س: كيف تصبح صاحب قناة فضائية؟؟

2008/10/18

منتدى كلية الإعلام

العشق الحزين
2 تعليق
في محاولة للاستفادة من انتشار الفضائيات، باعتبارها مشروعًا تجاريا يدر علي أصحابه أرباحًا بالملايين، ظهرت العديد من شركات الخدمات الفنية التي تعمل علي «حس» الفضائيات، وتقدم لها خدمات من عينة تأجير الاستديوهات والكاميرات وإنتاج الأعمال، وهي الخدمات التي تتباين من شركة لأخري وتصل في بعضها إلي تأسيس الفضائيات بدءًا من الحصول علي الترخيص وحتي البث التجريبي، التباين لم يكن في الخدمات المقدمة فقط، بل في مستوي هذه الشركات أيضًا، والذي يختلف من فضائية لأخري، حسب إمكانيات القناة وطبيعتها.


«نساعدك في تأسيس قناة فضائية».. نص إعلان نشرته إحدي هذه الشركات والتي يدخل المخرج «تامر إمام» شريكًا فيها، إذ تم تأسيسها قبل عام واحد، وتساعد في إنشاء الفضائيات بداية من استخراج الترخيص وحجز مساحة علي القمر الصناعي وتجهيز الاستديوهات أو تأجيرها والديكورات ووحدات الاضاءة والمونتاج والكاميرات وصولاً إلي إنتاج البرامج وبيعها، وتنتهي المهمة ببدء البث سواء الرسمي أو التجريبي، وحسب قول إمام: أتفق مع رجل الأعمال الذي يوكلني لإنشاء فضائية وأسلمها له بعد الانتهاء من كل تفاصيلها، وذلك مقابل مبلغ مادي معين يتم تحديده من البداية، وفق امكانية رجل الأعمال والميزانية التي رصدها لمشروعه .


وي ضيف إمام: الخطوات تبدأ بإشهار الشركة واختيار العناصر الإعلامية المناسبة لإدارتها ثم، إنتاج برامج خاصة بطبيعة المحطة، واختيار اللوجو المناسب لها، ثم توفير الاستديوهات والفنيين وهذه الخدمة نقدمها في مدة لاتزيد علي ثلاثة أشهر بأسعار تبدأ من ٧٥٠ ألف جنيه وتشمل التعاقد مع النايل سات ومدينة الإنتاج الإعلامي،

ويؤكد «إمام» أن كثيرين استغلوا المسألة بشكل فيه ابتزاز، فلجأ البعض إلي شراء كاميرات وتأجيرها، والنصب من خلال معدات تالفة، أو تجهيز بعض الشقق وتحويلها إلي بلاتوهات واستديوهات للتصوير، وهناك فضائيات كثيرة وقعت فريسة لهؤلاء، مثل قناة «الناس» و «بانوراما» وغيرهما، وهو ما يرجع أساسًا إلي ضعف تمويل القناة أو رغبة أصحابها في تحقيق مكاسب كبيرة بأقل مصروفات.


ويضيف: هذه الشقق لا يمكن تسميتها استديوهات لأنها ليست معزولة ١٠٠%، ولا يوجد بها حجرة تحكم، ولا تظهر الصورة فيها نقية حتي الصوت يبدو مشوشًا، لذا يلجأ كثيرون إلي هذه البلاتوهات لتصوير البرامج المسجلة فيها، أما برامج الهواء فلا يصلح معها إلا التصوير في استديوهات مدينة الإنتاج، ويقول: هذه الصناعة القائمة علي الفضائيات ازدهرت خلال السنوات الثلاث الماضية بشكل واضح، خاصة مع إقدام كثيرين علي إنشاء فضائيات، إذ أصبحت مشروعًا سهلاً، وبدلاً من التكلفة التي يتكبدها صاحب القناة من شراء المعدات والكاميرات، لجأ كثيرون إلي التأجير،

وهو ما اتاح فرص عمل أمام منشآت مختلفة، بعضها استغلها بشكل إيجابي، بينما أفسد البعض الفكرة، مما دفع كثير من القنوات إلي الهرب من القاهرة واطلاق قنواتهم من دبي والأردن باعتبارهما أرخص في تكلفة إطلاق القنوات، رغم أن الأسعار فيهما مرتفعة جدًا، لكن النصب في المجال «طفش» رأس المال إلي دول تمتلك منطقة إعلامية حرة وتحاول منافستنا.

ويؤكد «إمام» أن الصناعة بدأت من خلال التليفزيون وتحديدًا قطاع القنوات المتخصصة، فلم يكن وقت إنشائه يمتلك أي معدات، فلجأ القائمون عليه إلي تأجير المعدات والكاميرات، ومن ثم زادت الشركات العاملة في المجال من ست شركات فقط إلي العشرات التي أنعشت السوق، وبعد أن كان حجز وحدات المونتاج يتم قبلها بشهر، أصبحت الآن متاحة للجميع، ورغم ارتفاع سعر هذه المعدات، إذ يصل ثمن وحدة المونتاج «الماشين» لأكثر من مليون جنيه، ووحدة مونتاج الكمبيوتر إلي ٤٠٠ ألف، إلا أن عائد إيجارها يصل في الساعة إلي ١٥٠ جنيهًا، مما يعوض السعر ويحقق أرباحًا لصاحبها.


من ناحية أخري أكد أسامة العاصي صاحب إحدي شركات الخدمات أن التوسع الموجود الآن في الفضائيات توسع رأسي، وليس أفقيا، ويعكس كمًا كبيرًا دون كيف مميز، وذلك لتردي صناعة الفضائيات والقائمين عليها، خاصة أن أغلب أصحاب الفضائيات رأس ماليين، يمتلكون مؤسسات ترفيهية، لكنهم ليسوا متخصصين في الإعلام، لذا نجد الفضائيات «كلها حاجات غريبة»،

ويضيف: عمر الفضائيات ما كانت مفيدة لنا كشركات، لأنها غير مهتمة بتطوير الصناعة، وتبحث معظمها عن مواد سهلة لتبثها، بحيث أصبحت الفضائيات مجالاً لضرب الصناعة، و«كل اللي معاه قرشين يعمل شركات خدمات، وكل اللي عنده كاميرا يأجرها»، ولا توجد نقابات تحكم العمل في المجال، ونحن نتجاوز ونطلق عليها صناعة، رغم أنها تجارة في الأساس تعتمد علي الشراء والتأجير، ويمكن مع مرور الوقت أن تفسد هذه الفضائيات صناعة السينما، وذلك بإنتاج أفلام ضعيفة في الإمكانيات والتكلفة للعرض علي هذه القنوات، وهو ما يعيد تجربة الأفلام التليفزيونية.

في انتظار الردود والمشاركات والتفاعل من الاعضاء
:bye1::bye1::bye1:
هبة الله
2008/10/25
يا سلام تسلم ايدك موضوع فعلا ممتاز
العشق الحزين
2008/10/26
شكرا يا هبة الله علي الرد والمرور
منورة الموضوع:shiny01: