الحج | 45 سؤال في الحج | موسوعة أحكام الحج |أهم احكام خامس ركن من أركان الإسلام

2008/11/11

منتدى طريق الاسلام

هبة الله
46 تعليق


الحج | 45 سؤال في الحج | موسوعة أحكام الحج |أهم احكام خامس ركن من أركان الإسلام

45 سؤال في الحج



1- ما هي الأنساك الثلاثة في الحج و ما كيفية العمل بها و أيها أفضل ؟

2- شخص أتى بالعمرة في أشهر الحج كشهر ذي القعدة ثم خرج من مكة إلى المدينة و أقام فيها حتى وقت الحج هل يلزمه التمتع أم هو مخير بين أحد أنواع الأنساك الثلاثة ؟

3- إذا تجاوز الميقات ملبيا بحج أو عمرة و لم يشترط و حصل له عارض كمرض و نحوه يمنعه من إتمام نسكه فماذا يلزمه أن يفعل ؟

4- حاج أحرم من الميقات لكنه في التلبية نسي أن يقول لبيك عمرة متمتعا بها إلى الحج فهل يكمل نسكه متمتعا و ماذا عليه إذا تحلل من عمرته ثم أحرم بالحج من مكة ؟

5- ما حكم من حج عن والدته و عند الميقات لبي بالحج و لم يلب عن والدته ؟

6- ما حكم إحرام المرأة في الشراب و القفازين و هل يجوز لها خلع ما أحرمت فيه ؟

7- هل نية الإحرام في التلفظ باللسان و ما صفتها إذا كان الحاج يحج عن شخص آخر ؟

8- ما حكم من قدم إلى مكة في عمل أو مهمة ثم حصل له فرصة الحج هل يحرم من مكانه أو يخرج إلى الحل ؟

9- هل يشترط للإحرام ركعتان أم لا ؟

10- ما حكم من يحس بخروج مذي أو قطرات من البول أثناء الإحرام و كذلك عند خروجه إلى الصلاة ؟

11- هل يجوز تغيير لباس الإحرام لغسله ؟

12- ما حكم وضع الطيب على الإحرام قبل عقد النية و التلبية ؟

13- ما حكم من كان في منى قبل يوم التروية هل يدخل و يحرم من مكة أو يحرم من منى ؟

14- المتمتع هل له وقت محدود يتمتع فيه و هل له أن يحرم بالحج قبل يوم الترويه ؟

15- ما حكم من جاوز الميقات دون أن يحرم سواء كان لحج أو لعمرة أو لغرض آخر ؟

16- إذا خاف المحرم ألا يتمكن من أداء نسكه بسبب مرض أو خوف فماذا يفعل ؟

17- هل يجوز للمرأة أن تحرم أي الثياب شاءت ؟

18- متى يحرم الحاج و المعتمر القادم عن طريق الجو ؟

19- من كان سكنه دون المواقيت فمن أين يحرم ؟

20- من أى مكان يحرم الحاج يوم التروية ؟

21- ما حكم من نوى بالحج قادما من أحد البلدان و هبطت الطائرة في مطار جدة و لم يحرم فأحرم من جدة فماذا عليه ؟

22- ما حكم من نوى الحج بالإفراد ثم بعد وصوله إلى مكة قلبه تمتعا فأتى بالعمرة ثم تحلل منها فماذا عليه و متى يحرم بالحج و من أين ؟

23- ما حكم من نوى بالحج متمتعا و بعد الميقات غير رأيه و لبي بالحج مفردا هل عليه هدي ؟

24- ما حكم من أحرم بالحج و العمرة و بعد وصوله إلى مكة ضاعت نفقته و لم يستطع أن يفدي وغير نيته إلى حج مفرد هل يصح ذلك ؟ و إذا كانت الحجة لغيره و مشترطا عليه التمتع فماذا يفعل ؟

25- ما حكم من أحرم بالحج و العمرة قارنا و بعد العمرة حل الإحرام هل يعتبر متمتعا ؟

26- ما حكم من حج و هو تارك للصلاة سواء كان عامدا أو متهاونا و هل تجزئه عن حجة الإسلام ؟

27- ما حكم استعمال المرأة لحبوب منع العادة الشهرية في أيام الحج ؟

28- إذا حاضت المرأة أو نفست بعد إحرامها هل يصح لها أن تطوف بالبيت أو ماذا تفعل و هل عليها وداع ؟

29- هل ركعتا الطواف خلف المقام تلزم لكل طواف و ما حكم من نسيها ؟

30- ما حكم من أخر طواف الإفاضة إلى طواف الوداع و جعله طوافا واحدا بنية طواف الإفاضة و الوداع معا و هل يجوز أن يؤدى طواف الإفاضة ليلا ؟

31- ما الحكم إذا أقيمت الصلاة و الحاج أو المعتمر لم ينته من إكمال الطواف أو السعى ؟

32- هل يلزم للطواف و السعي طهارة ؟

33- هل طواف الوداع واجب في العمرة و هل يجوز شراء شئ من مكة بعد طواف الوداع سواء كان حجا أو عمرة ؟

34- هل يجوز تقديم السعي على الطواف سواء كان في الحج أو في العمرة ؟

35- ما هي صفة السعي و من أي مكان يبدأ الساعي و ما عدد أشواطه ؟

36- أيهما أفضل الحلق أو التقصير بعد أداء النسك في العمرة و الحج و هل يجزئ تقصير بعض الرأس ؟

37- متى يتوجه الحاج إلى عرفة و متى ينصرف منها ؟

38- ما حكم الوقوف بمزدلفة و المبيت فيها و ما قدرة و متى يبدأ الحاج الانصراف منها ؟

39- ما حكم المبيت خارج منى أيام التشريق سواء كان ذلك عمدا أو لتعذر وجود مكان فيها . و متى يبدأ الحاج بالنفير من منى ؟

