معنى تجزئة الأسهم وأثرها على السوق

2007/10/07
معنى تجزئة الأسهم وأثرها على السوق


رنيم القبج: عززت السلطات المالية السعودية جهودها من أجل تقوية قطاع الأسهم حتى يستعيد عافيته، لكونه السوق الأهم بالنسبة لصغار المستثمرين والباحثين عن مصدر دخل إضافي، قرار تجزئة الأسهم الذي سيأخذ طريقه إلى التنفيذ خلال الأسبوع المقبل خطوة تمهيدية لما يتبعه من قرارات وتشريعات، من بينها دخول المقيمين إلى السوق، وإصلاحات تتوافق مع متطلبات الوضع.
- القرارات اللي صدرت كانت قرارا إيجابية وفعالة في السوق، خاصة قرار تجزئة السهم كان جيد جداً بالنسبة للمتعاملين ونتمنى أن يُقرّ بشكل سريع.
- ما أدري إذا كانت التجربة السابقة للأسواق الخليجية كان فيها فائدة من قرار تجزئة الأسهم لكن إنشاء الله أملنا فيه كبير بإذن الله.
رنيم القبج: الشكل الجديد للأسهم السعودية أن قيمتها الاسمية البالغة 50 ريالاً للسهم ستتجزأ 5 أجزاء بمعدل 10 ريالات للسهم، وبالتالي ستتضاعف كمية الأسهم دون خسارة رأس المال المستثمر، فمثلاً إذا كان أحدهم يمتلك أسهماً في شركة قيمة السهم السوقية لها 1000 ريال فهذا يعني أنه سوف يصبح عدد الأسهم على النحو التالي: 50 وهي القيمة الاسمية للسهم مقسمة على عشرة ريالات وهي القيمة الجديدة لتكون النتيجة 5 أسهم، فإذا كان سعر السهم في السوق 1000 ريال مقسمة على 5 وهي التجزئة الجديدة فالناتج 200 سهم بعد تجزئته معه الحفاظ على سعر السهم، كل هذه القرارات تصبّ في مصلحة الاقتصاد السعودي، وإعطاء المتعاملين فرصة لامتلاك أسهم في شركات كبرى.
- قرار ممتاز ويؤهل ويعطي قوة للتداول ودخول بعض المساهمين.
- السهم قيمته 2000 رح ينزل إلى قيمة يعني في متناول الجميع، يعني بإمكان أي واحد مشترك في السوق إنه يشتريه ويخش في هذه الأسهم ويشتري ويبيع براحته، الآن بعض الأسهم غالية يعني مو كل واحد يقدر يخش في السوق ويشتري من هذه الأسهم.
رنيم القبج: حديث الناس خلال الأيام المقبلة لن يخرج عن صالات التداول، فسوق الأسهم مثل ما كان حاضراً في جميع منازل السعوديين سوف ينتقل تدريجياً إلى مجالس المقيمين، فعن أي شركات يتحدثون.
رنيم القبج: التطورات في اتخاذ القرار متسارعة بخصوص دفع سوق الأسهم الأكبر عربياً نحو الأمان، هذا الأسبوع وما قبله وربما الأيام المقبلة سيتعامل المتداولون مع السوق بشكل مختلف وفق المتغيرات الجديدة، فكيف سيكون؟ رنيم القبج- لبرنامج التقرير - العربية - الرياض.
حسين شبكشي: أذكر السادة المشاهدين والسادة المستمعين أننا سنستقبل مكالماتكم خلال هذا البرنامج على هذه الأرقام من داخل السعودية: 014410639 ومن خارج السعودية: 0096614418828
وللمزيد والتوسع في هذا الموضوع يسرني أن أرحب بضيوفي أولاً معي من جدة الأستاذ محمد الشميمري مدير عام مكتب الشميمري للاستشارات المالية والاقتصادية، ومعي هنا في الأستوديو بالرياض الدكتور فهد الحويماني المستشار المالي وعضو جمعية الاقتصاد السعودية، ويشاركنا أيضاً من جدة الأستاذ سليم عجينة المستشار المالي، أبدأ أولاً بضيفي من مدينة جدة الأستاذ محمد الشميمري مدير عام مكتب محمد الشميمري للاستشارات المالية، أستاذ محمد مرحباً بك معنا في البرنامج.
