أعلام الإفتاء فى مصر

2008/03/05
أعرض فى هذا المقال لكل من تولى منصب مفتى الديار المصرية :




فضيلة الشيخ حسونة النواوي







مولده ونشأته:

ولد فضيلة الشيخ حسونة بن عبد الله النواوي الحنفي بقرية نواي مركز ملوي بمحافظة أسيوط سنة 1839 م . حفظ القرآن الكريم ، ثم التحق بالأزهر ، وتلقى دروسه على كبار مشايخه ، أمثال الشيخ الإنبابي والشيخ عبد الرحمن البحراوي ، والشيخ علي خليل الأسيوطي ، وغيرهم ، وامتاز فضيلته بقوة الحفظ ، وجودة التحصيل ، وشدة الذكاء . واستمر في دراسته حتى حصل على شهادة العالمية .


مناصبـه:

اشتغل في بداية حياته بالتدريس ، ونظراً لعلمه الواسع الغزير عُين أستاذاً للفقه بكلية دار العلوم ، وكلية الحقوق التي كانت تسمى حينئذ ( بمدرسة الحقوق ) ، وفي عام 1312 هـ ( 1894 م ) انتدب وكيلاً للأزهر ، فبعد أن قدم فضيلة الشيخ الإنبابي استقالته من مشيخة الأزهر صدر قرار بتعيين الإمام الشيخ حسونة شيخاً للأزهر في 8 من محرم سنة 1313 هـ / 1896 م ، كما صدر قرار بتعيين فضيلته في المجلس العالي في المحكمة الشرعية في العام نفسه مع بقائه شيخاً للأزهر الشريف ، وظل يواصل عمله حتى أصدر الخديوي قراراً بتنحيته في سنة 1317 هـ / 1899 م بسبب معارضة فضيلته لندب قاضيين من مستشاري محكمة الاستئناف الأهلية ليشاركا قضاة المحكمة الشرعية في الحكم .

وفي 26 من ذي الحجة سنة 1324 هـ / 1907 م أعيد الشيخ حسونة إلى مشيخة الأزهر مرة ثانية ، ولكنة آثر ترك المنصب بعد قليل ، فاستقال في 1327 هـ .

تقلده منصب الإفتاء:

بعد وفاة الشيخ المهدي تولى الشيخ النواوي منصب الإفتاء بالإضافة إلى مشيخة الأزهر ، واستمر يشغل هذا المنصب في الفترة من 10 جمادى الآخرة سنة 1313 هـ الموافق 24 من نوفمبر سنة 1895 م وحتى 11 محرم سنة 1317 هـ ، وأصدر خلال هذه الفترة حوالي 287 فتوى .

مؤلفاتــه:

"سلم المسترشدين في أحكام الفقه والدين " وهو كتاب من جزءين جمع الأصول الشرعية مع الدقائق الفقهية .

وفــــاته:

لزم فضيلته منزله بعد استقالته يلتقي بأصحابه وطلاب العلم إلى أن انتقل إلى رحمة الله تعالى في صباح الأحد 24 من شوال سنة 1343 هـ / 1924 م .






فضيلة الإمام الشيخ محمد عبده






مولده ونشأته:

ولد فضيلة الإمام رحمه الله بقرية نصر (بحيرة) سنة 1849 م ، وحفظ القرآن الكريم وجوده ، ثم التحق بالأزهر سنة 1866 م ، ونال درجة العالمية سنة 1877 م ، وتتلمذ على كبار العلماء المشهود لهم بسعة العلم والمعرفة مثل الشيخ " درويش خضر " والشيخ "حسن الطويل " والشيخ " جمال الدين الأفغاني " الذي رافقه في رحلاته وشاركه في جهاده وتأثر به ، ونشر آراءه من بعده .


مناصبــه:

عمل بالأزهر ، ومدرسة دار العلوم ، ومدرسة الألسن ، ورأس تحرير جريدة الوقائع المصرية ، ورحل إلى سوريا سنة 1883م ، ثم لحق " بجمال الدين الأفغاني " في باريس سنة 1884م ، وأصدرا معا صحيفة العروة الوثقى ، ثم غادر باريس إلى بيروت سنة 1885 م ، وألف هناك رسالته المشهورة في التوحيد ، ثم عاد إلى مصر سنة 1888م ، فعين قاضياً بالمحاكم الشرعية ، ثم مستشارا لمحكمة الاستئناف ، ثم عضواً بمجلس إدارة الأزهر ، ثم تقلد منصب الإفتاء سنة 1899 م ، وإليه يرجع الفضل في إنشاء مدرسة القضاء الشرعي .

من مؤلفــاته:

- رســالة التوحيد
– شرح نهج البلاغة
- الإسـلام والنصرانيــة
– شرح مقامات بديع الزمان الهمذاني
– الرد على هانوتو



إصلاحاتــه:

يرجع الفضل إليه في إصلاح الأزهر ، وتجديد مناهج دراسته ، وطرق التدريس فيه ، وأساليب الامتحان وغيرها ، وكذلك إصلاح المحاكم الشرعية ، والقضاء الشرعي ، والأوقاف ، وإنهاض الجمعيات الخيرية ومدارسها ، فضلاً عن الجهاد السياسي والديني والأخلاقي ، وتربية الأمة لتنهض من كبوتها .


وفــاته:

انتقل إلى رحمة الله تعالى في 11 من أغسطس سنة 1905 م .







فضيلة الشيخ بكري الصدفي





مولده ونشأته:

ولد رحمه الله " بصدفا " بمحافظة أسيوط ، وشب في أسرة كريمة مشهورة بالتقوى والصلاح والعلم ، فكان أبوه الشيخ " محمد عاشور الصدفي " من خيرة رجال العلم المشهود لهم بسعة العلم والاطلاع ، فتأثر فضيلة الشيخ بكري بأبيه ، وأخذ عنه الكثير من علمه وفضله ، وبعد أن حفظ القرآن الكريم وأتقن تجويده التحق بالأزهر الشريف ، واستمر يدرس حتى نال الشهادة العالمية من الدرجة الأولى سنة 1389 هـ .