40- ما هو الأفضل للحاج في أعمال يوم النحر و هل يجوز التقديم و التأخير ؟

41- ما حكم التوكيل في الرمي عن المريض و المرأة و الصبي ؟

42- هل يجوز رمي الجمرات الثلاث في أيام التشريق ليلا لمن ليس لديه عذر و هل يجوز لمن دفع مع النساء و الضعفة ليلة النحر بعد منتصف الليل من مزدلفة أن يرمي جمرة العقبة أم لا ؟

43- متى يبدأ الحاج رمي الجمرات ؟ و ما كيفية الرمي ؟ و ما عدد الحصي ؟ و بأى الجمرات يبدأ الرمي و متى ينتهى ؟

44- ما حكم من حصل عنده شك بأن بعض الحصى لم يسقط في الحوض ؟

45- هل يجوز للحاج أن يرمي من الحصى الذي حول الجمار ؟





جميع الاسئله والإجابات من كتاب تحفة الأخوان بأجوبة مهمة تتعلق بأركان الأسلام تأليف الفقير إلى عفو ربه سماحة الشيخ عبد العزيز عبد الله بن باز رحمه الله أشرف على تجميعه محمد بن شايع بن عبد العزيز الشايع من الكتب التى توزع للمعتمرين و اعطوه لأمي بالعمره فأدعوا لها :blush-anim-cl:
الحج من ص 187 : ص 219



هبة الله
2008/11/11

ما هي الأنساك الثلاثة في الحج و ما كيفية العمل بها و أيها أفضل ؟

قد بين أهل العلم رحمة الله عليهم أن الأنساك ثلاثة و كل ذلك وارد في السنة الصحيحة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم :

النسك الأول

الإحرام بالعمرة وحدها وذلك بأن يقول القاصد للعمرة اللهم لبيك عمرة أو لبيك عمرة أو اللهم إنى أوجبي عمرة و المشروع أن يكون هذا بعد تجرده من المخيط و لبسه إزاره ورداءه إن كان رجلا و بعد الاغتسال فإن الاغتسال مشروع - والتطيب و أخذ ما يحتاج إلى أخذه : من قص شارب أو قلم ظفر أو نتف إبط أو حلق عانة هذا هو الأفضل و المرأة ليس لها إحرام خاص من جهة الثياب بل تحرم فيما شاءت إلا أن الأفضل لها أن تكون في ملابس ليست لافتة للنظر و ليست جميلة ملابس لا تفتن من رآها هذا هو الأفضل لها و إن قال المحرم أو المحرمة عند الإحرام بعد قوله اللهم لبيك عمرة : فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني أو تقبلها مني أو أعني على تمامها و كمالها كل هذا لا بأس به .
و إن قال المحرم : فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني أو نحو هذه العبارة ثم أصابه حادث يمنعه من إتمامها فإن له التحلل ولس عليه شئ بهذا الشرط لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لما اشتكت إليه ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب أنها شاكية أى أنها مريضة قال : حجي و اشترطي أن محلي حيث حبستني

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الثالث >> 70 - كتاب النكاح >> 16 - باب: الأكفاء في الدين.

4801 - حدثنا عبيد بن إسماعيل: حدثنا أبو أسامة، عن هشام، عن أبيه، عن عائشة قالت:
دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم على ضباعة بنت الزبير فقال لها: (لعلك أردت الحج). قالت: والله لا أجدني إلا وجعة، فقال لها: (حجي واشترطي، قولي: اللهم محلي حيث حبستني ) . وكانت تحت المقداد بن الأسود.
[ش أجرجه مسلم في الحج، باب: جواز اشتراط المحرم التحلل بعذر..، رقم: 1207
(ضباعة) بنت الزبير بن عبد المطلب، بنت عم رسول الله صلى الله عليه وسلم. (محلي) مكان تحللي من الحرام. (حيث حبستني ) هو المكان الذي قدرت لي فيه الإصابة بعلة المرض، وعجزت عن الإتيان بالمناسك. (تحت المقداد) زوجة له، أي وهذا يدل على أن الكفاءة ليست معتبرة بالنسب، وإلا لما جاز للمقداد أن يتزوج ضباعة، وهي بنت أشراف القوم، وهو كان حليفا متبنى]

فلو أن المرأة جاءت للعمرة و قالت هذا الشرط ثم أصابها الحيض ولا تستطيع الجلوس حتى تطهر لأن رفقتها لا يوافقونها فإن هذا عذر لتحللها أو إذا أصاب المحرم مرض يمنعه من إكمال العمرة كذلك أو غير هذا من الحوادث التي تمنع المحرم من إكمال عمرته .
و هكذا الحككم في الحج و هو :

النسك الثاني

أن يقول : اللهم لبيك حجا أو لبيك حجا أو اللهم قد أوجبت حجا على أن يكون ذلك بعد انتهائه من الأشياء المشروعة هذا هو الأفضل - أي - بعد الغسل و بعد التطيب و بعد تجرده من المخيط كما تقدم .