محمد الشميمري: مرحباً.
حسين شبكشي: أستاذ محمد إذا أردنا أن نفسر تقنياً موضوع تجزئة الأسهم، وهل هناك شكل واحد ثابت لتجزئة الأسهم؟
محمد الشميمري: بسم الله الرحمن الرحيم، التفسير اللي حصل في التقرير فيه خطأ بسيط، تجزئة الأسهم من 50 ريال من القيمة الاسمية إلى 10 ريالات معنى ذلك نقسم 50 على 10 يعطينا الناتج خمسة هذا هو الرقم السري، نأخذ السعر في السوق ونقسمه على 10 إلى كان 1000 ريال سيكون سعر السهم 200 ريال، ونضرب الألف إذا كنا نملك ألف سهم نضرب عدد الأسهم في 5 سوف يعطينا عدد الأسهم التي نملكها بعد التجزئة، فإذا كنا نملك 1000 سهم في خمسة نصبح نملك 5000 سهم، والتجزئة ليس لها أي تحرك أو زيادة في رأس مال الشركة، وإنما هي على سبيل المثال مثل الكيكة الواحدة وقسمناها أقسام بدل ما نقسمها 4 أقسام قسمناها 5 أقسام، فإذاً لا زيادة في رأس المال ولا زيادة حقيقية في القيمة السوقية، وإنما هي أمر نفسي أكثر من إنه أمر يعني.. عشان صوتي يتردد ما لي عارف أتكلم زين.
حسين شبكشي: لأ أنا سامعك ما فيه لا صوت ولا حاجة تفضل..
محمد الشميمري: فالقيمة السوقية لا تتغير، رأس المال لا يتغير، الدخل لا يتغير، الأرباح لا تتغير، إذاً هي عملية نفسية أكثر من هي عملية في تغيير رأس المال أو الدخل ما شابه ذلك.
حسين شبكشي: شكراً أستاذ محمد النقطة وصلت، دكتور فهد الحويماني مرحباً بك معنا في البرنامج.
فهد الحويماني: أهلاً شكراً يا أخي حسين.
حسين شبكشي: شكراً لك سيدي، هل هو الشكل الوحيد للتقسيم؟ أم أن هناك أشكال مختلفة لتجزئة وتقسيم الأسهم إذا اختلفنا في التسمية تجزئة أو تقسيم الأسهم؟
فهد الحويماني: ما تفضل فيه الأخ محمد هو صحيح هي مسألة نفسية أكثر من أي شيء آخر، التأثير في الواقع كذلك لا يوجد تأثير حتى على المؤشر العام، قيمة المؤشر العام 17 ألف ستبقى 17 ألف وإنشاء الله تزيد عن 17 ألف، ولكن لا تتأثر بمثل هذه التغيرات، يمكن الجانب المهم اللي له تأثير في الواقع كبير جداً على الأسهم، هو النسبة نسبة التغير اليومي هذه في الواقع رح تكون تسبّب إشكالية في الواقع إن لم تعالج هذه المسألة بشكل سريع.