المناصب التي شغلها:

كلف فضيلته بالتدريس في الأزهر من فضيلة الشيخ " محمد المهدي العباسي " شيخ الأزهر وقتها ، بالإضافة إلى حلقات الدروس التي كان يلقيها على تلاميذه في منزله المجاور للجامع الأزهر ، ثم عُين موظفاً بالقضاء ، وأخذ يتدرج في المناصب القضائية حتى شغل معظمها .

وفي 18 رمضان سنة 1323 هـ عُين فضيلته مفتياً للديار المصرية بعد فضيلة الإمام الشيخ محمد عبده ، واستمر يشغل هذا المنصب حتى 4 صفر سنة 1333 هـ ، أصدر خلالها ( 1180 ) فتوى مسجلة بسجلات دار الإفتاء .


مؤلفــاته:

نظراً لانشغاله بالتدريس والقضاء لم يترك إلا عددا من الأبحاث التي لم تنشر حتى الآن . وفاتــه:
انتقل إلى رحمة الله تعالى في شهر مارس سنة 1919 م .








فضيلة الشيخ محمد بخيت المطيعي







مولده ونشأتــه:

ولد رحمه الله ببلدة المطيعة مركز ومديرية أسيوط سنة 1271 هـ الموافق سنة 1856 م .

ذهب إلى كتاب بلدته ، وتعلم القراءة والكتابة ، وحفظ القرآن الكريم كله ، ثم التحق بالأزهر الشريف في عام 1282 هـ ، وكان حنفي المذهب ، وتتلمذ على كبار الشيوخ في الأزهر وخارجه ، وكان منهم السيد " جمال الدين الأفغاني " والشيخ " حسن الطويل " وغيرهم .

نال شهادة العالمية من الدرجة الأولى في أواخر عام 1292 هـ ، وأنعم عليه بكسوة التشريفة مكافأة له على نبوغه وفضله .


مناصبــه:

في سنة 1295 هـ اشتغل بتدريس علوم الفقه والتوحيد والمنطق إلى أن عين قاضيا في سنة 1297 هـ ، واستمر يترقى في سلك القضاء إلى أن عُين مفتشاً شرعيا بنظارة الحقانية في سنة 1310 هـ ، ونقل إلى إفتاء نظارة الحقانية في أوائل سنة 1912 هـ ، وأحيل عليه قضاء مصر نيابة عن القاضي " نسيب " أفندي .


تقلده لمنصب الإفتــاء:

في 9 صفر سنة 1333 هـ عُين مفتياً للديار المصرية ، واستمر يشغل هذا المنصب حتى 16 شوال سنة 1338 هـ ، أصدر خلالها ( 2028 ) فتوى .


من مؤلفــاته:

– إرشاد الأمة إلى أحكام أهل الذمة
– حسن البيان في دفع ما ورد من السنة على القرآن
– الأجوبة المصريــة عن الأسئلة التونسيــة
– القول المفيد في علم التوحيد









فضيلة الشيخ محمد إسماعيل البرديسي









مولده ونشــأته:

ولد رحمه الله في " برديس " بجرجا ، وهو من عائلة الأنصار المشهورة بالعلم والفضيلة والتقوى والخلق الكريم ، حفظ القرآن وجوده ، وتطلع إلى العلم والمعرفة فالتحق بالأزهر الشريف ، حيث درس على كثير من علمائه المشهورين ، كما حضر على السيد جمال الدين الأفغاني وتعلم منه ووعى عنه وتأثر به ، واستمر يحفظ ويتعلم ويدرس حتى نال شهادة العالمية .


المناصب التي شغلها:

عُين موظفاً قضائيا ، وأخذ يتدرج في السلم القضائي حيث عُين قاضياً ، ثم مفتشا بالقضاء الشرعي ، وما زال يتدرج حتى اختير نائبا لمحكمة مصر الشرعية العليا .


تقلده مناصب الإفتــاء:

لما خلت وظيفة الإفتاء بعد وفاة الشيخ " محمد بخيت المطيعي " عُين فضيلة الشيخ " محمد إسماعيل البرديسي " مفتياً للديار المصرية في 25 شوال سنة 1338 هـ الموافق 12 من يوليه سنة 1920 ، واستمر في الإفتاء حوالي ستة أشهر ، وأصدر حوالي ( 206 ) فتوى .


مؤلفــاته:

لم يعثر على مؤلفات لفضيلتــه ، ولعل عمله بالقضاء قد شغله عن التأليف . وفـــاته:
انتقل إلى رحمة الله تعالى في 2 يناير سنة 1925 م .








فضيلة الشيخ عبد الرحمن قراعــة










مولده ونشــأته:

ولد رحمه الله في بندر أسيوط سنة 1279 هـ ، وهو ابن العلامة الشيخ " محمود قراعــة " قاضي مديرية أسيوط . وهو من أسرة لها القدح المعلى في العلم بالشريعة الإسلاميـة . حفظ القرآن الكريم وجوده على يد والده ولم يتجاوز التاسعة من عمره ، ثم أخذ يتلقى العلوم ، ثم أرسله والده إلى الأزهر فاغترف من بحر العلوم من أجلاء العلماء ، فقد تتلمذ على المشايخ : " إبراهيم السقا " ، " وعليش " ، " ومحمد الأشموني " ، " و الإمام الأكبر الشيخ " العباسي " .

ولم تقتصر اطلاعاته على كتب الأزهر ، بل كان يطلع على كتب الأدب ، والمعاجم اللغوية ، فكان رحمه الله من السابقين الأولين العاملين في النهوض باللغة العربية ، وأصبح من كبار الكتاب وأفراد الشعراء .