و المقصود أن الحكم في الحج كالحكم في العمرة في هذا السنة للمؤمن و المؤمنة أن يكون الإحرام بعد تعاطي ما شرع الله من غسل و طيب و نحو ذلك مما يحتاجه المؤمن و المؤمنة عند الإحرام و إذا دعت الحاجة إلى أن يقول فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني شرع له ذلك كالعمرة و الواجب أن يكون ذلك في الميقات ليس له تجاوزه حتى يحرم فإذا قدم من نجد أو من الطائف أو من جهة الشرق يكون إحرامه من ميقات الطائف من السيل " وادي قرن " و إذا أحرم قبل ذلك أجزأه لكنه ترك الأفضل و السنة ألا يتقدم بالإحرام بل يؤخره حتى يأتي الميقات لكن لو أحرم قبل ذلك أجزأه ذلك ولزمه ولكن لا ينبغي له ذلك لأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يحرم إلا من الميقات هذا هو السنة فإذا وصل الميقات أحرم منه و إن تطيب في بيته أو أغتسل في بيته و تعاطى ما يشرع له من قص شارب و نحو ذلك و هو في بيته أو في الطريق كفى ذلك إذا كان الوقت قريبا فيما بينه و بين الإحرام .
و ذهب جمهور أهل العلم إلى أنه يستحب أن يصلي ركعتين أيضا قبل أن يحرم و احتجوا على ذلك بما جاء عنه صلى الله عليه وسلم قال :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 32 - كتاب الحج >> 15 - باب: قول النبي صلى الله عليه وسلم: (العقيق واد مبارك).

1461 - حدثنا الحميدي: حدثنا الوليد، وبشر بن بكر التنيسي قالا: حدثنا الأوزاعي قال: حدثني يحيى قال: حدثني عكرمة: أنه سمع ابن عباس رضي الله عنهما يقول:
إنه سمع عمر رضي الله عنه يقول: سمعت النبي صلى الله عليه وسلم بوادي العقيق يقول: (أتاني الليلة آت من ربي فقال: صل في هذا الوادي المبارك ، وقل: عمرة في حجة) .

.

و كان هذا في وادي ذي الحليفة و لأنه صلى الله عليه وسلم أحرم بعد ما صلى الظهر فدل ذلك على أن وقوع الإحرام بعد صلاة أفضل و هذا قول جيد و لكن ليس في صلاة الأحرام نص واضح أو حديث صحيح في شرعيتها فمن فعلها فلا حرج و إذا توضأ الوضوء الشرعي و صلى ركعتين سنة الوضوء كفت للإحرام .

النسك الثالث

فهو الجمع بينهما أى يجمع بين الحج و العمرة يقول : اللهم لبيك عمرة و حجا أو حجا و عمرة أو يلبي بالعمرة في الميقات ثم في أثناء الطريق يدخل الحج و يلبي بالحج قبل أن يشرع في الطواف و هذا يسمى قرانا و هو الجمع بين الحج و العمرة و قد أحرم النبي صلى الله عليه وسلم قارنا في حجة الوداع لبي بالعمرة و الحج جميعا عليه الصلاة و السلام كما أخبر بذلك أنس رضى الله عنه و ابن عمر رضى الله عنهما و غيرهما و كان قد ساق الهدي و هذا هو الأفضل لمن ساق الهدي أما من لم يسق الهدي فالأفضل له التمتع بالعمرة إلى الحج و هذا هو الذي استقر عليه الأمر بعد ما دخل النبي مكة صلى الله عليه وسلم و طاف و سعى أمر أصحابه الذين قرنوا أو أفردوا الحج أن يجعلوها عمرة فطافوا و سعوا و قصروا و حلوا فاستقر بذلك أن التمتع أفضل .
و القارن إذا جعل إحرامه عمرة و كذا المفرد صار متمتعا إذا دخل بالإفراد أو دخل بالقرآن و ليس معه هدي شرع له أن يتحلل بالطواف و السعي و التقصيرو يكون بهذا متمتعها كما فعل أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بأمره عليه الصلاة و السلام قال :


مسند الإمام أحمد. الإصدار 2.04 - للإمام أحمد ابن حنبل
المجلد الثالث. >> مسند أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه

حدثنا عبد الله حدثني أبي حدثنا أسود بن عامر أو حسن بن موسى حدثنا زهير عن أبي إسحق عن أبي أسماء الصيقل عن أنس بن مالك قال:
خرجنا نصرخ بالحج فلما قدمنا مكة أمرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن نجعلها عمرة قال" ولو استقبلت من أمري ما استدبرن لجعلتها عمرة ولكن سقت الهدي وقرنت بين الحج والعمرة ".

و إذا كان القادم بالعمرة لا يريد الحج سمي معتمرا فقط و قد يسمي متمتعا كما وقع ذلك في كلام بعض الصحابة ولكن في عرف الفقهاء يسمى معتمرا إذا كان لم يقصد الحج و إنما قدم في شوال أو في ذي القعدة يعتمر و يرجع إلى بلاده أما إن بقي في مكة بقصد الحج فهذا يسمى متمتعا و هكذا من جاء في رمضان أو غيره بقصد العمرة يسمي معتمرا و العمرة هي الزيارة للبيت العتيق و إنما يقال للحاج متمتعا إذا قدم بعمرة يقصد البقاء بعدها للحج إن كان قدومه بعد رمضان في أشهر الحج ثم بقي حتى يحج فهذا يسمى متمتعا كما تقدم و هكذا من أحرم قارنا و بقي للحج و لم يفسخ يسمى متمتعا أيضا و يدخل في قوله تعالى بسورة البقرة : " فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَنْ لَمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196) "

فالقارن يسمى متمتعا هذا هو المعروف عند أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم و قد قال ابن عمر تمتع رسول الله صلى الله عليه وسلم بالعمرة إلى الحج و هو أحرم قارنا عليه الصلاة و السلام و لكن في عرف الكثير من الفقهاء أن المتمتع هو الذي يحل من عمرته ثم يبقى حتى يحرم بالحج في اليوم الثامن مثلا فهذا يقال له متمتع في عرف الكثير من الفقهاء فإن جمع بينهما و لم يتحلل سموه قارنا ولا مشاحة في الاصطلاح إذا عرف المعنى و الحكم .

