القطة الصحية The Healthy Cat

2008/03/30
القطة الصحية
The Healthy Cat

مثل كل الحيوانات الأخرى، يعتقد بأن القطة عرضة لإلتقاط أمراض أو تصبح ليست على ما يرام إن لم يتم العناية بها بشكل جيد. والمالكون يمكنهم جعل هذه المخاطر أقل ما يمكن بإبقاء حيواناتهم سليمة صحياً من خلال فحوصات بيطرية منتظمة والبحث عن علامات مشاكل محددة. وإنها لفكرة جيدة إبقاء السجل الصحي لقطتك وعلاجاتها. وبدراسة نمط حياة القطة النشيطة بشكل طبيعي من العدل القول طالما أن الحوادث والإصابات معنية فيجب أن تأخذ فرصها، وعلى كل حال يمكنك الإقلال من مخاطرها بتكييف منزلك بإبقاء الحيوان داخل البيت، فإذا عشت في منطقة فيها حركة مرور كثيفة ولضمان أن أية حوادث معالجة فوراً وبشكل احترافي، فإنه يمكن فقط للطبيب البيطري المؤهل الحكم بالسير الصحيح للعمل، ولكن المعرفة بالإسعافات الأولية للحيوان قد تفيد حتى تتلقى قطتك الاهتمام المختص. الاحتياط الأكثر أهمية الذي يمكنك اتخاذه وخصوصاً إذا كان مسموحاً لقطتك بالتجوال بشكل حر والاختلاط مع قطط أخرى هو تطعيمها بشكل منتظم والكلفة قليلة مقارنة بالفاتورة لمعالجة الحيوان المريض. ولأن تكاليف الخدمات البيطرية ترتفع فإن بعض المالكين يجرون عقود تأمين لقططهم ضد الأخطار والمرض لذلك يمكنهم تقديم أفضل المعالجة الممكنة بدون القلق حول الكلفة. وبالرغم من كفاية التمشيط من قبل القطط أنفسهم فإن كل القطط تتطلب استخدام الفرشاة من حين لآخر وربما التغسيل. والقطط من سلالة الشعر الطويل قد تحتاج التمشيط يومياً. وهذا وقت جيد لفحص الصحة العامة والحالة العامة للقطة ويمكنك البحث عن البراغيث والقمل أو أية جروح أو التهابات أو نمو غير طبيعي. والقطة ذات الصحة السليمة ذات عين براقة وراضية وإذا بدا حيوانك قلقاً وعليه علامات سوء الحالة الصحية ولا يأكل ويشرب أكثر من العادة فإن هذه علامات بأن شيئاً ما خطأ. فإذا لم تظهر أعراض مثل العطس أو الإقياء أو الإسهال ضمن يوم أو يومين فإنه عليك الاتصال بالطبيب البيطري مباشرة. ويجب أن يكون فرو القطة لامعاً ونظيفاً، وأحياناً ستشق لسانها أو تحصل على مادة أجنبية تعلق في فمها ولا يمكنها أن تمشط نفسها بشكل جيد. يجب أن يكون الأنف جافاً ونظيفاً والعينان خاليتان من Mucus (المخاط). الخطر الأكبر لحيوان المنزل هو الملل، وفي محاولة إمتاع نفسها يمكن أن تلعب بلعبة مناسبة وربما تمضغ سلك كهربائي أو تأكل نبات منزلي سام أو علبة أدوية ويجب التذكر دوماً بأن القطط غيرمجهزة بشكل جيد لطرد السموم.




يجب السماح لقطتك إمضاء بعض الوقت خارج البيت لتمكينها من ممارسة عدة غرائز طبيعية وربما لمنع القلق والملل والقطة بطبيعتها حيوان إقليمي ويمكن حجزه داخل البيت بدون صحبة قطط أخرى وستشعر بالخطر إذا دخل أحد أو ستبدو عدوانية.








القطط عرضة لمشاكل تنفسية مثل الفيروس الرشحي في الأنف والحلق وأحياناً الأنفلونزا وإذا كان هنالك أية علامة على العطس أو السعال أو كان أنف القطة يسيل يجب فحص القطة حالاً من قبل الطبيب البيطري لأن العلاج المبكر يؤدي للنجاة.






إن النصح والعلاج هما أحياناً الطريقة الوحيدة بحيث أن قطة مريضة قد تحمل فرصة شفاء. العينان عرضة لأنواع مختلفة من الأمراض ومعظمها تصبح سيئة إذا لم تعالج حيث قد تصبح القطة عمياء بعين واحدة أو الإثنتان، ومثل معظم الحيوانات فإن عينا القطة تفرز كمية صغيرة من المخاط الذي تتم إزالته بترطيب مخالبها الأمامية بلسانها وغسله بشكل فعال تماماً كما شاءت الطبيعة. على كل حال إذا كانت العينان رطبتان دوماً أو تشكلت طبقة فإنه لا يوجد مشكلة بوجود شيء ما خطأ بهما والعلاج الفوري مطلوب، فلا تنتظر حتى تتحسن العينان لوحدهما ويجب المعالجة فوراً بغسول عيني ملحي منصوح به وبقطرات مضادات حيوية قبل انتشار الإصابة.






















يمكن أن تكون مشاكل الجلد نتيجة لإصابة بكتيرية والتخريش ناتج عن مادة كيماوية( ربما ساجورحول العنق فيه براغيث) أو تحسس من طعام. وبعد تطبيق المعالجة يمكن أن تحك القطة أو تلعق المنطقة المعالجة ومنعها من الاندمال بسرعة. و ساجور إليزابيث المثبت حول عنق القطة يحميها من الوصول إلى المنطقة وإحداث أي ضرر، و ساجور كهذا سهل الصنع من ورق مقوى مقصوص على شكل دائري ويترك مجالاً كافياً لعنق القطة للتحرك بحريّة.






كما في أي حيوان مفترس تعتمد القطة لدرجة كبيرة على السمع في تقديرها عند الصيد وفي نواحي أخرى عديدة من الحياة اليومية. والأذنان حساستان جداً وحالما يتم التخريب لا يمكن اصلاحهما فإذا شككت بأن قطتك لديها شيء ما أو خلل ما فقد تكون لاحظت أنها تحكهما بقوة لذلك يجب الفحص من قبل الطبيب البيطري بأسرع ما يمكن.