مناصبــــه:

اشتغل بالتدريس في الأزهر ، وأصبح من المشتهرين بالتدريس ، ثم حانت له فرصة مكنته من العناية برواية الأحاديث بالأسانيد العالية ومعرفة الرجال وطبقاتهم ، وفي سنة 1897 م تقلد الإفتاء بمديرية جرجا ، فأقام دستور العدل ، وعمل على نشر الفضيلة . وفي 30 من ربيع الآخر سنة 1339 هـ الموافق 9 من يناير سنة 1921 م عُين مفتيا للديار المصرية ، وظل يشغل منصب الإفتاء حتى 30 يناير سنة 1928 م ، وأصدر حوالي ( 3065 ) فتوى .

وفاتـــه:

انتقل إلى رحمة الله سنة 1939 م .







فضيلة الشيخ عبد المجيد سليم










مولده ونشــأته:

ولد رحمه الله في قرية " ميت شهالة " ، وهي تابعة لمدينة الشهداء بالمنوفية في 13 أكتوبر سنة 1882 م ، وحفظ القرآن وجوده ، ثم التحق بالأزهر ، وكان متوقد الذكاء مشغوفاً بفنون العلم ، متطلعاً إلى استيعاب جميع المعارف .
كان يختار أعلام الأساتذة والمشايخ ليتتلمذ عليهم ، فحضر دروس الشيخ الإمام " محمد عبده " والشيخ " حسن الطويل " والشيخ " أحمد أبي خطوة " وغيرهم من كبار الأئمة والمحدثين ، ونال شهادة العالمية من الدرجة الأولى سنة 1908 م .



مناصبــه:

تقلد العديد من المناصب ، فدرّس بالمعاهد الدينية ، ثم بمدرسة القضاء الشرعي ، كما ولي القضاء وتدرج فيه حتى وصل إلى عدة مناصب .

وفي 2 من ذي الحجة سنة 1346 هـ الموافق 22 من مايو سنة 1928 م عُين فضيلته مفتياً للديار المصرية ، وظل يباشر شئون الإفتاء قرابة عشرين سنة ، ومن خلال هذه الفترة الطويلة في الإفتاء ترك فضيلته لنا ثروة ضخمة من فتاويه الفقهية بلغت أكثر من ( 15 ألف ) فتوى .



مشيخـة الأزهـر:

تولى مشيخة الأزهر أول مرة في 26 ذي الحجة سنة 1369 هـ الموافق 8 أكتوبر سنة 1950 م ، ثم أعفي من منصبه في 4 سبتمبر سنة 1951 م لاعتراضه على الحكومة عندما خفضت من ميزانية الأزهر ، ثم تولى المشيخة للمرة الثانية في 10 فبراير سنة 1952 م ، واستقال في 17 سبتمبر سنة 1952 م .


وفــاته:
انتقل إلى رحمة ربه في 7 أكتوبر سنة 1954 م الموافق 10 من صفر سنة 1374 هـ .
ahmed1981
2008/03/05
فضيلة الشيخ حسنين محمد مخلوف












مولده ونشــأته:

ولد يوم السبت 6 مايو سنة 1890 م بباب الفتوح بالقاهرة ، وحفظ القرآن الكريم بصحن الأزهر ، ثم جود قراءته في الأزهر على شيخ القراء " محمد علي خلف الحسيني " ، التحق بالأزهر طالباً وهو في الحادية عشرة من عمره ، وتلقى دروسه في مختلف العلوم على كبار الشيوخ ، وكان منهم والده الشيخ " محمد حسنين مخلوف العدوي " و " محمد الطوخي " و " يوسف الدجوي " و " محمد بخيت المطيعي " وغيرهم ، ثم حصل على شهادة العالمية بتفوق في يونيه سنة 1914 م ولم يجاوز الرابعة والعشرين من عمره .


مناصبــه:

وبعد تخرجه أخذ يلقي دروسه في الأزهر متبرعاً إلى أن عُين قاضياً بالمحاكم الشرعية سنة 1916 م ، ثم انتدب للتدريس في قسم التخصص بمدرسة القضاء الشرعي لمدة ثلاث سنوات ، ثم عُين نائباً للمحكمة العليا الشرعية ، وعُين عضواً بجماعة كبار العلماء بالأزهر سنة 1948 م .

عمل مفتياً للديار المصرية في الفترة من 3 ربيع الأول سنة 1365 هـ الموافق 5 من يناير سنة 1946 م وحتى 20 رجب سنة 1369 هـ الموافق 7 من مايو سنة 1950 م ، ومنذ انتهت خدمته القانونية لم يركن إلى الدعة والراحة ، بل أخذ يلقي دروسه بالمشهد الحسيني يوميا ، ويصدر الفتاوي والبحوث المهمة ، إلى أن أعيد مفتياً للديار مرة ثانية في مارس سنة 1952 م وحتى ديسمبر سنة 1954 م ، وبعدها عمل رئيساً للجنة الفتوى بالأزهر الشريف مدة طويلة .






فضيلة الشيخ علام نصــار












مولده ونشــأته:

ولد بقرية " ميت العز " مركز قويسنا محافظة المنوفية في 20 فبراير سنة 1891م . دخل كتاب القرية فتعلم القراءة والكتابة ، ثم حفظ القرآن الكريم وجوده ، ثم التحق بالجامع الأحمدي في طنطا حيث تلقى تعليمه الابتدائي والثانوي ، وبعد ذلك اتجه إلى مدرسة القضاء الشرعي وواصل دراسته بها حتى تخرج فيها في سنة 1917 م .