حسين شبكشي: إن لم تعالج كيف تعالج أستاذ؟
فهد الحويماني: تعالج هي مشكلة يعني خذ المثال إنه سهم الآن بمائة ريال تم التخفيض ونزل إلى 20 ريال، الآن إذا كان السهم وأمامك 5% أعلى و5% أدنى معناته إنه هذا السهم لا يمكن أن يتحرك إلا 19 ريال 20 ريال أو 21 ريال فقط، وكذلك لا يوجد إلا هذه الثلاثة أرقام لأنه غير مسموح كما حصل في الفترة الأخيرة غير مسموح أنه سعر السهم يكون مجزأ، يعني بالهللات أو بربع ريال زي ما كان في السابق، ففي الواقع فيه إشكالية كبيرة جداً لو بقى بهذا الشكل معناته إنه السهم لو فتح بعشرين ريال، وتقدم ريال واحد وهو الحد الأدنى.. الحد الأعلى والأدنى للتغير ما في أقل أو أكثر من ريال معناته رح يسكّر على نسبة خلص 21 ولو نزل ريال واحد رح يسكّر كذلك على نسبة دنيا، فهذه لازم تُحل يعني بشكل.. هذا تأثير قد يكون سلبي وإن شاء الله إنها تُحل، في جانب آخر أخ حسين إنه في جوانب يمكن أنا أركز على السلبيات أكثر من الإيجابيات، الإيجابيات معروفة، ولا ننسى إنه ما ظهر هذا القرار في هذا الوقت إلا لأنه إيجابي، ونحن بحاجة إلى قرارات إيجابية وهو بدون شك إيجابي، السلبي هو إنه قد يكون هناك نقص في عمليات رفع رأس المال الذي شاهدناها في الفترات الماضية، السبب إنه كان كثير من الشركات تضطر إلى أنها ترفع رأس مالها لا لسبب آخر في أكثر الحالات إلا لخفض القيمة السوقية للسهم، بالحالة هذه قد لا يحتاجون إلى القيام بمثل هذه الإجراءات.
حسين شبكشي: أنتقل الآن إلى ضيفي من مدينة جدة الأستاذ سليم عجينة، أستاذ سليم مرحباً بك معنا في البرنامج.
سليم عجينة: مساء الخير أخ حسين.
حسين شبكشي: أستاذ سليم إذا هو الإجابة تكررت مرتين أنها هي عامل نفسي أكثر من أي حاجة، لكن واقع الأمر أنها تفتح المجال لأعداد أكبر من الراغبين في التملك للشركات الكبيرة التي بين قوسين غالي سعرها كان فيفتت السعر إلى درجة مقبولة أكثر، زيادة عدد المتداولين في الشركات يُترجم إلى ماذا في السوق؟
سليم عجينة: أنا أتفق معك تماماً بأن القرار إيجابي، وميزة هذا القرار اللي وهو ما تهدف إليه الهيئة اللي هو تهدئة المضاربة نوعاً ما، تهدئة المضاربة تتم من خلال زيادة عدد الأسهم المتداولة، صعب جداً الآن المضاربين يعني أحد الأسباب أو المشاكل اللي كانت موجودة أولاً اللي هو صعود الأسهم اللي غير القيادية أو الغير مربحة بسبب قلة عدد الأسهم المتداولة، الآن مجرد مضاعفة زيادة عدد الأسهم إلى 5 أضعاف يعني السهم اللي كان عدده في السوق بتداول ألف سهم الآن بتداول 5000 سهم بالتالي يصعب على المضارب إنه يطلع السهم بالطريقة العشوائية التي حدثت في بعض الشركات، فأنا أشوف إنه هذا أسرع قرار إيجابي صدر الهدف منه تهدئة المضاربة نوعاً ما، زيادة استقطاب المستثمرين إلى الشركات القيادية اللي كان أحد الأسباب أو العوائق ارتفاع سعرها فكانت تجد بعض المضاربين صعب إنه يدخل في الشركات القيادية بسبب ارتفاع السعر، عملية زيادة الأسهم خمسة أضعاف هذه إضافة جديدة بسوق الأسهم، تحتاج إلى قرار موازي آخر وهو ما تعمل عليه الهيئة هو الآن إضافة أسهم في التداول من خلال عمليات الاكتتابات الأولية، ولكن خطين متوازيين يمشوا مع بعض أولاً زيادة عدد الأسهم المتداولة في السوق من خلال التجزئة إلى 5 أو إلى 10 النقطة الثانية هي زيادة عدد الشركات المتداولة في سوق الأسهم، طبعاً زيادة عدد الشركات قد تأخذ بعض الوقت لأننا لا نريد أي شركات تُضاف إلى السوق، نحن نريد شركات قيادية، شركات ذات نتائج، شركات قوائمها المالية تشفع لها بالتداول، لها مكررات أرباح هذا قد يأخذ بعض الوقت..
حسين شبكشي: النقطة وصلت أستاذ سليم عذراً للمقاطعة أعزائي المشاهدين ومستمعي mbc fm فاصل قصير ونعود إليكم نحن معكم ابقوا معنا.