فالمتمتع و القارن في الأحكام سواء فعلى كل منهما الهدي فإن لم يستطع صام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجع إلى أهله و كل منهما يسمى متمتعا لكن يتفاوتان في السعي فالمتمتع عند جمهور العلماء عليه سعيان سعي مع طواف العمرة و سعي مع طواف الحج لأنه ثبت في حديث ابن عباس أن الذين حلوا من العمرة و تمتعوا سعوا سعيين أحدهما مع طواف العمرة و الثاني مع طواف الحج و هذا هو قول جمهور أهل العلم .

أما القارن فليس عليه إلا السعى واحد فإن قدمه مع طواف القدوم كفى و إن أخره وسعى مع طواف الحج كفى هذا هو المعتمد و هذا قول جمهور أهل العلم أن المتمتع عليه سعيان و القارن ليس عليه إلا سعي واحد و هو مخير إن شاء قدمه مع طواف القدوم و هو أفضل كما فعله النبي صلى الله عليه وسلم فإنه طاف و سعى و طوافه يسمى طواف قدوم لأنه قارن صلى الله عليه وسلم و إن شاء أخره و طاف مع طواف الحج و هذا من توسعة الله على عباده و رحمته سبحانه و تعالى و الحمد لله .

و هنا مسألة قد يسأل عنها و هي ما إذا سافر المتمتع بعد العمرة هل يسقط عنه الدم ؟

فيه خلاف بين أهل العلم و المعروف عن ابن عباس رضى الله عنهما أنه لا يسقط الدم مطلقا سواء سافر إلى أهله أو إلى غير ذلك لعموم الأدلة و ذهب جماعة من أهل العلم إلى أنه إن سافر مسافة قصر ثم رجع محرما بالحج صار مفردا و سقط عنه الدم .

و ذهب آخرون إلى أنه لا يسقط الدم إلا إذا سافر إلى أهله و هذا هو المروي عن عمر رضي الله عنه و ابنه عبد الله أنه إن سافر إلى أهله بعد العمرة ثم رجع بحج صار مفردا و ليس عليه دم أما سفره لغير أهله كالسفر للمدينة مثر بين الحج و العمرة و السفر إلى جدة و الطائف فهذا لا يخرجه عن كونه متمتعا و هذا هو الأقرب و الأظهر من جهة الدليل أن هذه الأسفار التي بين الحج و العمرة لا تخرجه عن كونه متمتعا بل هو متمتع و عليه دم التمتع و إن سافر إلى المدينة بعد العمرة أو الى الطائف أو إلى جدة فهو متمتع و إنما يكون مفردا إذا سافر إلى أهله كما قال عمر و ابنه ثم رجع محرما بالحج من الميقات فهذا هو الذي يسمى مفردا لأنه قطع مما بين العمرة و الحج بسفره إلى أهله .

و بكل حال فالأحوط للمؤمن فى هذا أن يهدي حتى و لو سافر إلى أهله خروجا من الخلاف الذي ذهب إليه ابن عباس رضى الله عنهما و هكذا الحكم عند من قال إنه يسقط عنه بالسفر إلى مسافة قصر كونه يحتاط و يهدي خروجا من خلاف الجميع و يأتي بالسنة كاملة يكون هذا خيرا له و أفضل إن استطاع ذلك فإن لم يستطع ذلك صام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجع إلى أهله لقوله سبحانه :

" من تمتع بالعمرة إلى الحج فما استيسر من الهدي "

و هو يشمل المتمتع و يشمل القارن لأنه يسمى متمتعا كما تقدم

والله ولي التوفيق




هبة الله
2008/11/11

شخص أتى بالعمرة في أشهر الحج كشهر ذي القعدة ثم خرج من مكة إلى المدينة و أقام فيها حتى وقت الحج هل يلزمه التمتع أم هو مخير بين أحد أنواع الأنساك الثلاثة ؟


لا يلزمه التمتع فإن أراد أن يأتى بعمرة أخرى و يكون متمتعا بها عند من قال انقطع تمتعه بالسفر فلا بأس و يكون متمتعا بعمرته الجديدة و عليه الدم عند الجميع إذا أتى بعمرة من المدينة ثم حج بعدها يكون متمتعا عند الجميع و إن شاء رجع بحج فقط و فيه خلاف هل يهدي أو لا يهدي ؟ و الصواب أنه يهدي لأن سفره إلى المدينة لا ينقطع تمتعه في أصح الأقوال .
هبة الله
2008/11/11

إذا تجاوز الميقات ملبيا بحج أو عمرة و لم يشترط و حصل له عارض كمرض و نحوه يمنعه من إتمام نسكه فماذا يلزمه أن يفعل ؟

هذا يكون محصرا إذا كان لم يشترط ثم حصل عليه حادث يمنعه من التمام إن أمكنه الصبر لعله يزول أثر الحادث ثم يكمل صبر و إن لم يتمكن من ذلك فهو محصر على الصحيح والله قال في المحصر بسورة البقرة :
" وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196) "

و الصواب أن الإحصار يكون بالعدو و يكون بغير العدو فيهدي و يحلق و يقصر و يتحلل هذا هو حكم المحصر يذبح ذبيحة في محله الذي أحصر فيه . سواء كان في الحرم أو في الحل و يعطيها الفقراء في محله و لو كان خارج الحرم فإن لم يتيسر حوله أحد نقلت إلى فقراء الحرم أو إلى من حوله من الفقراء أو إلى فقراء بعض القرى ثم يحلق أو يقصر و يتحلل فإن لم يستطع الهدي صام عشرة أيام ثم حلق أو قصر و تحلل .
هبة الله
2008/11/11

حاج أحرم من الميقات لكنه في التلبية نسي أن يقول لبيك عمرة متمتعا بها إلى الحج فهل يكمل نسكه متمتعا و ماذا عليه إذا تحلل من عمرته ثم أحرم بالحج من مكة ؟

