانقسام الخلوي وتكوين البروتين بينما يساعد حمض البرولين على بناء الكولاجين والإستين وهما من المكونات الأساسية للأنسجة الضامة كما يؤدي صمغ النحل الى زيادة معدل تكوين العظام بجانب تأثيره الأيجابي على عمليات الأيض لكل من الفسفور والكالسيوم حيث يحسن من عملية امتصاصها من الأمعاء،كما أنهُ يحتوي على المواد الفولانيدية التي تلعب دورا مهما في تنشيط الغدة الدرقية وهو ما يعمل على تحفيز إفراز هرمون التستستيرون،كما أدت المعالجة بصمغ النحل إلى تخفيض مستوى إنزيم"الفوسفاتيز الحمضي"بمصل الدم والذي يؤدي ارتفاعهُ إلى التهابات بالبروستاتا.


تحياتي
K
A