الصلاة | 75سؤال في الصلاة | موسوعة أحكام الصلاة |أهم احكام ثاني ركن من أركان الإسلام

2008/10/25

منتدى طريق الاسلام

هبة الله
84 تعليق

الصلاة | 75سؤال في الصلاة | أحكام الصلاة |أجوبة مهمة تتعلق بثاني ركن من أركان الإسلام


75 سؤال في الصلاة

1- كيفية الصلاة في المناطق التي يطول فيها الليل أو النهار جداً ؟


2- حكم صلاة من صلى و ليس على عاتقيه شئ ؟


3- معنى قوله صلي الله عليه وسلم " أسفروا بالفجر " و الجمع بينه و بين حديث " الصلاة على وقتها "

4- حكم إطالة السراويل ؟

5- حكم من صلى إلى غير القبلة بعد الاجتهاد ؟

6- حكم التلفظ بالنية عند الدخول في الصلاة ؟

7- سؤال عن فضل الصلاة في حجر إسماعيل ؟

8- سؤال عن الفرق بين دم الحيض و دم الاستحاضة ؟

9- سؤال عن قضاء الصلاة الفائتة و هل الترتيب شرط في ذلك ؟

10- سؤال عن عورة المرأة في الصلاة ؟

11- إذا طهرت المرأة من الحيض في وقت العصر أو العشاء فهل يجب عليها الظهر و المغرب ؟

12- حكم الصلاة في المسجد الذي به قبر ؟

13- سؤال عن حكم تأخير كثير من العمال الصلاة عن أوقاتها ؟

14- من وجد في ثوبه نجاسة بعد ما سلم فهل يعيد صلاته ؟

15- حكم ترك الصلاة أو التهاون بها و الواجب نحو من يفعل ذلك ؟

16- هل على المغمى عليه من جراء حوادث السيارات قضاء للصلاة ؟

17- حكم تأخير المرضى للصلاة ؟

18- حكم تارك الصلاة عمداً ؟

19- حكم الأذان بعد الوقت ، و مشروعية الأذان في البرية ؟

20- هل يشرع للنساء أذان و إقامة ؟

21- إذا صلى المنفرد أو الجماعة بغير إقامة فهل الصلاة صحيحة ؟

22- ما دليل قول المؤذن في الفجر ( الصلاة خير من النوم ) و ما مشروعية قول البعض ( حي على خير العمل ) ؟

23- سؤال عن تكرار قول ( الصلاة جامعة ) عند الكسوف ؟

24- حكم الصلاة إلى ستره و هل الخط يقوم مقام السترة ؟

25- سؤال عن موضع وضع اليمنى على اليسرى في الصلاة ؟

26- حكم جلسة الاستراحة و لمن تشرع ؟

27- سؤال عن كيفية الصلاة في الطائرة ؟

28- سؤال عن حكم العبث في الصلاة و نصيحة لمن يفعل ذلك ؟

29- هل وضع الركبتين قبل اليدين عند الخفض للسجود أفضل أم العكس ؟

30- حكم النحنحة و البكاء في الصلاة ؟

31- حكم المرور بين يدي المصلي و معنى قطع المار للصلاة ؟

32- حكم رفع الأيدي للدعاء ؟

33- حكم مسح الجبهة بعد الصلاة ؟

34- حكم المصافحة بعد الصلاة ؟

35- سؤال عن مشروعية تغيير المكان لأداء السنة بعد الصلاة ؟

36- سؤال عن صحة ما ورد في الحث على قول لا إله إلا الله وحده لا شريك له .. إلخ بعد الفجر و المغرب ؟

37- حكم التهاون بصلاة الجماعة ورد بعض الشبهات في ذلك ؟

38- سؤال عن قراءة المؤتم للفاتحة خلف الإمام و متى يقرؤها ؟

39- هل الدخان و كل ماله رائحة كريهة يلحق بالبصل و الثوم في اجتناب صاحبه قرب المسجد ؟

40- من أين يبدأ الصف خلف الإمام ؟

41- حكم الصلاة المفترض خلف المتنفل؟

42- سؤال عن صلاة المنفرد خلف الصف ؟

43- سؤال عن اشتراط النية في الإمامة و حكم الائتمام بالمسبوق ؟

44- هل ما يدركه المسبوق مع الإمام يعتبر أول صلاته أم آخرها ؟

45- حكم الصلاة خارج المسجد إذا امتلأ المسجد بالمصلين ؟

46- سؤال عن كيفية إدراك الركعة ؟

47- هل يشرع للإمام أن ينتظر الداخل لأدراك الركعة أم لا ؟

48- سؤال عن كيفية وضع الصبيان في الصلاة و هل البلوغ شرط لمصافة الصبي ؟

49- حكم إقامة جماعة أخرى بعد جماعة المسجد ؟

50- سؤال عن المشروع إذا انتقض وضوء الإمام ؟

51- بم تدرك الجماعة ؟

52- سؤال عن مشروعية صلاة ركعتي الفجر بعد إقامة الصلاة ؟

53- سؤال عن مشروعية الاقتصار على تسليمة واحدة من الصلاة ؟

54- سؤال عن مسبوق صلى مع الإمام ركعتين و قد زاد الإمام ركعة في الصلاة فهل يعتد بالركعة الزائدة التي صلاها مع الإمام ؟

55- حكم صلاة الإمام بالجماعة على غير وضوء نسيانا ؟

56- حكم إمامة من يرتكب بعض المعاصي الظاهرة ؟

57- سؤال عن موقف المأموم من الإمام إذا كان المأموم واحدا ؟

58- إذا شك المصلي : هل صلى ثلاثا أم أربعا فماذا يفعل ؟

59- سؤال عن السجود السهو هل يسجد بعد السلام أم قبله ؟

60- سؤال عن سجود المسبوق و المأموم للسهو ؟

61- سؤال عن سجود السهو في بعض الحالات ؟

62- هل الجمع و القصر متلازمان و هل الأفضل للمسافر القصر بلا جمع أو الجمع و القصر ؟

63- سؤال عن المسافر متى يحق له القصر و الجمع ؟

64- سؤال عن مسافة السفر المبيح للقصر و من نوى الإقامة أكثر من أربعة أيام هل يترخص بالقصر ؟

65- سؤال عن حكم الجمع بين المغرب و العشاء للمطر في الوقت الحاضر ؟

66- هل النية شرط لجواز الجمع ؟

67- هل الموالاة بين الصلاتين شرط في الجمع ؟

68- حكم صلاة المقيم خلف المسافر و هل للمسافر القصر سواء كان إماما أم مأموما ؟

69- عند الجمع بين المغرب و العشاء للمطر يحضر جماعة و الإمام يصلي العشاء فيصلون خلفه ظانين أنه المغرب فماذا عليهم ؟

70- سؤال عن حكم فضل السنن الرواتب و النوافل المطلقة في السفر ؟

71- سؤال عن بعض مسائل سجود التلاوة ؟

72- هل تصلي صلاة الكسوف في وقت النهي و كذا تحية المسجد ؟

73- ما المراد بدبر الصلاة ؟

74- ما حكم الذكر الجماعي بعد الصلاة على وتيرة واحدة ، و هل السنة الجهر بالذكر أو الإسرار ؟

