اللجنة الوزارية تبحث إعادة تقييمها... ضغوط على نظيف ومحيي الدين لإلغاء بيع شركة "عمر

2006/09/14

منتدى الحوار المفتوح

موسى بن الغسان
1 تعليق
اللجنة الوزارية تبحث إعادة تقييمها... ضغوط على نظيف ومحيي الدين لإلغاء بيع شركة "عمر أفندي" لـ "أنوال" السعودية

كتب أحمد عثمان (المصريون) : بتاريخ 13 - 9 - 2006 يواجه الدكتور أحمد نظيف رئيس الوزراء والدكتور محمود محيي الدين وزير الاستثمار ضغوطًا متزايدة، لأجل إلغاء صفقة بيع شركة "عمر أفندي" إلى شركة "أنوال" السعودية مقابل 655 مليون جنيه، وطرح الشركة في مزايدة جديدة؛ وذلك بعد تراجع رجل الأعمال المصري المقيم في السعودية "سعيد الحنش" عن عرضه لشرائها بملغ يقارب الملياري جنيه.
يأتي ذلك فيما أبدت مصادر اقتصادية استياءً من إعلان وزارة الاستثمار أن صفقة "أنوال" هي السبيل الوحيد لحل أزمة شركة "عمر أفندي"، معتبرة ذلك يمثل إهدارًا للمال العام، الأمر الذي يطرح إمكانية إعادة الأمر برمته إلى الجمعية العمومية للشركة لتقرير مصيرها إما بالاستمرار في صفقة "أنوال" أو التراجع عن إتمامها.
ورجحت المصادر حدوث السيناريو الأخير عبر إقناع الجمعية العمومية برفض عرض "أنوال" وإعادة تقييم هذه الشركة عبر لجنة جديدة، لإنهاء الجدل الذي أثاره المهندس يحيي حسين رئيس مجلس إدارة "بنزايون" السابق الذي تقدم ببلاغ للنائب العام احتجاجًا على طرح الشركة للبيع في مقابل المبلغ الذي حددته لجنة التقييم.
من جانب آخر، تبحث اللجنة الوزارية المسئولة عن ملف الخصخصة هذه التداعيات، الأسبوع القادم لتحديد موقفها من صفقة بيع شركة "عمر أفندي"، رغم الإعلان في السابق عن موافقة الدكتور أحمد نظيف على فوز "أنوال" بالصفقة طبقًا للسعر الذي تقدمت به.
وستناقش اللجنة أكثر من سيناريو متعلق بمصير الشركة وسط أنباء عن ممارسة مجموعة من رجال الأعمال ضغوط لإلغاء صفقة "أنوال" وذلك لإبقاء الوضع على ما هو عليه، من أجل ضمان توزيع منتجات مصانعهم وتحقيق أرباح كبيرة من استمرار تبعية "عمر أفندي" للشركة القابضة للتجارة.
اصحاب ولا بيزنس
2006/09/14
موسي مجهود متميز تحياتي