المناصب التي تقلدها:

عُين فور تخرجه موظفاً قضائيا بالمحاكم الشرعية ، ثم قاضياً شرعيا . وقد ضرب المثل الأعلى في النزاهة والعفة والعدالة . وظل يترقى في سلك القضاء الشرعي حتى حصل على معظم المناصب القضائية ، وفي سنة 1947 م عُين رئيساً للتفتيش القضائي الشرعي ، ثم عُين عضواً بالمحكمة الشرعية العليا ، وظل يمارس عمله بالقضاء والتدريس بقسم القضاء الشرعي إلى أن تم اختياره مفتياً للديار المصرية في 4 شعبان سنة 1369 هـ الموافق 21 مايو سنة 1950 م ومكث يشغل هذا المنصب حتى 27 من جمادى الأولى سنة 1371 هـ الموافق 23 من فبراير سنة 1952 م .


وفـــاته:

وقد انتقل إلى رحمة الله تعالى في أكتوبر سنة 1966 م .







فضيلة الشيخ حسن مأمون












مولده ونشــأته:

ولد يوم 13 من يونيه سنة 1894 م بحي عابدين _ القاهرة ، وقد عني والده إمام مسجد الفتح بقصر عابدين _ بتربيته منذ صغره التربية الدينية القويمة ، فحفظ القرآن وجوده ، ثم التحق بالأزهر الشريف ، ولما أنهى دراسته اتجه إلى مدرسة القضاء الشرعي وتخرج فيها عام 1918 م . وجمع بين الثقافة العربية والثقافة الفرنسية .


مناصبــه:

عُين موظفاً قضائيا بمحكمة الزقازيق الشرعية في 4 أكتوبر سنة 1919م ، وفي أول يوليو سنة 1920 م نقل إلى محكمة القاهرة الشرعية ، وطل يترقى في القضاء الشرعي حتى صدر مرسوم ملكي بتعيينه قاضياً لقضاة السودان في 3 من يناير سنة 1941 م .

وفي 16 فبراير سنة 1955 م اقترح وزير العدل على مجلس الوزراء إسناد منصب المفتي إلى فضيلة الشيخ " حسن مأمون " للانتفاع بعلمه الغزير وكفاءته الممتازة ، فوافق مجلس الوزراء على تعيين فضيلته مفتياً للديار المصرية اعتباراً من أول مارس سنة 1955 حتى سنة 1964 م ، وقد تولى فضيلته مشيخة الأزهر بالقرار الجمهوري رقم 2444 لسنة 1964 م .



وفاتــه:

وقد انتقل إلى رحمة الله تعالى في 19 مايو سنة 1973 م .






فضيلة الشيخ أحمد محمد عبد العال هريدي












مولده ونشــأته:

ولد بناحية الفقاعي مركز ببا _ محافظة بني سويف في 15 مايو سنة 1906 م ، وحفظ القرآن الكريم بكتاب القرية ، ثم جوده وعرف أحكامه ، ولما ظهرت عليه علامات النجابة ألحقه والده بالأزهر الشريف ليكمل تعليمه فيه ، فتلقى العلوم حتى حصل على الإجازة العالية ، ثم تخصص في القضاء الشرعي سنة 1936 م .


مناصبـــه:

عُين بالقضاء الشرعي منذ تخرجه ، وتقلد معظم المناصب القضائية بالقاهرة ، وأخذ يتدرج في المناصب حتى وصل إلى رئيس محكمة ، وبعد ضم المحاكم الشرعية إلى المحاكم الوطنية ألحق بها .

وتم اختياره مفتياً للديار المصرية في 2 محرم سنة 1380 هـ الموافق 26 يونيه سنة 1960 م ، ومكث بدار الإفتاء حتى بلغ سن التقاعد في سنة 1966 م ، إلا أنه نظراً لنجابته وعلمه استبقي مفتياً للديار المصرية حتى 11 ربيع الأول سنة 1390 هـ الموافق 17 مايو سنة 1970 م . وقد عين فضيلته عضواً بمجمع البحوث الإسلامية ، وعضواً بمجمع اللغة العربية ، وعضواً بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية .







فضيلة الشيخ محمد خاطر محمد الشيخ











مولده ونشــأته:

ولد في قرية الضهير _ مركز المنـزلة _ محافظة الدقهلية في أغسطس سنة 1913 م .
والتحق بكتاب القرية ، وحفظ القرآن الكريم ، وقرأه بالأحكام والتجويد على أحد كبار الفقهاء بالناحية .

ثم التحق بالأزهر الشريف ، وتخرج من كلية الشريعة سنة 1939 م ، وبعد ذلك حصل على شهادة التخصص في القضاء الشرعي سنة 1941 م .


مناصبـــه:

عُين موظفاً قضائيا سنة 1943 م ، فقاضياً بالمحاكم الشرعية سنة 1945 م ، وكانت أول محكمة تولى القضاء بها هي محكمة قويسنا الشرعية ، ثم نقل منها إلى محكمة القاهرة الكلية الشرعية سنة 1946 م ، وظل يترقى في المناصب القضائية حتى اختير مفتشاً قضائيا بوزارة العدل ، وبعد أن ضم القضاء الشرعي إلى القضاء الوطني عُين رئيساً لنيابة الأحوال الشخصية ، ثم مستشاراً بالاستئناف العالي ، ثم محاميا عاماً بالنقض .


تقلده لمنصب الإفتاء:

تم اختيار فضيلته مفتياً للديار المصرية في أول رمضان سنة 1390 هـ الموافق 31 أكتوبر سنة 1970 م ، وظل يشغل هذا المنصب حتى بلغ سن التقاعد .

وبعد إحالته للتقاعد اختير ليكون رئيس هيئة الرقابة الشرعية ببنك فيصل الإسلامي والشركة الإسلامية للاستثمار .