75- إذا تكلم الإنسان في الصلاة نسيانا فهل تبطل صلاته ؟





جارى كتابة الإجابات للأسئله بأسرع وقت إن شاء الله اكون انتهيت من الاجابات

جميع الاسئله والإجابات من كتاب تحفة الأخوان بأجوبة مهمة تتعلق بأركان الأسلام تأليف الفقير إلى عفو ربه سماحة الشيخ عبد العزيز عبد الله بن باز رحمه الله أشرف على تجميعه محمد بن شايع بن عبد العزيز الشايع من الكتب التى توزع للمعتمرين و اعطوه لأمي بالعمره فأدعوا لها :blush-anim-cl:
الصلاة من ص 59 : ص 138


هبة الله
2008/10/25



قد يستمر الليل أو النهار في بعض الأماكن لمدة طويلة ، و قد يقصر جدا بحيث لا يتسع لأوقات الصلوات الخمس فكيف يؤدي ساكنوها صلاتهم ؟

الجواب على سكان هذه المناطق التي يطول فيها النهار أو الليل أن يصلوا الصلوات الخمس بالتقدير إذا لم يكن لديهم زوال ولا غروب لمدة أربع و عشرين ساعة . كما صح ذلك عن النبي صلي الله عليه وسلم في حديث النواس بن سمعان المخرج في صحيح مسلم في يوم الدجال الذي كسنة سأل الصحابة رسول الله صلي الله عليه وسلم عن ذلك فقال : " اقدروا له قدره " و هكذا حكم اليوم الثانى من أيام الدجال . و هو اليوم الذي كشهر و هكذا اليوم الذي كأسبوع و أما و المكان الذي يقصر فيه الليل و يطول فيه النهار أو العكس في أربع و عشرين ساعة فحكمه واضح يصلون فيه كسائر الأيام ... و لو قصر الليل جدا أو النهار لعموم الأدلة والله ولى التوفيق .


سنن الترمذي (وشرح العلل)، الإصدار 2.12 - للإمام الترمذي
المجلَّد الثالث >> أبوابُ الفتنِ عن رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم >> 49 - بَابُ مَا جَاءَ في فِتنَةِ الدَّجَّالِ.

2341 - حَدَّثَنَا عَليُّ بنُ حُجْرٍ أخبرنا الوليدُ بنُ مُسلمٍ وعبدُ اللهِ بنُ عبدِ الرَّحمَنِ بنِ يزيدَ بن جابرٍ دخلَ حديثَ أحدِهِما في حديثِ الآخرِ عن عبدِ الرَّحمَنِ بنِ جابرٍ عن يحيى بنِ جابرٍ الطَّائيِّ عن عبدِ الرَّحمَنِ بنِ جُبيرٍ عن أبيهِ جُبيرِ بنِ نُفيرٍ عن النَّوَّاسِ بنِ سَمعانَ الكلابيِّ قال:
(ذكَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم الدَّجَّالَ ذاتَ غَداةٍ فخفَّضَ فيهِ ورفَّعَ حتَّى ظننَّاهُ في طائِفةِ النَّخلِ قال فانصِرفنِا من عندِ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلِيهِ وسَلَّم ثُمَّ رَجَعنا إليهِ فعرفَ ذلكَ فينا فقال ما شأنُكُمْ قال قُلنا يا رسولَ اللهِ ذَكَرتَ الدَّجَّالَ الغَداةَ فخفَّضتْ ورفَّعتَ حتَّى ظنناهُ في طائفَةِ النَّخلَ قال غيرُ الدَّجَّالِ أَخوَفُ لي عليكُمْ إنْ يَخرجْ وأنا فيكُمْ فأنَا حَجيجُهُ دونَكُم وإنْ يَخرجْ ولستُ فيكُمْ فامرؤٌ حجيجُ نفسِهِ واللهُ خَليفتي على كُلِّ مُسلمٍ إنَّهُ شابٌّ قططٌ عينُهُ قائمةٌ شَبِيهٌ بعبدِ العُزَّى بنِ قَطَن فمنْ رآهُ منكُمْ فليقرأْ فواتحَ سُورةِ أصحابِ الكهفِ قال يخرجُ ما بينَ الشَّامِ والعراقِ فعاثَ يميناً وشمالاً يا عبادَ اللهِ البثُوا قلنا يا رسولَ اللهِ وما لبثُهُ في الأرضِ قال أربعيَن يوماً يومٌ كشهرٍ ويومٌ كجُمُعةٍ وسائرُ أيَّامِهِ كأيامكُمْ قال قلنا يا رسولَ اللهِ أرأيتَ اليومَ الَّذي كالسَّنةِ أتكفِينَا فيهِ صلاةُ يومٍ قال لا ولكنْ اقدُرُوا لهُ قلنا يا رسولَ اللهِ فما سرعتُهُ في الأرضِ قال كالغيثِ استدبَرَتْهُ الرِّيحُ فيأتي القومَ فيدعُوهُم فيكذِّبونَهُ ويردُّونَ عليهِ قولهُ فينصرفُ عنهُمْ فتتبعُهُ أموالهُمْ فيُصبحُونَ ليسَ بأيديِهِم شيءٌ ثُمَّ يأتي القومَ فيدعُوهُمْ فيستجيبُونَ لهُ ويُصدِّقونَهُ فيأمُرَ السَّماءَ أنْ تُمطرَ فتُمطرَ ويأمرُ الأرضَ أن تُنبتَ فتُنبتُ فتروحُ عليهِمْ سارِحتُهُم كأطولِ ما كانتْ ذُرًى وأمدَّهُ خواصِرَ وأدرِّهِ ضُروعاً ثُمَّ يأتي الخَربَةَ فيقولُ لها أخرِجِي كُنوزكِ فينصرفُ مِنها فتَتَبعُهُ كيَعَاسِيبِ النَّحلِ ثُمَّ يَدعو رجلاً شابَّاً مُمتلئا شبابَّاً فيضربُهُ بالسَّيفِ فيقطعُهُ جِزلَتَينِ ثُمَّ يدعوهُ فيُقبلُ يتهلَّلُ وجهُهُ يَضحَكُ فبينما هو كذلكَ إذ هبطَ عِيسى بنُ مريمَ بشرقيِّ دمشقَ عندَ المنارةِ البيضاءِ بينَ مَهرُودتيِن واضعاً يديهُ على أجنِحةِ مَلَكَينِ إذا طَأْطأَ رأسهُ قطر وإذا رفَعَهُ تحدَّرَ منهُ جُمانٌ كاللُّؤلؤِ قال ولا يجدُ ريحَ نفسِهِ يَعني أحداً إلاَّ ماتَ وريحُ نفسِهِ مُنتهى بَصَرِهِ قال فيطْلبُهُ حتَّى يُدركهُ ببابِ لُدٍّ فيقتُلُهُ قال فيلبَثُ كذلكَ ما شاءَ الله؟ قال ثُمَّ يُوحي اللهُ إليهِ أنْ جوِّزْ عبادي إلى الطُّورِ فإنِّي قد أنزلتُ عباداً لي لا يَدَ لأحدٍ بقتَالِهِم قال ويَبعثُ اللهُ يأجُوجَ ومأجُوجَ وهُم كما قال اللهُ وَهُمْ من كلِّ حدَبٍ ينسلُونُ قال ويمُرُّ أوَّلهُم ببُحيرةِ الطَّبريةِ فيشربُ ما فيها ثُمَّ يمرُّ بها آخرُهُم فيقولونَ لقد كانَ بهذِهِ مرَّةً ماءٌ ثُمَّ يَسيرونَ حتَّى ينتهوا إلى جَبلِ بيتِ المقدِسِ فيقولونَ لقد قَتَلنا منْ في الأرضِ فهلُمَّ فلنقتُلْ من في السَّماءِ فيرمونَ بنشَّابِهِم إلى السَّماءِ فيرُدُّ اللهُ عليهِمْ نُشَّابهُمْ محمرَّاً دماً ويُحاصرُ عيسى بنُ مريمَ وأصحابُهُ حتَّى يكونَ رأسُ الثَّورِ يومئذٍ خيراً لهُم من مائةِ دينارٍ لأحدكُمْ اليَومَ قال فيرغَبُ عيسى بنُ مريمَ إلى اللهِ وأصحابُهُ قال فيُرسلُ اللهُ عليهِمْ النَغَفَ في رقابِهِمْ فيُصبحُونَ فَرسَى مَوتى كموتِ نفسٍ واحدةٍ قال ويَهبطُ عيسى وأصحابُهُ فلا يجدُ موضِعَ شبرٍ إلاَّ وقد ملأتْهُ زَهْمتُهُمْ ونَتْنُهُمْ ودِمَاؤُهُمْ قال فيرغَبُ عيسى إلى اللهِ وأصحابُهُ قال فيُرسلُ اللهُ عليهِم طيراً كأعناقِ البُختِ فَتَحْملُهُمْ فَتَطرحُهُم بالمهبِلِ ويُستوقدُ المُسلمونَ من قسيِّهمْ ونُشَّابِهِم وجِعابِهِم سَبعَ سنينَ ويُرسلُ اللُه عليهِمْ مطراً لا يُكنَّ منهُ بيتُ وبرٍ ولا مَدَرٍ قال فَيَغسِلُ الأرضَ فَيترَكُها كالزلَفَةِ قال ثُمَّ يقالُ للأرضِ أخرجي ثَمرَتَكِ وردي بَرَكَتَكِ فيومئذٍ تأكُلُ العصابَةَ الرُّمَّانَةَ ويَستظُّلونَ بِقِحفِها ويُباركُ في الرِّسلِ حتَّى أنَّ الفئَامَ من النَّاسِ لَيَكتفُونَ باللَّقحةِ من الإبِلَ وأنَّ القبيلةَ لَيَكتفُونَ باللَّقحةِ من البَقَرِ وإنَّ الفخذَ لَيَكتفُونَ باللَّقحةِ من الغَنَمِ فبينما هُمْ كذلكَ إذ بَعَثَ اللهُ ريحاً فَقَبَضَتْ روحَ كلِّ مؤمنٍ ويَبقى سائرُ النَّاسِ يَتَهارجونَ كما يَتَهارَجُ الحُمرُ فعليهِمْ تقومُ السَّاعةُ) .
هذا حديثٌ غريبٌ حسنٌ صحيحٌ لا نعرفهُ إلاَّ من حديثِ عبدِ الرَّحمَنِ بنِ يزيدَ بنِ جابرٍ.
هبة الله
2008/10/25

