بحيرة لامارتين.

2010/10/27

منتدى لغة فرنسيه

mon amour7
0 تعليق
تعرّف " ألفونس دو لامارتين Alphonse de Lamartine " وهو يتمشى على شاطئ بحيرة " بورجيه Bourget " على سيدة تدعى" جولي شارل Julie Charles "
قد أتعبها مرض السل الذي لازمها لسنين ...
وقد أحبت " جولى " " لامارتين " وبادلها هو نفس الحب ، عندما كان يتنزه وإياها على ضفاف البحيرة و لكنهما اتفقا على أن يكون الحب حباًّ روحيًّا ساميًّا عن الرغبات الجسدية.
وبعد فترة الاستجمام التي قضاها على ضفاف البحيرة طلبت منه إن هي ماتت قبل أن تراه في العام القادم، أن يرثيها بقصيدة من اشعاره ...
و ماتت " جولي " قبل أن يراها " لامارتين " في العام التالي...
و أوفى " لامارتين " لطلبها عندما خلّد اسمها بعد أن رمز لها بـ " ELVIRE " أو" الفيرا " في الراوية التي كتبها باسم" روفائيل" ...
وفي تلك الرواية تخيل صديقاً له اسمه" روفائيل" بدلا أن يذكر أنه هو المعني بهذا الاسم .. كما أطلق اسم" الفيرا" على" جولي شارل" حتى لا يعلم زوجها بعلاقة الحب التي جمعتهما...
بل أن " لامارتين " سمى ابنته على اسم" جولي شارل".تخليدًا لذكرى الحبيبة .
وفي الرواية يذكر" لامارتين " أن " صديقه" الخيالي مات وترك مخطوطاً ، ذكر فيه كيفيّة تعرّفه على "الفيرا " ، وكيف قام بإنقاذها من الغرق و وقوعه في حبها..
في هذه القصيدة المعروفة بـ " البحيرة Le lac " يصف فيها " لامارتين "الصراع بين الرغبات الجسدية والوصال، و طهارة النفس التي تتسامى على تلك الرغبات .