إذا كان نوى العمرة عند إحرامه و لكن نسي التلبية و هو ناو العمرة حكمه حكم من لبي يطوف و يسعى و يقصر و يتحلل و تشرع له التلبية في أثناء الطريق فلو لم يلب فلا شئ عليه لأن التلبية سنة مؤكدة فيطوف و يسعى و يقصر و يجعلها عمرة لأنه ناو عمرة أما إن كان في الإحرام ناويا حجا و الوقت واسع فإن الأفضل أن يفسخ حجه إلى عمرة فيطوف و يسعى و يقصر و يتحلل و الحمد لله و يكون حكمه حكم المتمتعين .
هبة الله
2008/11/11

ما حكم من حج عن والدته و عند الميقات لبي بالحج و لم يلب عن والدته ؟

ما دام قصده الحج عن والدته و لكن نسي فإن الحج يكون لوالدته و النية أقوى لقوله صلى الله عليه وسلم :


صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 1 - بدء الوحي. >> 1 - باب: كيف كان بدء الوحي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم.

1 - حدثنا الحميدي عبد الله بن الزبير قال: حدثنا سفيان قال: حدثنا يحيى بن سعيد الأنصاري قال: أخبرني محمد بن إبراهيم التيمي: أنه سمع علقمة بن وقاص الليثي يقول: سمعت عمر بن الخطاب رضي الله عنه على المنبر قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:
(إنما الأعمال بالنيات ، وإنما لكل امرىء ما نوى، فمن كانت هجرته إلى دنيا يصيبها، أو إلى امرأة ينكحها، فهجرته إلى ما هاجر إليه) .
.
[ش أخرجه مسلم في كتاب الإمارة، بقوله: قوله صلى الله عليه وسلم: إنما الأعمال بالنية، رقم: 1907.
(إنما الأعمال بالنيات ) أي صحة ما يقع من المكلف من قول أو فعل، أو كماله وترتب الثواب عليه، لا يكون إلا حسب ما ينويه. و(النيات) جمع نية، وهي القصد وعزم القلب على أمر من الأمور. (هجرته) الهجرة في اللغة: الخروج من أرض إلى أرض، ومفارقة الوطن والأهل، مشتقة من الهجر وهو ضد الوصل. وشرعا: هي مفارقة دار الكفر إلى دار الإسلام، خوف الفتنة وقصدا لإقامة شعائر الدين. والمراد بها هنا: الخروج من مكة وغيرها إلى مدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم. (يصيبها) يحصلها. (ينكحها) يتزوجها. (فهجرته إلى ما هاجر إليه) أي جزاء عمله الغرض الدنيوي الذي قصده إن حصله، وإلا فلا شيء له].
والظاهر أن الحكمة من البدء بهذا الحديث التنبيه على الإخلاص وتصحيح النية، من كل طالب علم ومعلم أو متعلم، وأن طالب العلم عامة، والحديث خاصة، بمنزلة المهاجر إلى الله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم.


فإذا كان القصد من مجيئه هو الحج عن أمه أو عن أبيه ثم نسي عند الإحرام فإن الحج يكون للذي نواه و قصده من أب أو أم أو غيرهما .
هبة الله
2008/11/11



الأفضل لها إحرامها في الشراب أو في مداس هذا أفضل لها و أستر لها و إن كانت في ملابس ضافية كفي ذلك و إن أحرمت في شراب ثم خلعته فلا بأس كالرجل يحرم في نعلين ثم يخلعهما إذا شاء لا يضره ذلك لكن ليس لها أن تحرم في قفازين ، لأن المحرمة منهية أن تلبس القفازين و هكذا النقاب لا تلبسه على وجهها و مثله البرقع و نحوه لأن الرسول صلى الله عليه وسلم نهاها عن ذلك لكن عليها أن تسدل خمارها أو جلبابها على وجهها عند وجود رجال غير محارمها و هكذا في الطواف و السعي لحديث عائشة :

سُنَنُ أبي دَاوُد، الإصدار 2.02 - للإمامِ أبي دَاوُد
الجزء الأول >> -6- كتاب المناسك >> -34- باب في المحرمة تغطِّي وجهها

1833- حدثنا أحمد بن حنبل، ثنا هشيم، أخبرنا يزيد بن أبي زياد، عن مجاهد، عن عائشة -رضي الله عنها- قالت:
كان الرُّكبانُ يمرُّون بنا ونحن مع رسول الله -صلى الله عليه وسلم- محرماتٌ، فإِذا حاذوا بنا سدلت إحدانا جلبابها من رأسها على وجهها فإِذا جاوزنا كشفناه .

و يجوز للرجل لبس الخفين و لو غير مقطوعين على الصحيح و قال الجمهور بقطعهما و الصواب أنه لا يلزم قطعهما عند فقد النعلين لأنه صلى الله عليه وسلم خطب الناس بعرفة فقال :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الرابع >> 80 - كتاب اللباس >> 13 - باب: السراويل.

5467 - حدثنا أبو نُعَيم: حدثنا سفيان، عن عمرو، عن جابر بن زيد، عن ابن عباس،
عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من لم يجد إزاراً فليلبس سراويل، ومن لم يجد نعلين فليلبس خفين) .