يصلي بعض الناس صلاة الفريضة و ليس على عاتقيه شئ يسترهما و خصوصا أيام الحج أثناء الإحرام فما حكم ذلك ؟

إن كان عاجزا فلا شئ عليه
لقول الله سبحانه و تعالى بسورة التغابن " فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) "

و لقول النبي صلي الله عليه وسلم
كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد السابع >> {الإكمال

19142- إذا كان الثوب واسعا فليضمه، وإن كان عاجزا فليتزر به.
((طب عن عبادة بن الصامت) أن رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن الصلاة في الثوب الواحد قال: فذكره)

أما مع القدرة على ستر العاتقين أو أحدهما فالواجب عليه سترهما أو أحدهما في أصح قولي العلماء فإن ترك ذلك لم تصح صلاته لقول النبي صلي الله عليه وسلم :
زيادة الجامع الصغير، والدرر المنتثرة، الإصدار 2.05 - للإمام السيوطي
كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف اللام ألف

3956- لا يصلي أحدكم في الثوب الواحد ليس على عاتقه منه شيء.
(حم ق د ن) عن أبي هريرة.

والله ولى التوفيق
هبة الله
2008/10/25

يتأخر البعض في صلاة الفجر حت الإسفار معللين ذلك بأنه ورد فيه حديث و هو " أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر " هل هذا الحديث صحيح ؟ و ما الجمع بينه و بين حديث " الصلاة على وقتها " ؟

الحديث المذكور صحيح

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل
المجلد الرابع. >> مسند الشاميين. >> حديث رافع بن خديج رضي الله تعالى عنه.

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا أبو خالد الأحمر أنبأنا ابن عجلان عن عاصم بن عمر بن قتادة عن محمود بن لبيد عن رافع بن خديج قال:
-قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أسفروا بالفجر فإنه أعظم للأجر أو لأجرها.

و هو لا يخالف الأحاديث الصحيحة الدالة عل أن النبي صلي الله عليه وسلم كان يصلي الصبح بغلس و لا يخالف أيضا حديث " الصلاة على وقتها " و إنما معناه عند جمهور أهل العلم تأخير صلاة الفجر إلى أن يتضح الفجر ثم تؤدى قبل زوال الغلس كما كان النبي صلي الله عليه وسلم يؤديها إلا في المزدلفة فإن الأفضل التبكير بها من حين طلوع الفجر لفعل النبي صلي الله عليه وسلم ذلك في حجة الوداع .
و بذلك تجتمع الأحاديث الثابتة عن النبي صلي الله عليه وسلم في وقت أداء صلاة الفجر و هذا كله على سبيل الأفضلية .
و يجوز تأخيرها إلى آخر الوقت قبل طلوع الشمس لقول النبي صلي الله عليه وسلم

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل
المجلد الثاني. >> أول مسند عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنهما.

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا عبد الصمد حدثنا همام حدثنا قتادة عن أبي أيوب عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال
-وقت الظهر إذا زالت الشمس وكان ظل الرجل كطوله ما لم يحضر العصر ووقت العصر ما لم تصفر الشمس ووقت صلاة المغرب ما لم يغرب الشفق ووقت صلاة العشاء إلى نصف الليل الأوسط ووقت صلاة الصبح من طلوع الفجر ما لم تطلع الشمس فإذا طلعت الشمس فأمسك عن الصلاة فإنها تطلع بين قرني شيطان.

