طبيب بريطانى يتوصل إلى حماية أول جنين من سرطان العيون

2006/06/10
سمحت تقنية التصوير الجيني، التى أقرت شرعية استخدامها الهيئات الطبية البريطانية المختصة فى العام الماضى للوقاية من الانتقال الوراثى لسرطان العين لزوجين، بفرصة ولادة أول طفل فى بريطانيا خال من الجين المصاب.
وذكرت صحيفة تايمز البريطانية إنه عندما تمت الموافقة على استخدام التقنية فى مجال الطب عام 1989 كانت مخصصة فقط للتعامل مع الجينات التى تسبب الأمراض الوراثية المزمنة.
يشار إلى أن سرطان العين ينتقل بنسبة 90 % إلى الأشخاص الذين يدخل فى جيناتهم بالوراثة الجين المشوه.
ويتوقع أن تثير حالة الحمل التى أعلن عنها مؤخراً الكثير من الجدل حول هذه الإجراءات التى رخصت استخدامها الهيئة المشرفة على أبحاث الخصوبة فى الحكومة البريطانية يوم الأربعاء الماضى أيضا للتخلص من الجينات التى تزيد بنسبة 08% من مخاطر الإصابة بسرطانى الصدر والحوض.
ويقول النقاد أن هذه الممارسة لا تتناسب والأخلاق الطبية إذ أنها قد تؤدى إلى تدمير عدد من الأجنة.
وكان الطبيب بول سرحال، الذى يعالج الأم، فى مستشفى الكلية الجامعية فى لندن رائداً فى مجال استخدام التشخيص الجينى لاكتشاف السرطان الوراثى فى بريطانيا على الرغم من أن التقنية تستخدم بنجاح فى الولايات المتحدة.
وتنوى عيادة سرحال التقدم للحصول على رخصة لتصوير أجنة المرضى بحثاً عن الجين الذى يرفع نسبة إصابة الجنين بسرطان الثدى إلى 80 %.