و لم يأمر بقطعهما فدل ذلك على نسخ الأمر بالقطع

والله ولي التوفيق
هبة الله
2008/11/11



النية محلها القلب و صفتها أن ينوي بقلبه أنه يحج عن فلان أو عن أخيه أو عن فلان بن فلان هكذا تكون النية ، و يستحب مع ذلك أن يتلفظ فيقول : اللهم لبيك حجا عن فلان أو لبيك عمرة عن فلان - عن أبية أو عن فلان بن فلان حتى يؤكد ما في القلب باللفظ لأن الرسول صلى الله عليه وسلم تلفظ بالحج و تلفظ بالعمرة فدل ذلك على شرعية التلفظ لما نواه تأسيا بالنبي صلى الله عليه وسلم ، و هكذا الصحابة تلفظوا بذلك كما علمهم النبيهم صلى الله عليه وسلم و كانوا يرفعون أصواتهم بذلك هذه هي السنة ، و لو لم يتلفظ واكتفى بالنية كفت النية وعمل في أعمال الحج مثل ما يفعل عن نفسه يلبي مطلقا و يكرر التلبية مطلقا من غير حاجة إلى ذكر فلان أو فلان كما يلبي عن نفسه كأنه حاج عن نفسه ، لكن إذا عينه في النسك يكون أفضل في التلبية ثم يستمر في التلبية كسائر الحجاج و العمار : لبيك اللهم لبيك لبيك لا شريك لك لبيك إن الحمد و النعمة لك و الملك لا شريك لك لبيك اللهم لبيك لبيك إله الحق لبيك المقصود أنه يلبي كما يلبي عن نفسه من غير ذكر أحد إلا في أول النسك يقول لبيك حجا عن فلان أو عمرة عن فلان أو لبيك عمرة و حجا عن فلان هذا هو الأفضل عند أول ما يحرم مع النية .
هبة الله
2008/11/11


ما حكم من قدم إلى مكة في عمل أو مهمة ثم حصل له فرصة الحج هل يحرم من مكانه أو يخرج إلى الحل ؟

إذا قدم إلى مكة و لم ينو الحج ولا العمرة و إنما قدم لحاجة من الحاجات كزيار قريب أو عيادة مريض او تجارة ما نوى حجا ولا عمرة ثم بدا له أن يحج أو بدا له أن يعتمر فإنه يحرم من مكانه بالحج سواء كان في داخل مكة أو في ضواحي مكة أما إذا كان أراد العمرة فإنه يخرج إلى الحل التنعيم أو الجعرانة أو غيرهما إذا كان أراد العمرة فإن السنة بل الواجب أن يخرج إلى الحل كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم عائشة لما أرادت العمرة أن تخرج إلى التنعيم و أمر عبد الرحمن أخاها أن يخرج بها إلى الحل من الحرم يعني إلى التنعيم أو غيره هذا هو الواجب في حق من أراد العمرة أما من أراد الحج فإنه يلبي من مكانه سواء كان داخل الحرم أو خارج الحرم كما تقدم .
هبة الله
2008/11/11



لا يشترط ذلك و إنما اختلف العلماء في استحبابها فذهب الجمهور إلى استحباب ركعتين يتوضأ و يصلي ركعتين ثم يلبي واحتجوا على هذا بأن الرسول صلى الله عليه وسلم أحرم بعد الصلاة ، أى أنه صلى الظهر ثم أحرم في حجة الوداع و قال صلى الله عليه وسلم :

صحيح مسلم. الإصدار 2.07 - للإمام مسلم
الجزء الثاني >> 15 - كتاب الحج >> (77) باب التعريس بذى الحليفة، والصلاة بها إذا صدر من الحج أوالعمرة

434 - (1346) وحدثنا محمد بن بكار بن الريان وسريج بن يونس (واللفظ لسريج) قالا: حدثنا إسماعيل بن جعفر. أخبرني موسى ابن عقبة، عن سالم بن عبدالله بن عمر، عن أبيه ؛ أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى، وهو في معرسه من ذى الحليفة في بطن الوادى. فقيل:
إنك ببطحاء مباركة. قال موسى: وقد أناخ بنا سالم بالمناخ من المسجد الذى كان عبدالله ينيخ به. يتحرى معرس رسول الله صلى الله عليه وسلم. وهو أسفل من المسجد الذى ببطن الوادى. بينه وبين القبلة. وسطا من ذلك.
[ش (بطن الوادى) المراد بالوادى وادى العقيق، الذى قال فيه صلى الله عليه وسلم:
"أتاني الليلة آت من ربى فقال: صلّ في هذا الوادى المبارك " والمعرس موضع على طريق من أراد الذهاب من المدينة إلى مكة على ستة أميال من المدينة: لكن المعرس أقرب. ووادى العقيق بينه وبين المدينة أربعة أيام. (يتحرى معرس) أي يقصده ويختاره. (وسطا بين ذلك) أي حال كونه متوسطا من ذلك. وأتى بقوله: وسطا، بعد قوله: بين، وإن كان معلوما منه، ليبين أنه في حال الوسط من غير قرب لأحد الجانبين].

و هذا يدل على شرعية صلاة الركعتين و هذا قول جمهور أهل العلم .
و قال آخرون : ليس في هذا نص فإن قوله : " أتاني آت من ربي و قال : صل في هذا الوادي المبارك " يحتمل : أن المراد صلاة الفريضة في الصلوات الخمس و ليس بنص في ركعتين الإحرام و كونه أحرم بعد الفريضة لا يدل على شرعية ركعتين خاصة بالإحرام و إنما يدل على أنه إذا أحرم بالعمرة أو بالحج بعد صلاة يكون أفضل إذا تيسر ذلك .

هبة الله
2008/11/11

ما حكم من يحس بخروج مذي أو قطرات من البول أثناء الإحرام و كذلك عند خروجه إلى الصلاة ؟

الواجب على المؤمن إذا علم هذا أن يتوضأ إن كان الوقت وقت صلاة و يستنجي من بوله و يستنجى من المذي و الواجب في المذي أن يغسل الذكر و الأنثيين أما البول فيغسل طرف الذكر الذي أصابه البول ثم يتوضأ وضوءه للصلاة إن كان وقت صلاة أما إن كان الوقت ليس وقت صلاة فلا مانع من تأخيل ذلك إلى وقت الصلاة لكن ينبغي أن لا يكون ذلك عن وساوس بل عن يقين أما إذا كان عن وساوس فينبغي له أن يطرح هذا و يعرض عنه حتى لا يبتلى بالوساوس لأن الناس قد يبتلون بشئ من الوسوسة يظن أنه خرج منه شئ و هو ما خرج منه شئ فلا ينبغي أن يعود نفسه للخضوع للوساوس بل ينبغي له أن يطرحها و أن يعرض عنها و يتلهى عنها حتى لا يصاب بها ، و إذا كان يخشى ذلك يرش ما حول فرجه بالماء إذا فرغ من وضوئه حتى يحمل ما قد يقع له من الوساوس على أن هذا من الماء حتى يسلم من شر هذه الوسوسة .