هبة الله
2008/10/25

نشاهد بعض الناس يقصر ثوبه و يطيل سراويله فماذا ترون و وفقكم الله في ذلك ؟

السنة أن تكون الملابس كلها ما بين نصف الساق إلى الكعبين و لا يجوز نزولها عن الكعبين لقول النبي صلي الله عليه وسلم
صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الرابع >> 80 - كتاب اللباس >> 3 - باب: ما أسفل من الكعبين فهو في النار.

3 - باب: ما أسفل من الكعبين فهو في النار.
5450 - حدثنا آدم: حدثنا شُعبة: حدثنا سعيد بن أبي سعيد المقبري، عن أبي هريرة رضي الله عنه،
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (ما أسفل من الكعبين من الإزار ففي النار).
أسفل من الكعبين ) أي إن الموضع الذي يناله الثوب تحت الكعبين من الرجل فهو في النار، وهو كناية عن دخول الجسم كله في النار، وحمل هذا الكلام على من فعل ذلك خيلاء، وعلى كل حال لا يخلو الأمر من كراهة].

و لا فرق بين السراويل و الإزرار و القميص و البشت و هو المسمى بلغة العرب العباءة و إنما ذكر النبي صلى الله عليه وسلم الإزار على سبيل المثال لا التخصيص و الأفضل أن تكون الملابس إلى نصف الساق لقوله صلى الله عليه وسلم :

صحيح مسلم بشرح النووي، الإصدار 2.01 - للإمام محي الدين بن شرف النووي.
الجزء الرابع عشر >> كتاب اللِّباس والزِّينة >> -18- باب تحريم جرِّ الثَّوب خيلاء، وبيان حدِّ ما يجوز إرخاؤه إليه، وما يستحبُّ
--مزيد-- كما في حديث ابن عمر المذكور، وفي حديث أبي سعيد: ( إِزَارَةُ المُؤْمِنِ إِلَى أَنْصَافِ سَاقَيْهِ لا جُنَاحَ عَلَيْهِ فِيْمَا بَيْنهُ وَبَيْنَ الكَعْبَيْنِ، مَا أَسْفَلَ مِنْ ذَلِكَ فَهُوَ فِي النَّارِ) فالمستحبُّ نصف السَّاقين، والجائز بلا كراهة ما تحته إلى الكعبين.

هبة الله
2008/10/25

ما الحكم إذا تبين أن الصلاة تمت إلى غير القبلة بعد الاجتهاد ؟ و هل هناك فرق بين ما إذا كان ذلك في بلد مسلم أو كافر أو كان في البرية ؟

إذا كان المسلم في السفر أو في بلاد لا يتيسر فيها من يرشده إلى القبلة فصلاته صحيحة . إذا اجتهد في تحري القبلة ثم بان أنه صلى إلى غيرها .
أما إذا كان فى بلاد المسلمين فصلاته غير صحيحة لأن في إمكانه أن يسأل من يرشده إلى القبلة كما أن في إمكانه معرفة القبلة عن طريق المساجد .
هبة الله
2008/10/25

نسمع كثيا من الناس يتلفظ بالنية عند الدخول في الصلاة فما حكمه ؟ و هل له أصل في الشرع ؟

لا أصل للتلفظ بالنية في الشرع المطهر و لم يحفظ عن النبي صلى الله عليه وسلم ولا عن أصحابه رضي الله عنهم التلفظ بالنية عند الدخول في الصلاة و إنما النية محلها القلب لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

كنز العمال الإصدار 2.01 - للمتقي الهندي
المجلد الثالث >> النية

8780- أنا مكرم: ثنا محمد بن شداد، ثنا جعفر بن عون، ثنا يحيى بن سعيد الأنصاري عن محمد بن إبراهيم، سمعت علقمة بن وقاص يقول، سمعت عمر بن الخطاب يقول، سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: إنما الأعمال بالنيات وإنما لامرئ ما نوى، فمن كانت هجرته إلى الله ورسوله فهجرته إلى الله ورسوله، ومن كانت هجرته لدنيا يصيبها، أو امرأة يتزوجها فهجرته للدنيا.
أبو الحسن بن صخر الأزدي في عوالي مالك.
هبة الله
2008/10/25

نشاهد بعض الناس يتزاحمون من أجل الصلاة في حجر إسماعيل فما حكم الصلاة فيه و هل له مزية ؟

الصلاة في حجر إسماعيل مستحبة لأنه من البيت و قد صح عن النبي صلى الله عليه وسلم

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل
المجلد الثالث. >> مسند جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنه >> حديث عبد الرحمن بن صفوان عن النبي صلى الله عليه وسلم

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا أحمد بن الحجاج أنبأنا جرير عن يزيد بن أبي زياد عن مجاهد عن عبد الرحمن بن صفوان قال:
-لما افتتح رسول الله صلى الله عليه وسلم مكة قلت لألبسن ثيابي وكان داري على الطريق فلأنظرن ما يصنع رسول الله صلى الله عليه وسلم فانطلقت فوافقت رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج من الكعبة وأصحابه قد استلموا البيت من الباب إلى الحطيم وقد وضعوا خدودهم على البيت ورسول الله صلى الله عليه وسلم وسطهم فقلت لعمر كيف صنع رسول الله صلى الله عليه وسلم حين دخل الكعبة قال صلى ركعتين.

و قد ثبت عنه صلي الله عليه وسلم

تهذيب سنن أبي داود، الإصدار 1.12 - لابن القيم
5 ـ كتاب المناسك >> 650 ـ باب الصلاة في الحجر

2028 ـ حدثنا الْقَعْنَبِيّ أخبرنا عَبْدُ الْعَزِيزِ عن عَلْقَمَةَ عنْ أُمّهِ عن عَائِشَةَ أَنّهَا قَالتْ: "كُنتُ أُحِبّ أَنْ أدْخُلَ الْبَيْتَ وَأُصَلّي فِيهِ، فَأَخَذَ رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلم بِيَدِي فَأَدْخَلَنِي في الحِجْرِ، فَقال: صلّي في الحِجْرِ إذَا أَرَدْتِ دُخُولَ الْبَيْتِ فَإِنّمَا هُوَ قَطْعَةٌ مِنَ الْبَيْتِ، فَإِنّ قَوْمَكِ اقْتَصَرُوا حِينَ بَنَوْا الْكَعْبَةَ فَأَخْرَجُوهُ مِنَ الْبَيْتِ".

أما الفريضة فالأحوط عدم أدائها في الكعبة أو في الحجر لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يفعل ذلك و لأن بعض أهل العلم قالوا : إنها لا تصح في الكعبة ولا في الحجر لأنه من البيت .
و بذلك يعلم أن المشروع أداء الفريضة خارج الكعبة و خارج الحجر تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم و خروجا من خلاف العلماء القائلين بعدم صحتها في الكعبة ولا في الحجر و الله ولى التوفيق .

هبة الله
2008/10/25

بعض النساء لا يفرقن بين الحيض و الاستحاضة إذ قد يستمر معها الدم فتتوقف عن الصلاة طوال استمرار الدم فما الحكم في ذلك ؟

الحيض دم كتبه الله على بنات آدم كل شهر غالبا كما جاء بذلك الحديث الصحيح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .

