"كرايسلر" تعود شركة أمريكية

2007/08/09
"كرايسلر" تعود شركة أمريكية





أصبحت "كرايسلر" شركة أمريكية مرة أخرى، بعد أن استحوذت مجموعة سيربيروس الاستثمارية الأمريكية على حصة الأسد من أسهم الشركة التي كانت مملوكة للشركة الألمانية "دايملر كرايسلر".

فقد حازت مجموعة سيربيروس على 80.1 في المائة من أسهم "كرايسلر"، مقابل 7.4 مليار دولار أمريكي، واحتفظت الشركة الألمانية "دايملر" بالنسبة المتبقية، وهي 19.9 في المائة.

وتعد مجموعة سيربروس، التي يوجد مقرها الرئيسي في نيويورك، إحدى أكبر شركات الحيازة الخاصة في العالم.

وستغير شركة "دايملر كرايسر إيه جي" اسمها إلى شركة "دايملر إيه جي"، وستنتقل أسهمها إلى الشركة الجديدة، من دون أن يتأثر حملة الأسهم، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وفي رسالة إلى موظفي الشركة، بعث بها رئيس دايملر حالياً والرئيس السابق لكرايسلر دييتر زيتشي، قال إن الشركة اتخذت "القرار الصحيح،" مضيفاً أن "الشركة ستصبح أسرع إنجازاً وأكثر فاعلية."

وقد أنهت هذه الصفقة اندماجاً بين دايملر وكرايسلر دام تسع سنين، وبلغت قيمة صفقة الاندماج 33 مليار دولار وعدت حينها الصفقة الأضخم في العالم.

وبينما حققت كرايسلر أرباحاً وصلت إلى 1.8 مليار في العام 2005، فإنها خسرت 618 مليون في العام 2006.

وهذه الخسائر جعلت الشركة تفكر بالصفقة، وأجبرت كرايسلر على الإعلان عن خطة لتقليص 13 ألف وظيفة في الولايات المتحدة وكندا بحلول العام 2009.

وقال جيم ماكتيفيا، المستشار في إعادة الهيكلة في ديترويت إن كرايسلر كانت في وضع قلق قبل الصفقة.

مضيفاً "كنت أعتقد أن كرايسلر ستباع في الغالب مجزأة، أما الآن فأعتقد أن أمامها مستقبل باهر."

وأضاف ماكتيفيا أن مجموعة سيربيروس يمكن أن تعيد هيكلة كرايسلر، وأن تساعد على إيجاد منافذ جديدة في أعالي البحار، حيث تكمن معاناة الشركة.

ووصف المجموعة الاستثمارية التي حازت كرايسلر بأنها "تملك الكثير من النقود، لكن الأهم من النقود، أنها تملك السمعة الطيبة في هذا المجال."

وقال رئيس "سيربيروس" جون سنو إن المجموعة تخطط لإبقاء إدارة فريق إدارة كرايسلر كما هو، وإتاحة الحرية لهم لتطبيق خطة إعادة الهيكلة.

وسيكون جزء من الخطة البدأ في الشهر الجاري بإنتاج مركبة "دوج كارافان" لعام 2008 المعاد تصميهما، وكذلك كرايسلر تاون وكانتري، والتي تعد أهم منتجات كرايسلر.

ومن المتوقع أن يعين ولفغانغ بيرنارد الرئيس التنفيذي السابق لكرايسلر وكبير المستشارين لسيربيروس حالياً، رئيساً لكرايسلر.

وكجزء من الصفقة، وافقت سيربيروس على استثمار 6.1 مليار في كرايسلر وذراعها المالية، وعلى دفع 1.4 مليار لدايملر كرايسلر.