فضيلة الإمام الأكبر الشيخ جاد الحق علي جاد الحق










مولده ونشــأته:

ولد بجهة بطرة _ مركز طلخا _ محافظة الدقهلية . حفظ القرآن الكريم وجوده بعد أن تعلم القراءة والكتابة بكُتَّاب القرية ، ثم التحق بالجامع الأحمدى بطنطا في سنة 1930 م ، واستمر فيه حتى حصل على الشهادة الابتدائية سنة 1934 م ، وواصل فيه بعض دراسته الثانوية ، ثم استكملها بمعهد القاهرة الأزهري حيث حصل على الشهادة الثانوية سنة 1939م بعدها التحق بكلية الشريعة الإسلامية ، وحصل منها على الشهادة العالمية سنة 1943 م ، ثم التحق بتخصص القضاء الشرعي في هذه الكلية ، وحصل منها على الشهادة العالمية مع الإجازة في القضاء الشرعي سنة 1945 م .


مناصبــه:

عُين فور تخرجه موظفاً بالمحاكم الشرعية في 26 يناير سنة 1946 م ، ثم أميناً للفتوى بدار الإفتاء المصرية بدرجة موظف قضائي في 29 أغسطس سنة 1953 م ، ثم قاضياً في المحاكم الشرعية في 26 أغسطس 1954 م ، ثم قاضياً بالمحاكم من أول يناير سنة 1956 م بعد إلغاء المحاكم الشرعية ، ثم رئيساً بالمحكمة في 26 ديسمبر سنة 1971م ، وعمل مفتشاً قضائيا بالتفتيش القضائي بوزارة العدل في أكتوبر سنة 1974 م ، ثم مستشاراً بمحاكم الاستئناف في 9 مارس سنة 1976 م ، ثم مفتشًا أول بالتفتيش القضائي بوزارة العدل .


تقلده لمنصب الإفتاء:

عُين مفتياً للديار المصرية في 26 رمضان سنة 1398 هـ الموافق 26 أغسطس سنة 1978 م ، وقد كرس كل وقته وجهده في تنظيم العمل بدار الإفتاء وتدوين كل ما يصدر عن الدار من فتاوي في تنظيم دقيق حتى يسهل الاطلاع على أي فتوى في أقصر وقت .


تقلده منصب وزير الأوقاف:

تم تعيين فضيلته وزير الدولة للأوقاف بالقرار رقم 4 لسنة 1982 م بتاريخ 4 يناير 1982 م ، وفور تقلده لهذا المنصب عقد العديد من المؤتمرات مع العاملين بحقل الدعوة واستمع إلى المشاكل التي تعترضهم ، وعمل جاهداً على حلها وتخطي تلك العقبات حتى يقوم الدعــاة إلى الله بواجباتهم .



مشيخة الأزهر:

تولى مشيخة الأزهر في 17 مارس سنة 1982 م ، بالقرار الجمهوري رقم 129 لسنة 1982 م .


وفــاته:

توفى إلى رحمة الله تعالى سنة 1996 م .







فضيلة الشيخ عبد اللطيف عبد الغني حمزة











الميلاد والنشــأة:

ولد في أول مايو سنة 1923 م بقرية البريجات _ كوم حمادة _ البحيرة ، وأتم حفظ القرآن الكريم بكتاب القرية _ والتحق بالأزهر ، ثم كلية الشريعة حيث حصل على درجة العالمية " الدكتوراه " من المجلس الأعلى للأزهر عام 1950 م .


مناصبـــه:

تدرج بالمناصب من موظف بالمحاكم الشرعية ثم باحث في دار الإفتاء حتى عُين بالنيابة في مطلع السبعينات ، وتقلد مناصب القضاء حتى انتدب لمدة ثلاثة شهور للقيام بعمل مفتي الجمهورية في يناير سنة 1982 م ، ثم عُين مفتياً للجمهورية في أواخر مارس سنة 1982 م .

وفاتــه:

توفى إلى رحمة الله في 16 / 9 / 1985 م .







فضيلة الدكتور محمد سيد طنطاوي











مولده ونشــأته:

ولد بقرية سُلَيم الشرقية _ مركز طما _ محافظة سوهاج في 28 أكتوبر سنة 1928 م .
تلقى تعليمه الأساسي بقريته ، وبعد أن حفظ القرآن الكريم التحق بمعهد الإسكندرية الديني سنة 1944 م ، وبعد انتهاء دراسته الثانوية التحق بكلية أصول الدين ، وتخرج فيها سنة 1958م ، ثم حصل على تخصص التدريس سنة 1959 م ، ثم على الدكتوراه في التفسير والحديث بتقدير ممتاز في سبتمبر سنة 1966 م .


مناصبـــه:

عُين مدرساً بكلية أصول الدين سنة 1968 م ، ثم عميداً لكلية أصول الدين بأسيوط سنة 1976 م ، ثم عميداً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين سنة 1985 م ، وأعير خلال عمله بجامعة الأزهر إلى الجامعة الإسلامية بليبيا من سنة 1972 م إلى 1976 م ، ثم رئيساً لقسم التفسير بالدراسات العليا بالجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة من سنة 1980م إلى 1984 م .



تقلده منصب مفتي الديار المصرية:

تم تعيين فضيلته مفتياً للديار المصرية في 28 أكتوبر سنة 1986 م .



مشيخـة الأزهــر:

تم توليــه مشيخـة الأزهـر في عــام 1996 م .








فضيلة الدكتور نصر فريد واصل









تاريخ التعيين:

بقرار صدر في 11 نوفمبر سنة 1996 م ، الموافق 29 جمادى الآخرة سنة 1417 هـ من السيد الرئيس محمد حسني مبارك .

مولده ومناصبه :

ولد في مارس سنة 1937 ، ويعمل أستاذا للدراسات العليا ورئيساً لقسم الفقه المقارن بجامعة الأزهر ، وانتدب لشغل منصب عميد كلية الشريعة والقانون بالدقهلية منذ عام 1995 م وحتى صدر القرار الجمهوري .

حصل على الدكتوراه في الفقه المقارن عام 1972 م ، وبدأ العمل في النيابة العامة عام 1966 م ، ثم مدرساً فأستاذاً بقسم الفقه بجامعة الأزهر ، ثم رئيساً للقسم ، وأعير لجامعة صنعاء ثم لجامعتي المدينة المنورة ومحمد بن سعود بالرياض كأستاذ للفقه المقارن .

ثم عمل عميداً لكلية الشريعة والقانون بأسيوط في الفترة من عام 1981 م حتى عام 1983 م ، وصدر له أكثر من عشرين كتاباً وبحثاً علمياً ودراسة في الشريعة الإسلامية والفقه والتشريع .

تمت إحالة الدكتور " نصر فريد واصل " مفتي مصر إلى المعاش لبلوغه سن الـ 65 ، وتعيين الدكتور " أحمد محمد الطيب " أستاذ العقيدة والفلسفة في كلية أصول الدين بجامعة الأزهر بدلاً منه .








فضيلة الدكتور أحمد الطيب













أصدر الرئيس محمد حسني مبارك الأحد 10 / 3 / 2002 قراراً بتعيين الدكتور الطيب مفتياً لمصر .

تولى الدكتور أحمد الطيب الإفتاء وعمره 56 عاماً ، كما شغل منصب عميد كلية الدراسات العربية والإسلامية في أسوان ، كما أنه يجيد اللغة الفرنسية ، ويترجم منها إلى اللغة العربية .

وقال فضيلة الدكتور الطيب فور توليه مهام منصبه إنه لم يتوقع أن يكون مفتياً لمصر ، وإنه يشعر بالمسئولية الكبرى التي أصبح يتحملها ، وأوضح أنه لا بد من التيسير في الفتوي ، بشرط ألا يتجاوز ذلك حدود الأحكام الشرعية ، وأشار إلى أن الفتوى لا بد أن تكون عامة ، تتغير بتغير الزمان ، وذلك في إطار الأحكام الفقهية المستندة للقرآن والسنة .

وأكد الطيب أن الأسئلة الكبرى لن يستقل فيها بالإفتاء ، وإنما سيتم بحثها في مجمع البحوث الإسلامية والمؤسسات الإسلامية في الخارج إذا أمكن .



المؤهلات العلمية:


الليسانس - شعبة العقيدة والفلسفة - الأزهر - 1969 م - مصــر
ماجستـير - شعبة العقيدة والفلسفة - الأزهر - 1971 م - مصــر
دكتـوراه - شعبة العقيدة والفلسفة - الأزهر - 1977 م - مصــر



الدرجـــــات العلميــــــة:

معيــــــــد - 1969 م
مدرس مســــاعد - 1971 م
مـــــــدرس - 1977 م
أستـــاذ مسـاعد - 1982 م
أستـــــــاذ - 1988 م



مناصـــــــبه:


- عُين بكلية أصول الدين في 2 / 9 / 1969 م .
- عُين بدرجة أستاذ بالكلية في 6 / 1 / 1988 م .
- انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بمحافظة قنا ( مصــر ) اعتباراً من 27 / 10 / 1990 حتى 31 / 8 / 1991 م .
- انتدب عميداً لكلية الدراسات الإسلامية بنين بأسوان مع منحه بدل العمادة اعتباراً من 15 / 11 / 1995 م .
- عُين عميداً لكلية أصول الدين بالجامعة الإسلامية العالمية بباكستان في العام الدراسي 1999 / 2000 م .
- مفتي جمهوريــة مصر العربيــة 10 / 3 / 2002 . الجامعات التي عمل بها سابقاً
- جامعــــة قطــر .
- جامعــة الإمــارات .
- لجامعة الإسلامية العالمية _ إسلام آباد _ باكستــان .





ق ائمــــــــة المؤلفــات:

أولاً : المؤلفــات:

- مباحث الوجود والماهية من كتاب المواقف : .
- مفهوم الحركة بين الفلسفة الإسلامية والماركسية ( بحث ) القاهرة 1982 م .
- مدخل لدراسة المنطق القديم _ القاهرة _ 1407 هـ / 1987 م .
- مباحث العلة والمعلول من كتاب المواقف : عرض ودراسة .
- أصول نظرية العلم عند الأشعري ( بحث ) القاهرة 1407 هـ / 1982 م .
- بحوث في الفلسفة الإسلامية بالاشتراك مع آخرين _ جامعة قطر _ الدوحة 1414 هـ / 1993 م .
- تعليق على قسم الإلهيات من كتاب تهذيب الكلام للتفتازاني _ القاهرة _ 1997 م


ثانياً : الأبحاث المنشورة في مجلات علمية محكمة

- أسس علم الجدل عند الأشعري ( بحث منشور في حولية كلية أصول الدين _ القاهرة _ العدد الرابع _ 1987 م ) .
- التراث والتجديد _ مناقشات وردود ( بحث منشور في حولية كلية الشريعة والقانون والدراسات الإسلامية بجامعة قطر العدد الحادي عشر 1414 هـ / 1993 م .


ثالثاً : التحقيق

- تحقيق رسالة ( صحيح أدلة النقل في ماهية العقل ) لأبي البركات البغدادي ، مع مقدمة باللغة الفرنسية ، نشر بمجلة المعهد العلمي الفرنسي بالقاهرة .