و للمرأة المستحاضة في ذلك ثلاثة أحوال :

الحالة الأولى أن تكون مبتدئة فعليها أن تجلس ما تراه من الدم كل شهر فلا تصلي ولا تصوم و لا يحل لزوجها جماعها حتى تطهر إذا كانت المدة خمسة عشر يوما أو أقل عند جمهور العلماء . فإن استمر معها الدم أكثر من خمسة عشر يوما فهي مستحاضة و عليها أن تعتبر نفسها حائضا ستة أيام أو سبعة أيام بالتحري و التأسي بما يحصل لأشباهها من قريباتها إذا كان ليس لها تمييز بين دم الحيض و غيره ، فإن كان لديها تمييز امتنعت عن الصلاة و الصوم و عن جماع الزوج لها مدة الدم المتميز بسواد أو نتن رائحة ثم تغتسل و تصلي بشرط أن لا يزيد ذلك عن خمسة عشر يوما و هذه هي الحالة الثانية من أحوال المستحاضة .

الحالة الثالثة : ان يكون لها عادة معلومة فإنها تجلس عادتها ثم تغتسل و تتوضأ لكل صلاة إذا دخل الوقت مادام الدم معها و تحل لزوجها إلى أن يجئ وقت العادة من الشهر الآخر . و هذا هو ملخص ما جاءت به الأحاديث عن النبي صلى الله عليه وسلم بشأن المستحاضة و قد ذكرها صاحب البلوغ الحافظ ابن حجر و صاحب المنتقى المجد ابن تيمية رحمة الله عليهما جميعا .


هبة الله
2008/10/25

إذا كان على شخص فائتة كالظهر مثلا فذكرها و قد أقيمت صلاة العصر فهل يدخل مع الجماعة بنية العصر أو بنية الظهر ؟ أو يصلي الظهر وحده أولا ثم يصلي العصر ؟
و ما معنى قول الفقهاء ( فإن خشى فوات الحاضرة سقط الترتيب ) و هل خشية فوات الجماعة يسقط الترتيب ؟

المشروع لمن ذكر في السؤال أن يصلي مع الجماعة الحاضرة صلاة الظهر بالنية ثم يصلي العصر بعد ذلك لوجوب الترتيب ولا يسقط الترتيب خشية فوات الجماعة .
و أما قول الفقهاء رحمهم الله فإن خشي خروج وقت الحاضرة سقط الترتيب فمعناه : أنه يلزم من عليه صلاة فائتة أن يبدأ بها قبل الحاضرة فإن صاق وقت الحاضرة بدأ بالحاضرة مثال ذلك : أن تكون عليه صلاة العشاء فلم يذكرها إلا قرب طلوع الشمس و لم يصل الفجر ذلك اليوم فإنه يبدأ بصلاة الفجر قبل خروج وقتها لأن الوقت قد تعين لها ثم يصلي الفائتة .
هبة الله
2008/10/25

يتساهل كثير من النساء في الصلاة فتبدو ذراعاها أو شئ منهما و كذلك قدمها و ربما بعض ساقها فهل صلاتها صحيحة حينئذ ؟

الواجب على المرأة الحرة المكلفة ستر جميع بدنها في الصلاة ما عدا الوجه و الكفين لأنها عورة كلها فإن صلت وقد بدى شئ من عورتها كالساق و القدم و الرأس أو بعضه لم تصح صلاتها لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل
المجلد السادس. >> حديث السيدة عائشة رضي الله عنها.

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا بهز حدثنا حماد بن سلمة قال حدثنا قتادة ويونس قال حدثنا حماد عن قتادة عن محمد بن سيرين عن صفية بنت الحرث عن عائشة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
-لا تقبل صلاة حائض إلا بخمار.

و المراد بالحائض البالغة و لقوله صلى الله عليه وسلم :

فيض القدير، شرح الجامع الصغير، الإصدار 2.15 - للإمامِ المناوي
الجزء السادس. >> فصل في المحلى بأل من هذا الحرف ـ

9193 - ( المرأة عورة ) أي هي موصوفة بهذه الصفة ومن هذه صفته فحقه أن يستر والمعنى أنه يستقبح تبرزها وظهورها للرجل والعورة سوأة الإنسان وكل ما يستحي منه؟ كنى بها عن وجوب الاستتار في حقها قال ابن الكمال: فلا حاجة إلى أن يقال هو خبر بمعنى الأمر قال في الصحاح: والعورة كل خلل يتخوف منه وقال القاضي: العورة كل ما يستحى من إظهاره وأصلها من العار وهو المذمة (فإذا خرجت) من خدرها (استشرفها الشيطان) يعني رفع البصر إليها ليغويها أو يغوي بها فيوقع أحدهما أو كلاهما في الفتنة أو المراد شيطان الإنس سماه به على التشبيه بمعنى أن أهل الفسق إذا رأوها بارزة طمحوا بأبصارهم نحوها والاستشراف فعلهم لكن أسند إلى الشيطان لما أشرب في قلوبهم من الفجور ففعلوا ما فعلوا بإغوائه وتسويله وكونه الباعث عليه ذكره القاضي، وقال الطيبي: هذا كله خارج عن المقصود والمعنى المتبادر
أنها ما دامت في خدرها لم يطمع الشيطان فيها وفي إغواء الناس فإذا خرجت طمع وأطمع لأنها حبائله وأعظم فخوخه وأصل الاستشراف وضع الكف فوق الحاجب ورفع الرأس للنظر. (ت) في النكاح (عن ابن مسعود) وقال: حسن غريب ورواه عنه أيضاً باللفظ المذكور الطبراني وزاد وإنها أقرب ما يكون من اللّه وهي في قعر بيتها قال الهيثمي: رجاله موثقون ورواه أيضاً ابن حبان عنه.

سُنَنُ أبي دَاوُد، الإصدار 2.02 - للإمامِ أبي دَاوُد
الجزء الأول >> -2- كتاب الصلاة >> أبواب الإِمامة >> -84- باب في كم تصلي المرأة ؟

639- حدثنا القعنبي، عن مالك، عن محمد بن زيد بن قنفذ، عن أمه أنها سألت أمّ سلمة:
ماذا تصلي فيه المرأة من الثياب؟.
فقالت: تصلي في الخمار والدرع السابغ الذي يُغيِّبُ ظهور قدميها. (ج/ص: 1/229)
640- حدثنا مجاهد بن موسى، ثنا عثمان بن عمر، ثنا عبد الرحمن بن عبد الله -يعني: ابن دينار- عن محمد بن زيد بهذا الحديث قال: عن أم سلمة:
أنها سألت النبي -صلى الله عليه وسلم-: أتصلي المرأة في درع وخمار ليس عليها إزار ؟.
قال: "إذا كان الدِّرع سابغاً يغطّي ظهور قدميها".
قال أبو داود: روى هذا الحديث مالك بن أنس وبكر بن مضر وحفص بن غياث وإسماعيل بن جعفر وابن أبي ذئب وابن إسحاق عن محمد بن زيد عن أمه عن أم سلمة، لم يذكر أحد منهم النبي -صلى الله عليه وسلم- قصروا به على أم سلمة -رضي الله عنها-.
هبة الله
2008/10/26

إذا طهرت المرأة من الحيض في وقت العصر أو العشاء فهل تصلي معها الظهر و المغرب باعتبارهما يجمعان معا ؟

إذا طهرت المرأة من الحيض أو النفاس في وقت العصر وجب عليها أن تصلي الظهر و العصر جميعا في أصح قولي العلماء ؟لأن وقتهما واحد في حق المعذور كالمريض و المسافر و هي معذورة بسبب تأخر طهرها و هكذا إذا طهرت وقت العشاء وجب عليها أن تصلي المغرب و العشاء جميعا لما سبق و قد أفتى جماعة من الصحابة رضى الله عنهم بذلك .