هبة الله
2008/11/11

هل يجوز تغيير لباس الإحرام لغسله ؟

لا بأس أن يغسل ملابس الإحرام و لا بأس أن يغيرها و يستعمل غيرها بملابس جديدة أو مغسولة .

هبة الله
2008/11/11


ما حكم وضع الطيب على الإحرام قبل عقد النية و التلبية ؟

لا ينبغي وضع الطيب على الرداء و الإزار ، إنما السنة تطييب البدن كرأسه و لحيته و إبطيه و نحو ذلك أما الملابس فلا يطيبها عند الإحرام لقوله صلى الله عليه وسلم :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 9 - أبواب الصلاة في الثياب. >> 8 - باب: الصلاة في القميص والسراويل والتبان والقباء.

359 - حدثنا عاصم بن علي قال: حدثنا ابن أبي ذئب، عن الزهري، عن سالم، عن ابن عمر قال:
سأل رجل رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: ما يلبس المحرم؟ فقال: (لا يلبس القميص، ولا السراويل، ولا البرنس، ولا ثوبا مسه الزعفران ، ولا ورس، فمن لم يجد النعلين فليلبس الخفين، وليقطعهما حتى يكونا أسفل من الكعبين) . وعن نافع، عن ابن عمر، عن النبي صلى الله عليه وسلم: مثله. .

فالسنة أنه يتطيب في بدنه فقط أما ملابس الإحرام فلا يطيبها و إذا طيبها لم يلبسها حتى يغسلها أو يغيرها .



هبة الله
2008/11/11

ما حكم من كان في منى قبل يوم التروية هل يدخل و يحرم من مكة أو يحرم من منى ؟

الجالس في منى يشرع له أن يحرم من منى و الحمد لله ولا حاجة إلى الدخول إلى مكة بل يلبي من مكانه بالحج إذا جاء وقته .
هبة الله
2008/11/11


المتمتع هل له وقت محدود يتمتع فيه و هل له أن يحرم بالحج قبل يوم الترويه ؟

نعم الإحرام بالتمتع له وقت محدود و هو شوال و ذو القعدة و العشر الأوائل من ذي الحجة هذه أشهر الحج فليس له أن يحرم بالتمتع قبل شوال ولا بعد ليلة العيد ، و لكن الأفضل أن يحرم بالعمرة وحدها فإذا فرغ منها أحرم بالحج وحده هذا هو التمتع الكامل و إن أحرم بهما جميعا سمي متمتعا و سمي قارنا و في الحالتين جميعا عليه دم يسمى دم التمتع و هو ذبيحة واحدة تجزئ في الأضحية أو سبع بدنة أو سبع بقرة لقوله تعالى بسورة البقرة :
" وَأَتِمُّواْ الْحَجَّ وَالْعُمْرَةَ لِلّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ وَلاَ تَحْلِقُواْ رُؤُوسَكُمْ حَتَّى يَبْلُغَ الْهَدْيُ مَحِلَّهُ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ بِهِ أَذًى مِّن رَّأْسِهِ فَفِدْيَةٌ مِّن صِيَامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُكٍ فَإِذَا أَمِنتُمْ فَمَن تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَى الْحَجِّ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ فَمَن لَّمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلاثَةِ أَيَّامٍ فِي الْحَجِّ وَسَبْعَةٍ إِذَا رَجَعْتُمْ تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ ذَلِكَ لِمَن لَّمْ يَكُنْ أَهْلُهُ حَاضِرِي الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَاتَّقُواْ اللّهَ وَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ (196) "

فإن عجز صام عشرة أيام ثلاثة أيام في الحج و سبعة إذا رجع إلى أهله و المدة غير محددة كما تقدم .

فلو أحرم بالعمرة في أول شوال وحل منها صارت المدة بين العمرة و بين الإحرام بالحج طويلة إلى ثامن ذي الحجة فالأفضل أن يحرم بالحج في ثامن ذي الحجة كما أحرم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم فإنه أمرهم أن يحلوا من إحرامهم لما قدموا مفردين بالحج و بعضهم قدم قارنا بين الحج و العمرة فأمرهم النبي صلى الله عليه وسلم أن يحلوا إلا من كان معه الهدي فطافوا وسعوا و قصروا و حلوا و صاروا متمتعين بذلك فلما كان يوم التروية و هو اليوم الثامن أمرهم أن يهلوا بالحج من منازلهم و هذا هم الأفضل و لو أهل بالحج قبل ذلك في أول ذي الحجة أو قبل ذلك أجزأه و صح ولكن الأفضل أن يكون إهلاله بالحج في اليوم الثامن كما فعله أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بأمره عليه الصلاة والسلام .

هبة الله
2008/11/11

ما حكم من جاوز الميقات دون أن يحرم سواء كان لحج أو لعمرة أو لغرض آخر ؟

من جاوز الميقات لحج أو عمرة و لم يحرم وجب عليه الرجوع و الإحرام بالحج و العمرة من الميقات لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أمر بذلك قال :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 32 - كتاب الحج >> 8 - باب: ميقات أهل المدينة، ولا يهلون قبل ذي الحليفة.

1453 - حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن نافع، عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما:
أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (يهل أهل المدينة من ذي الحليفة، وأهل الشأم من الحجفة، وأهل نجد من قرن) . قال عبد الله: وبلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: (ويهل أهل اليمن من يلملم ).


هكذا جاء :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 32 - كتاب الحج >> 11 - باب: مهل من كان دون المواقيت.

1456 - حدثنا قتيبة: حدثنا حماد، عن عمرو، عن طاوس، عن ابن عباس رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم وقت لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشأم الجحفة، ولأهل اليمن يلملم، ولأهل نجد قرنا ، فهن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن، ممن كان يريد الحج والعمرة، فمن كان دونهن فمن أهله، حتى إن أهل مكة يهلون منها .

فإذا كان قصده الحج أو العمرة يلزمه أن يحرم من الميقات الذي يمر عليه فإن كان من طريق المدينة أحرم من ذي الحليفة و إن كان من طريق الشام أو مصر أو المغرب أحرم من الجحفة من رابغ الآن ، و إن كان من طريق اليمن أحرم من يلملم و إن كان من طريق نجد أو الطائف أحرم من وادي قرن و يسمى قرنا و يسمى السيل الآن و يسميه بعض الناس وادي محرم فيحرم من ذلك بحجة أو عمرته أو بهما جميعا ، و الأفضل إذا كان في أشهر الحج أن يحرم بالعمرة فيطوف لها و يسعى و يقصر و يحل ثم يحرم بالحج في وقته ، و إن كان مر على الميقات في غير أشهر الحج مثل رمضان أو شعبان أحرم بالعمرة فقط ، هذا هو المشروع أما إن كان قدم لغرض آخر لم يرد حجا ولا عمرة إنما جاء لمكة للبيع أو الشراء أو لزيادة بعض أقاربه و أصدقائه أو لغرض آخر و لم يرد حجا ولا عمرة فهذا ليس عليه إحرام على الصحيح و له أن يدخل بدون إحرام هذا هو الراجح في قولي العلماء و الأفضل أنه يحرم بالعمرة لغتنم الفرصة .

هبة الله
2008/11/11


إذا خاف المحرم ألا يتمكن من أداء نسكه بسبب مرض أو خوف فماذا يفعل ؟

إذا أحرم يقول عند إحرامه : " فإن حبسني حابس فمحلي حيث حبستني " إذا كان يخاف شيئا من الموانع كالمرض فالسنة الاشتراط لما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمر ضباعة بنت الزبير بن عبد المطلب بذلك لما اشتكت إليه أنها مريضة .

هبة الله
2008/11/11

هل يجوز للمرأة أن تحرم أي الثياب شاءت ؟

نعم تحرم فيما شاءت ليس لها ملابس مخصوصة في الإحرام كما يظن بعض العامة لكن الأفضل أن يكون إحرامها في ملابس غير جميلة و غير لافتة للنظر لأنها تختلط بالناس فينبغى أن تكون ملابسها غير لافتة للنظر و غير جميلة بل عادية ليس فيها فتنة ، و لو أحرمت في ملابس جميلة صح إحرامها لكنها تركت الأفضل .

أما الرجل فالأفضل أن يحرم في ثوبين أبيضين - إزار و رداء - و إن أحرم في غير أبيضين فلا بأس و قد ثبت عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه طاف ببرد أخضر و قد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه لبس العمامة السوداء صلى الله عليه وسلم فالحاصل أنه لا بأس أن يحرم في ثوب غير أبيض .
هبة الله
2008/11/11


متى يحرم الحاج و المعتمر القادم عن طريق الجو ؟

القادم عن طريق الجو أو البحر يحرم إذا حاذى الميقات مثل صاحب البر إذا حاذى الميقات أحرم في الجو أو في البحز أو قبله بيسير حتى يحتاط لسرعة الطائرة و سرعة السفينة أو الباخرة .


هبة الله
2008/11/11


من كان سكنه دون المواقيت فمن أين يحرم ؟

من كان دون المواقيت أحرم من مكانه مثل أهل أم السلم و أهل بحرة يحرمون من مكانهم و أهل جدة يحرمون من بلدهم لقوله صلى الله عليه وسلم :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 32 - كتاب الحج >> 7 - باب: مهل أهل مكة للحج والعمرة.

1452 - حدثنا موسى بن إسماعيل: حدثنا وهيب: حدثنا ابن طاوس، عن أبيه، عن ابن عباس قال: إن النبي صلى الله عليه وسلم وقت لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشأم الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، هن لهن، ولمن أتى عليهن من غيرهن، ممن أراد الحج والعمرة، ومن كان دون ذلك فمن حيث أنشأ، حتى أهل مكة من مكة . .

هبة الله
2008/11/11

من أى مكان يحرم الحاج يوم التروية ؟

يحرم من منزله كما أحرم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم من منازلهم في الإبطح في حجة الوداع بأمر النبي صلى الله عليه وسلم و هكذا من كان في داخل مكة يحرم من منزله لحديث ابن عباس السابق و هو قوله صلى الله عليه وسلم :

صحيح البخاري، الإصدار 2.03 - للإمام البخاري
الجزء الأول >> 32 - كتاب الحج >> 9 - باب: مهل أهل الشأم.

1454 - حدثنا مسدد: حدثنا حماد، عن عمرو بن دينار، عن طاوس، عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: وقت رسول الله صلى الله عليه وسلم لأهل المدينة ذا الحليفة، ولأهل الشأم الجحفة، ولأهل نجد قرن المنازل، ولأهل اليمن يلملم، فهن لهن، ولمن أتى عليهن من غير أهلهن، لمن كان يريد الحج والعمرة، فمن كان دونهن فمهله من أهله، وكذلك حتى أهل مكة يهلون منها .