رابعـاً : الترجمـة

- ترجمة المقدمات الفرنسية للمعجم المفهرس لألفاظ الحديث النبوي ، نشر بمجلة مركز بحوث السيرة والسنة _ جامعة قطر ، العدد الأول 1414 هـ / 1998 م .
- ترجمة كتاب Osman yagya . 111s toir et classification de l oeuvred Ibn Arabi ( volumes ) من الفرنسية إلى العربية بعنوان ( مؤلفات ابن عربي ) تاريخها وتصنيفها _ القاهرة 1413 هـ / 1992 م / .
- ترجمة كتاب : Chodkiewicz Ptophetie et saintete dans la doctrine d Ibn Arabi من الفرنسية إلى العربية بعنوان : الولاية والنبوة عند الشيخ محيي الدين ابن عربي ، دار القبة الزرقاء للنشر . مراكش _ المغرب 1419 هـ / 1998 م .


خامساً : أبحاث المؤتمرات والندوات :

- دراسة الفرنسيين عن ابن العربي وهو بحث ألقي في المؤتمر الدولي الأول للفلسفة الإسلامية بكلية دار العلوم بالقاهرة 20 – 22 أبريل 1996 م ونشر بكتاب للمؤتمر .
- نظرات في قضية تحريف القرآن المنسوبة للشيعة الإمامية ( بحث ألقي بندوة كلية أصول الدين بالقاهرة في 1 مايو 1997 م ) .
- ابن عربي في أروقة الجامعات المصرية ( بحث ألقي في المؤتمر الدولي عن ابن عربي في الفترة من 7 _ 15 / 5 / 1997 م بمدينة مراكش بالمغرب ماثل للنشر الآن في مجلة آفاق مغربية ( باللغة الفرنسية ) .
- الشيخ مصطفى عبد الرازق المفترى عليه ( بحث ألقي في ندوة معهد العالم العربي LIMA بباريس عن التصوف في مصر من 22 – 29 / 4 / 1998 م ) .

ـ ضـرورة التجديد ( بحث ألقي بالمؤتمر العالمي للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالقاهرة ) في الفترة من 31 مايو _ 3 يونيو 2001 م .




المهمات العلمية:

- سافر إلى فرنسا لمدة ستة أشهر في مهمة علمية إلى جامعة باريس من ديسمبر 1977 م إلى 1978 م .
- سافر إلى سويسرا في مهمة علمية بدعوة من جامعة ( نريبرج ) لمدة ثلاثة أسابيع من 9 مايو 1989 إلى 31 مايو 1989 م .
- عضو الجمعية الفلسفية المصرية .
- عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية .
- عضو مجمع البحوث الإسلامية .










فضيلة الأستاذ الدكتور علي جمعة محمد











الاسم: على جمعة محمد عبد الوهاب
مكان الميــلاد: بني سويف ـ جمهورية مصر العربية
تاريخ الميــلاد: 3/3/1952م
الحالة الاجتماعية: متزوج، وله ثلاث بنات تزوجن وأنجبن له أحفادا.


المؤهلات:

- دكتوراه في أصول الفقه من كلية الشريعة والقانون ـ جامعة الأزهر 1988م مع مرتبة الشرف الأولى.

-ماجستير في أصول الفقه من كلية الشريعة والقانون ـ جامعة الأزهر 1985 بتقدير ممتاز.

-الإجازة العالية (ليسانس) من كلية الدراسات الإسلامية والعربية ـ جامعة الأزهر 1979.

-بكالوريوس التجارة من جامعة عين شمس 1973م.

الإجازات العلمية:

-حاصل على أعلى الأسانيد في العلوم الشرعية وإجازات من أفاضل العلماء في العلوم الشرعية.



الوظائف:

- مفتي جمهورية مصر العربية منذ عام 2003 وحتى الآن

- أستاذ أصول الفقه بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة ـ جامعة الأزهر.

- عضو مجمع البحوث الإسلامية منذ عام 2004 وحتى الآن

- مستشار معالي وزير الأوقاف المصرية منذ عام 1998 حتى 2003.

-المستشار الأكاديمي للمعهد العالمي للفكر الإسلامي ومدير مكتب القاهرة منذ عام 1992م حتى 2003.

-عضو هيئة الرقابة الشرعية للمصرف الإسلامي الدولي للاستثمارات والتنمية بالقاهرة منذ عام 1990م.

- رئيس الرقابة الشرعية لمصرف مصر المتحدة منذ عام 1997م وحتى 2003.

- عضو الرقابة الشرعية لبنك التنمية الزراعي منذ عام 1997م وحتى 2003.

- عضو هيئة الرقابة الشرعية لبنك الشرق الأوسط للمعاملات الإسلامية منذ سنة 1997م ، وحتى 2003.

-المشرف العام على جامع الأزهر الشريف منذ سنة 2000.

-عضو مؤتمر الفقه الإسلامي بالهند.

-عضو مجلس الإفتاء لشمال أمريكا.

-عضو لجنة الفتوى بالأزهر الشريف منذ عام 1995م حتى عام 1997م.

-رئيس لجنة الفقه بالمجلس الأعلى للشئون الإسلامية منذ عام 1996 حتى الآن.

- المشرف الشرعي على مشروع إدخال السنة بالكمبيوتر التابع لجمعية المكنز الإسلامي منذ عام 1978 حتى الآن.

- تولى نائب مدير مركز صالح عبد الله كامل للاقتصاد الإسلامي للشئون العلمية - جامعة الأزهر منذ عام 1993 حتى 1996م.

- تولى رئيس مجلس إدارة الجمعية الخيرية للخدمات الثقافية والاجتماعية من سنة 1997م.


الأنشطة العلمية:

- اشترك بوضع مناهج كلية الشريعة بسلطنة عمان حتى افتتاح الكلية المذكورة وشارك في الافتتاح كعضو مؤسس.

- اشترك في وضع مناهج جامعة العلوم الإسلامية والاجتماعية SISS بواشنطن.

- مثّل الجامعة الإسلامية العالمية بماليزيا وشارك في محاضراتها الثقافية وفي تقويم الأساتذة المساعدين والمدرسين في لجان ترقياتهم.