هبة الله
2008/10/26

ما حكم الصلاة في المسجد إذا كان فيه قبر أو بساحته أو في قبلته ؟

إذا كان في المسجد قبر فالصلاة فيه غيرصحيحة سواء كان خلف المصلين أو أمامهم أو عن أيمانهم أو عن شمائلهم لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

زيادة الجامع الصغير، والدرر المنتثرة، الإصدار 2.05 - للإمام السيوطي
كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف اللام

2422- لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد.
(حم) عن أسامة بن زيد،(حم ق ن) عن عائشة وابن عباس معا،(م) عن أبي هريرة.

و لقوله صلى الله عليه وسلم :

زيادة الجامع الصغير، والدرر المنتثرة، الإصدار 2.05 - للإمام السيوطي
كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف الهمزة

1763- إني أبرا إلى الله أن يكون لي منكم خليل فإن الله قد اتخذني خليلا كما اتخذ إبراهيم خليلا ولو كنت متخذا من أمتي خليلا لاتخذت أبا بكر خليلا ألا وإن من كان قبلكم كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد ألا فلا تتخذوا القبور مساجد إني أنهاكم عن ذلك.
(م) عن جندب.

و لأن الصلاة عند القبر من وسائل الشرك و الغلو في أهل القبور فوجب منع ذلك عملا بالحديثين المذكورين و ما جاء في معناهما و سدا لذريعة الشرك .

هبة الله
2008/10/26

كثير من العمال يؤخرون صلاتهم الظهر و العصر إلى الليل معللين ذلك بأنهم منشغلون بأعمالهم أو أن ثيابهم نجسة أو غير نظيفة فبماذا توجهونهم ؟

لا يجوز للمسلم أو الملمة تأخير الصلاة المفروضة عن وقتها بل يجب على كل مسلم و مسلمة من المكلفين أن يؤدوا الصلاة في وقتها حسب الطاقة .
وليس العمل عذرا في تأخيرها و هكذا نجاسة الثياب ووساختها كل ذلك ليس بعذر .
و أوقات الصلاة يجب أن تستثنى من العمل و على العامل وقت الصلاة أن يغسل ثيابه من النجاسة أو يبدلها بثياب طاهرة و أما الوسخ فليس مانعا من الصلاة فيها إذا لم يكن ذلك الوسخ من النجاسات أو فيه رائحة كريهة تؤذى المصلين فإن كان الوسخ يؤذى المصلين بنفسه أو رائحته وجب على المسلم غسله قبل الصلاة أو ابداله بغيره من الثياب النظيفة حتى يؤدى الصلاة مع الجماعة .
و يجوز للمعذور شرعا كالمريض و المسافر أن يجمع بين الظهر و العصر في وقت إحداهما و بين المغرب و العشاء في وقت إحداهما .
كما صحت بذلك السنة عن النبي صلى الله عليه وسلم وهكذا يجوز الجمع في المطر و الوحل الذي يشق على الناس .
هبة الله
2008/10/26
من وجد في ثوبه نجاسة بعدما سلم من صلاته هل يعيد صلاته ؟

من صلى و فى بدنه أو ثوبه نجاسة و لم يعلم إلا بعد الصلاة فصلاته صحيحة في أصح قولي العلماء و هكذا لو كان يعلمها سابقا ثم نسيها وقت الصلاة و لم يذكرها إلا بعد الصلاة فصلاته صحيحة

لقوله عز و جل بسورة البقرة :
( رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) ) .

فقال الله قد فعلت كما صح بذلك الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ولأنه صلى الله عليه وسلم صلى في بعض الأيام و في نعله قذر فأخبره جبرائيل بذلك فخلعها و استمر في صلاته و لم يستأنفها و هذا من تيسير الله سبحانه و تعالى و رحمته بعبادة أما من صلى ناسيا الحدث فإنه يعيد الصلاة بإجماع أهل العلم .
لقول النبي صلى الله عليه وسلم:

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد السادس >> باب: حرف لا

9840- لا تقبل صلاة بغير طهور ، ولا صدقة من غلول
التخريج (مفصلا): صحيح مسلم والترمذي وابن ماجة عن ابن عمر
تصحيح السيوطي: صحيح

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد السادس >> باب: حرف لا

9979- لا يقبل الله صلاة أحدكم إذا أحدث حتى يتوضأ
التخريج (مفصلا): متفق عليه وأبو داود والترمذي عن أبي هريرة
تصحيح السيوطي: صحيح
هبة الله
2008/10/26

كثير من الناس اليوم يتهاون بالصلاة و بعضهم يتركها بالكلية فما حكم هؤلاء ؟ و ما الواجب على المسلم تجاههم و بالأخص أقاربه من والد و ولد و زوجة و نحو ذلك ؟

التهاون بالصلاة من المنكرات العظيمة و من صفات المنافقين قال الله عز و جل بسورة النساء ( إِنَّ الْمُنَافِقِينَ يُخَادِعُونَ اللَّهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ وَإِذَا قَامُوا إِلَى الصَّلَاةِ قَامُوا كُسَالَى يُرَاءُونَ النَّاسَ وَلَا يَذْكُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِيلًا (142) )

و قال تعالى في صفتهم بسورة التوبة ( وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلَا يَأْتُونَ الصَّلَاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلَا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ (54) )

و قال النبي صلى الله عليه وسلم :

سنن ابن ماجه. الإصدار 1,13 - للإمام ابن ماجه
الجزء الأول >> 4 - كتاب المساجد والجماعات >> (18) باب صلاة العشاء والفجر في جماعة

797 - حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. أنبأنا أبو معاوية، عَن الأعمش، عَن أبي صالح، عَن أبي هُرَيْرَة؛ قَالَ:
قَالَ رَسُول اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسلَّمْ (إن أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر. ولو يعلمون ما فيهما لأتوهما ولو حبواً).

