المصريون ينفقون 186 مليون جنيه علي النغمات والرسائل الفاضحة!

2006/05/21
لو رأيتهم يتمايلون علي خشبة المسرح بالمايوهات والمفترض أنهم 'رجال' فلا تتعجب لأنها مسابقة اختيار (ملك) جمال مصر، ولو رأيتهم يمسكون بالتليفون المحمول وهات يا رغي وكلام حب فلا تتعجب لأنهم مازالوا أطفالا في المرحلة الابتدائية في زمن 'حط النقط علي الحروف' و'ليه بيداري كدة' ولا تتعجب لو تركت مقعدك إكبارا وإجلالا لشيخ عجوز في أتوبيس نقل عام ليجلس مكانك فيستريح ثم تفاجأ ب 'رنة' موبايل الشيخ عبارة عن أغنية الدلوعة هيفا 'رجب حوش صاحبك عني' حتي لو فاجأك ابنك الصغير برسالة محمول عبارة عن مقطع 'فاضح' لفنانة مشهورة في وضع مخل بالآداب..

أرجوك لا تتعجب حتي لا تقضي عمرك كله في تعجب واندهاش كمن ذهب إلي طبيب يعالجه من حالة الدهشة التي تنتابه كلما استيقظ في كل صباح، فأعطاه الطبيب دواء لمدة أسبوع وبعدها ذهب المريض قائلا لطبيبه: تعاطيت الدواء بالجرعة المحددة وبعد اسبوع استيقظت دون أن أجد نفسي مندهشا فاندهشت!!!
الرقم الجديد الذي بثه أحد المواقع الاخبارية نقلا عن المركز القومي لتنظيم الاتصالات يقول.. امسك أعصابك.. إن المصريين ينفقون (186 مليون جنيه) سنويا علي النغمات والرسائل الفاضحة!!! هكذا ببساطة تحول المحمول إلي قنبلة موقوتة في أيدي الجميع اطفالا وشبابا وكبارا بلا أي ضابط أو رابط، في الوقت الذي حذر فيه خبراء الاتصالات من هذه الفوضي وطالبوا رجال الأمن بفرض رقابة صارمة لمنع انتشار هذه الصور الخادشة للحياء وتعقب مصادرها لأنها جريمة جديدة لا يعاقب عليها القانون وبدأت تنتشر بسرعة رهيبة، حيث إن هناك اقبالا غير طبيعي علي رسائل تضم صور الفنانات ومقاطع الفيديو الخاصة بالمطربات والممثلات اللاتي اشتهرن بأدوار الاغراء وأغاني الدلع وال (....)!!! وبغض النظر عن مصداقية هذه اللقطات وما إذا كانت مفبركة بفعل التكنولوجيا الحديثة فإنها تنتشر بين الشباب بسرعة فلكية ويتم تناقلها من جهاز تليفون محمول لآخر في زمن قياسي والمستفيد الأول شركات تصنيع أجهزة المحمول الحديثة ومراكز بيعها وأيضا شركات المحمول التي تستفيد من تحصيل قيمة هذه الرسائل وتحصد مبالغ طائلة من ورائها..
أما النغمات فتتنوع بين الشعبي والرومانسي وتتطور باستمرار حتي وصلت لأغاني المسلسلات المشهورة مثل الضوء الشارد وغيرها وأفلام السينما وآخرها أغنية (قول آلو) لأحمد حلمي في فيلمه الأخير 'ظرف طارق' والتي لاقت اقبالا ضخما بين الشباب أما أغاني الفيديو كليب صوتا ومقاطع بالصورة فتجد اقبالا غير عادي وخاصة من نوعية أغاني (بح) لنجلا و(واوا آح) للمطربة اللبنانية دومينيك، وأغاني روبي وهيفا وغيرهما، ويتراوح سعر ادخال النغمة عن طريق الكمبيوتر لاجهزة التليفون المحمول القديمة بين (100 و150) قرشا، أما بالنسبة لأجهزة المحمول الحديثة فيتم ادخال النغمة عن طريق التحويل المباشر من نفس الجهاز لنظيره الآخر مجانا، أما تبادل الصور ومقاطع الفيديو الفاضخة فيتم عن طريق (البلوتوث) وهذه الامكانية متاحة فقط في أجهزة التليفون المحمول الحديثة.. جزء صغير من حكاية النغمات يتداوله بعض كبار السن منها نغمات أغاني أم كلثوم وعبدالحليم حافظ وبعض الأغاني الدينية والاسلامية مثل الأذان واسماء الله الحسني وأغاني سامي يوسف بينما يفضل بعض الشباب الأغاني الأجنبية مثل أغاني ريكي مارتن ومايكل جاكسون ومادونا.
مع تحياتى الشيف عمرو ويارب الموضوع يعجبكم
لولو
2006/05/21
موضوعك جميل سلم يداك
LightStar
2006/05/21
موضوع رائع ومن رأيي انه يجب ان يطرح للمناقشة لأنه خراب لمستقبل ابناء من المفترض أن يكونوا حماة المستقبل
sweety byby
2006/05/21
موضوع متميز فعلا مشكور عمرو علي التميز
amr_mero1
2006/05/22
مشكورين على الردود ويارب اكون عند حسن ظن الجميع بالمنتدى
hlol
2006/05/22
فعلا الموضوع جميل ووحشتنا مواضيعك الحلوة عمرو
amr_mero1
2006/05/22
مشكورة على الرد الجميل يا هلول
amr_mero1
2006/05/23
مشكورين جميعا على الردود وجزاكم الله خيرا هو فعلا موضوع يستحق المناقشة
tifa_ok
2006/05/23
مشكور على الموضوع المهم ده
KEMO55
2007/08/03
هما المصرين بس نصيحه منى قول المصرين بيتفرجوا على الحاجه الفاضحه لكن العرب بيعملو عملى عندهم الزنا عادى يا عم المهندس مهندس ايه انت خاليت الشعب المصرى تايه بسبب موضوعك
بنت زايد
2007/08/03
والله اخى كل مكان بيه الكويس والوحش
amr_mero1
2008/12/31
شكرا ليكم جميعا على المرور واتمنى انى اكون عند حسن ظن الجميع
amr_mero1
2008/12/31
شكرا ليكم على المرور جميعا
amr_mero1
2009/01/07
شكرا ليكم على المرور