- عين مشرفا مشاركا بجامعة أكسفورد لمنطقة الشرق الأوسط في الدراسات الإسلامية والعربية.

- شارك كخبير بمجمع اللغة العربية في إعداد موسوعة مصطلحات الأصول الصادرة عن المجمع . وهو خبير به حتى الآن.

- عين مشرفا مشاركا بجامعة هارفارد بمصر بقسم الدراسات الشرقية.
- ألقى الدرس الحسني بحضرة جلالة ملك المغرب ويدعى للدرس كل عام.

- أسند إليه خطبة الجمعة ودرس الفقه الشافعي بمسجد السلطان حسن منذ عام 1998 حتى الآن.

- يقوم بالتدريس يوميا بالحلقة الأزهرية بعد صلاة الفجر بقراءة كتب التراث في العلوم الشرعية والعربية.



المؤلفات:

-المصطلح الأصولي والتطبيق على تعريف القياس.

-قضية تجديد أصول الفقه.

-الحكم الشرعي عند الأصوليين.

-أثر ذهاب المحل في الحكم.

-المدخل لدراسة الشريعة الإسلامية.

-علاقة أصول الفقه بالفلسفة.

-تقييد المباح.

-مباحث الأمر عند الأصوليين.

-الرؤية وحجيتها الأصولية.

-النسخ عند الأصوليين.

-الإجماع عند الأصوليين.

-آليات الاجتهاد.

-الإمام الشافعي ومدرسته الفقهية.

-النظريات الأصولية ومدخل لدراسة علم الأصول.

-مذكرة حول المنهج الأصولي لتناوب المعاملات المالية الحديثة والقواعد الضابطة لها.

-اقتراح عقد تمويل من خلال تكييف العملة الورقية كالفلوس في الفقه الإسلامي.
الإمام البخاري.




تحقيق كتب:

- رياض الصالحين للإمام النووي، دار الكتاب اللبناني.

- جوهرة التوحيد للباجوري، دار السلام.

- شرح ألفية السيرة للأجهوري، المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.

- الفروق للقرافي، دار السلام.

- التحديد في مقارنة الفقه الحنفي والشافعي للقدوري



الأبحاث ومنها:

- الوقف فقها وواقعا.

- الرقابة الشرعية مشكلاتها وطرق تطويرها ( بحث مقدم للمؤتمر الرابع لعلماء الهند)

- الزكاة (بحث مقدم لمؤتمر علماء الهند الخامس).

-حقوق الإنسان من خلال حقوق الأكوان في الإسلام (بحث لمؤسسة نايف).

-النموذج المعرفي الإسلامي (بحث مقدم لندوة المنهجية بالأردن ومقالات وبرامج ).

-له الكثير من المقالات الصحافية بالصحافة المصرية والعربية والعالمية.

-له العديد من البرامج الإذاعية والتلفزيونية والمصرية والعربية والعالمية.

-له العديد من المحاضرات العلمية في أكثر من 20 دولة.

-له خطب جمعة مطبوعة في مجلد ومترجمة إلى الإنجليزية.




المشاركة في تحرير مجلات علمية:

- مجلة الاقتصاد الإسلامي بمركز صالح كامل (سكرتيرا للتحرير).

- مجلة رابطة الجامعات العربية (الشريعة) الصادرة عن جامعة الأزهر (سكرتيرا تحرير).

- مجلة المسلم.

- مجلة التجديد.

- مجلة إسلامية المعرفة.

- مجلة كلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنين بالقاهرة حتى الآن.

- عضو هيئة التحرير والتقويم مجلة المسلم المعاصر حتى الآن.





الإشراف على مشاريع علمية:


- قام بالإشراف على إدخال كتب السنة بالكمبيوتر، وعمل برامج الاسترجاع، وطباعة الكتب السبعة بجمعية المكنز الإسلامي (في 19 مجلدا) بخط مصحف الملك فؤاد (خط الشيخ محمد خلف الحسيني).

- قام بالإشراف على ترجمة معاني القرآن الكريم إلى اللغة الفرنسية.

- مشروع الاقتصاد الإسلامي (38 جزء)، تمت طباعته بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالقاهرة.

- مشروع العلاقات الدولية (12 جزء) تمت طباعته بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالقاهرة.

- الاشتراك في إعداد معايير تقويم أداء البنوك الإسلامية، تم طباعته بالمعهد العالمي للفكر الإسلامي بالقاهرة.

- مشروع التراث الاقتصادى الإسلامي (125 مجلد) مركز الدراسات الفقهية.

- الاشتراك في لجنة إعداد مكنز الاقتصاد الإسلامي.

- الاشتراك في لجنة إعداد مدخل الاقتصاد الإسلامي بمركز صالح عبد الله كامل.

- الاشتراك في إعداد دراسة (3 مجلدات) لفتاوى شركة الراجحى المصرفية.

- قام بتقويم كثير من الأبحاث والدراسات العلمية لإجازاتها من مجمع البحوث الإسلامية.




المؤتمرات:

-حضر العديد من المؤتمرات العلمية، وقدم بها أبحاثا مكتوبة في الكثير من الدول، منها: الهند، روسيا، أسبانيا، أمريكا،الكويت،الأردن، ماليزيا،الباكستان، وغيرها.

-كما مثل فضيلة الإمام الأكبر/ شيخ الأزهر في عدة لقاءات دولية، منها: إيطاليا، أسبانيا، الفليبين، لندن، وغيرها.

-قام كعضو في لجان مجمع البحوث الإسلامية بتقويم مؤتمر السكان بالقاهرة، ومؤتمر المرأة ببكين.

- ساهم في دراسة وثيقة بكين + 5 CEDAW مع الهيئة الإسلامية العالمية للدعوة والإغاثة.






مناقشة رسائل:

-ناقش العديد من الرسائل العلمية في العديد من الجامعات المصرية و العربية.