فالواجب على كل مسلم و على كل مسلمة المحافظة على الصلوات الخمس في أوقاته أو أداؤها بطمأنينة و الإقبال عليها و الخشوع فيها و إحضار القلب

لقوله تعالى :
( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ (2) )

و لما ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه أمر الذي أساء صلاته فلم يطمئن فيها بالإعادة و على الرجال خاصة أن يحافظوا عليها في الجماعة مع إخوانهم في بيوت الله و هي المساجد لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

زيادة الجامع الصغير، والدرر المنتثرة، الإصدار 2.05 - للإمام السيوطي
كتاب "زيادة الجامع الصغير"، للسيوطي >> حرف الميم

3067- من سمع النداء فلم يأتيه صلاة له إلا من عذر.
(ه حب ك) عن ابن عباس.

قيل لابن عباس رضي الله عنهما - ما هو العذر ؟ قال : خوف أو مرض

صحيح مسلم. الإصدار 2.07 - للإمام مسلم
الجزء الأول >> 5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة >> (43) باب يجب إتيان المسجد على من سمع النداء

255 - (653) وحدثنا قتيبة بن سعيد وإسحاق بن إبراهيم وسويد بن سعيد ويعقوب الدورقي. كلهم عن مروان الفزاري. قال قتيبة: حدثنا الفزاري عن عبيدالله بن الأصم. قال:
حدثنا يزيد بن الأصم عن أبي هريرة؛ قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل أعمى. فقال: يا رسول الله! إنه ليس لي قائد يقودني إلى المسجد. فسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يرخص له فيصلي في بيته. فرخص له. فلما ولي دعاه فقال "هل تسمع النداء بالصلاة؟" فقال: نعم. قال "فأجب".

صحيح مسلم. الإصدار 2.07 - للإمام مسلم
الجزء الأول >> 5 - كتاب المساجد ومواضع الصلاة >> (42) باب فضل صلاة الجماعة، وبيان التشديد في التخلف عنها

252 - (651) حدثنا ابن نمير. حدثنا أبي. حدثنا الأعمش. ح وحدثنا أبو بكر بن أبي شيبة وأبو كريب (واللفظ لهما) قالا: حدثنا أبو معاوية عن الأعمش، عن أبي صالح، عن أبي هريرة قال:
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "إن أثقل صلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر. ولو يعلمون ما فيها لأتوهما ولو حبوا. ولقد هممت أن آمر بالصلاة فتقام . ثم آمر رجلا فيصلي بالناس. ثم انطلق معي برجال معهم حزم من حطب، إلى قوم لا يشهدون الصلاة، فأحرق عليهم بيوتهم بالنار".

و هذه الأحاديث الصحيحة تدل على أن الصلاة في الجماعة في حق الرجال من أهم الواجبات و أن المتخلف عنها يستحق العقوبة الرادعة .

نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين جميعا و يمنحهم التوفيق لما يرضيه أما تركها و لو في بعض الأوقات فكفر أكبر و إن لم يجحد وجوبها في أصح قولي العلماء سواء كان التارك رجلا أو امرأة .

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد الثالث >> باب: حرف الباء

3170- بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة
التخريج (مفصلا): صحيح مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة عن جابر
تصحيح السيوطي: صحيح

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد الرابع >> فصل: في المحلى بأل من حرف العين

5740- العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر
التخريج (مفصلا): أحمد في مسنده والترمذي والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك عن بريدة
تصحيح السيوطي: صحيح

أما من جحد وجوبها من الرجال أو النساء فإنه يكفر كفرا أكبر بإجماع أهل العلم و لو صلى فنسأل الله لنا و لجميع المسلمين العافية من ذلك إنه خير مسئول .

و الواجب على جميع المسلمين التناصح و التواصى بالحق و التعاون على البر و التقوى و من ذلك نصيحة من يتخلف عن الصلاة في الجماعة أو يتهاون بها فيتركها بعض الأحيان . و تحذيره من غضب الله و عقابه و على أبيه و أمه و إخوانه و أهل بيته أن ينصحوه ، و أن يستمروا في ذلك حتى يهديه الله و يستقيم و هكذا من يتهاون بها أو يتركها من النساء فالواجب نصيحتهن و تحذيرهن من غضب الله و عقابه و الاستمرار في ذلك و هجر من لم يمتثل و عقابه بالأدب المناسب مع القدرة على ذلك لأن هذا كله من التعاون على البر و التقوى و من الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر الذي أوجبه الله على عباده من الرجال و النساء

لقوله - سبحانه بسورة التوبة :( وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (71) )


و لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

رياض الصالحين، الإصدار 2.09 - للإمام أبو زكريا يحيى بن شرف النووي
الكتاب الأول >> 38 - باب وجوب أمره أهله وأولاده المميزين وسائر من في رعيته بطاعة اللَّه تعالى ونهيهم عن المخالفة وتأديبهم ومنعهم عن ارتكاب منهي عنه

301 - وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُم قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّم: < مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر، وفرقوا
بينهم في المضاجع> حديث حسن رواه أبو داود بإسناد حسن.

و إذا كان البنون و البنات يؤمرون بالصلاة لسبع و يضربون عليها لعشر فالبالغ من باب أولى في وجوب أمره بالصلاة وضربه عليها إذا تخلف عنها مع النصيحة المتواصلة .

و التواصل بالحق و الصبر عليه
لقول الله عز و جل بسورة العصر :
( وَالْعَصْرِ (1) إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ (2) إِلَّا الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ (3) )

و من ترك الصلاة بعد البلوغ و لم يقبل النصيحة يرفع أمره إلى المحاكم الشرعية حتى تستتيبه فإن تاب و إلا قتل نسأل الله أن يصلح أحوال المسلمين و يمنحهم الفقه في الدين و يوفقهم للتعاون على البر و التقوى و الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر و التواصي بالحق و الصبر عليه إنه جواد كريم .

هبة الله
2008/10/26

يتعرض البعض من جراء حوادث السيارات ونحوها لارتجاج في المخ لمدة أيام . أو الإغماء فهل يجب على هؤلاء قضاء الصلاة إذا أفاقوا ؟

إن كانت المدة قليلة مثل ثلاثة أيام أو أقل وجب القضاء لأن الإغماء في المدة المذكورة يشبه النوم فلم يمنع القضاء و قد روى عن جماعة من الصحابة رضى الله عنهم أنهم أصيبوا ببعض الإغماء لمدة أقل من ثلاثة أيام فقضوا .
أما إن كانت المدة أكثر من ذلك فلا قضاء

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
سنن ابن ماجه. الإصدار 1,13 - للإمام ابن ماجه
الجزء الأول >> 10- كتاب الطلاق >> (15) باب طلاق المعتوه والصغير والنائم

2041- حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر بْنُ أَبِي شَيْبَة. حَدَّثَنَا يزيد بن هارون. ح و حَدَّثَنَا مُحَمَّد بن خالد بن خداش، و مُحَمَّد بن يحيى. قالا: حَدَّثَنَا عبد الرحمن بن مهدي. حَدَّثَنَا حماد بن سلمة، عن حماد، عن إبراهيم، عن الأسود، عن عائشة؛
أن رَسُولَ اللَّهِ صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَم قَالَ ( رفع القلم عن ثلاثة: عن النائم حتى يستيقظ. وعن الصغير حتى يكبر. وعن المجنون حتى يعقل، أو يفيق).
قَالَ أبو بكر، في حديثه (وعن المبتلى حتى يبرأ).

و المغمى عليه في المدة المذكورة يشبه المجنون بجامع زواله العقل والله ولى التوفيق


هبة الله
2008/10/26
كثير من المرضى يتهاون بالصلاة و يقول إذا شفيت قضيت الصلاة و بعضهم يقول كيف أصلي و أنا لا أستطيع الطهارة ولا التنزه من النجاسة فبما توجهون هؤلاء ؟

المرض لا يمنع من أداء الصلاة بحجة العجز عن الطهارة مادام العقل موجودا بل يجب على المريض أن يصلي حسب طاقته و أن يتطهر بالماء إذا قدر على ذلك فإن لم يستطع استعمال الماء تيمم وصلى وعليه أن يغسل النجاسة من بدنه وثيابه وقت الصلاة أو يبدل الثياب النجسة بثياب طاهرة وقت الصلاة فإن عجز عن غسل النجاسة وعن إبدال الثياب النجسة بثياب طاهرة سقط عنه ذلك وصل حسب حاله

لقول الله عز وجل بسورة التغابن :
( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا وَأَنْفِقُوا خَيْرًا لِأَنْفُسِكُمْ وَمَنْ يُوقَ شُحَّ نَفْسِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (16) )

وقول النبي صلى الله عليه وسلم :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الرابع >> 99 - كتاب الإعتصام بالكتاب والسنَّة. >> 2 - باب: الاقتداء بسنن رسول الله صلى الله عليه وسلم.

6858 - حدثنا إسماعيل: حدثني مالك، عن أبي الزناد، عن الأعرج، عن أبي هريرة،
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (دعوني ما تركتكم، إنما أهلك من كان قبلكم سؤالهم واختلافهم على أنبيائهم، فإذا نهيتكم عن شيء فاجتنبوه، وإذا أمرتكم بأمر فأتوا منه ما استطعتم).
[ش أخرجه مسلم في الحج، باب: فرض الحج مرة في العمر. وفي الفضائل، باب: توقيره صلى الله عليه وسلم وترك إكثار سؤاله مما لا ضرورة إليه..، رقم: 1337.
(دعوني) اتركوني ولا تسألوني. (بسؤالهم) كثرة أسئلتهم. (ما استطعتم) قدر استطاعتكم، بعد الإتيان بالقدر الواجب الذي لا بد منه. قال النووي رحمه الله تعالى في شرح مسلم: هذا من قواعد الإسلام ومن جوامع الكلم التي أعطيها صلى الله عليه وسلم، ويدخل فيه ما لا يحصى من الأحكام].

سنن ابن ماجه. الإصدار 1,13 - للإمام ابن ماجه
الجزء الأول >> 5 - كتاب إقامة الصلاة والسنة فيها >> (139) باب ما جاء في صلاة المريض

1223 - حَدَّثَنَا علي بْن مُحَمَّد. حَدَّثَنَا وَكِيع، عَن غبراهيم بْن طهمان، عَن حسين المعلم، عَن ابن بريدة، عَن عمران بْن حصين؛
قَالَ: كان بي الناصور. فسألت النَّبِي صَلَى اللَّهُ عَلَيْهِ وَ سَلَّمْ عن الصلاة. فقال ( صل قائماً . فإن لم تستطع فقاعداً. فإن لم تستطع، فعلى جنب).


هبة الله
2008/10/26


هل يقضي الصلاة من تركها عمدا إذا وفقه الله للتوبة سواء كان ما تركه وقتا واحدا أو أكثر ؟

لا يلزمه القضاء إذا تركها عمدا في أصح قولي العلماء لأن تركها عمدا يخرجه من دائرة الإسلام و يجعله في حيز الكفار . و الكافر لا يقضي ما ترك في حال الكفر

لقول النبي صلى الله عليه وسلم :

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد الثالث >> باب: حرف الباء

3170- بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة
التخريج (مفصلا): صحيح مسلم وأبو داود والترمذي وابن ماجة عن جابر
تصحيح السيوطي: صحيح

الجامع الصغير. الإصدار 3,22 - لجلال الدين السيوطي
المجلد الرابع >> فصل: في المحلى بأل من حرف العين

5740- العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة، فمن تركها فقد كفر
التخريج (مفصلا): أحمد في مسنده والترمذي والنسائي وابن ماجة وابن حبان في صحيحه والحاكم في المستدرك عن بريدة
تصحيح السيوطي: صحيح

و لأن النبي صلى الله عليه وسلم لم يأمر الكفار الذين أسلموا أن يقضوا ما تركوا و هكذا أصحابه رضى الله عنهم لم يأمروا المرتدين لما رجعوا للإسلام أن يقضوا فإن قضى من تركها عمدا و لم يجحد وجوبها فلا حرج احتياطا و خروجا من خلاف من قال : بعدم كفره إذا لم يجحد وجوبها و هم أكثر العلماء و الله ولي التوفيق .
هبة الله
2008/10/26

يقول بعض الناس إذا لم تؤذن أول الوقت فلا داعي للأذان للإعلام بدخول وقت الصلاة فما رأي سماحتكم في ذلك و هل يشرع الأذان للمنفرد في البرية ؟


إذا لم يؤذن في اول الوقت لم يشرع له أن يؤذن بعد ذلك إذا كان في المكان مؤذنون سواه قد حصل بهم المطلوب و إن كان التأخير يسيرا فلا بأس بتأذينه .
أما إذا لم يكن في البلد سواه فإنه يلزمه التأذين و لو تأخر بعض الوقت لأن الأذان في هذه الحال فرض كفاية و لم يقم به غيره فوجب عليه لكونه المسئول عن ذلك و لأن الناس ينتظرونه في الغالب .
أما المسافر فيشرع له الأذان و إن كان وحده لما ثبت في الصحيح

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الرابع >> 100 - كتاب التوحيد. >> 52 - باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: (الماهر بالقرآن مع السفرة الكرام البررة).

7109 - حدثنا إسماعيل: حدثني مالك، عن عبد الرحمن بن عبد الله بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة، عن أبيه: أنه أخبره: أن أبا سعيد الخدري رضي الله عنه قال له:
إني أراك تحب الغنم والبادية، فإذا كنت في غنمك أو باديتك، فأذَّنت للصلاة، فارفع صوتك بالنداء، فإنه: (لا يسمع مدى صوت المؤذِّن جنٌّ ولا إنس، ولا شيء، إلا شهد له يوم القيامة). قال أبو سعيد: سمعته من رسول الله صلى الله عليه وسلم.


و رفع ذلك إلى النبي صلى الله عليه وسلم و لعموم الأحاديث الأخرى في شرعية الأذان و فائدته .
هبة الله
2008/10/26

هل يشرع للنساء أذان و إقامة سواء كن في الحضر وحدهن أو في البرية منفردات أو جماعة ؟


لا يشرع للنساء أذان و لا إقامة سواء كن في الحضر أ و السفر و إنما الأذان و الإقامة من خصائص الرجال .
كما دلت على ذلك الأحاديث الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم .