حب جديد

xpredo script

العودة   نيو حب > المنتديات العامة > الحوار المفتوح
التسجيل

وللحياة.. نكهة

الحوار المفتوح

25-06-2010, 08:47 AM
غادة لبنان
 
وللحياة نكهة




وللحياة.. نكهة



 
سنة الحياة أن يتعرض جميع البشر، وبلا استثناء لمصاعب وعقبات وابتلاءات في حياتهم،

ولكنهم يختلفون بدرجة الإحساس بها وبأساليب التعامل معها، فالبعض يستخدم أساليب التعامل الطبيعية التي يلجأ

إليها أي شخص يتمتع باستقرار واطمئنان نفسي،

للرد على المواقف والمشكلات الحرجة التي تمر عليه، من تصد للمشكلة مع ضبط للنفس ثم طلب الإسناد أحيانا لمواجهتها،

فهؤلاء نراهم يحو*لون ما يمكن أن يعترضهم من إحباط أو فشل إلى خصال حميدة وطريقة للتفكير الحكيم والسليم،

كما قد يكون ذلك سببا في تغيير سلوكهم وأفكارهم إلى مستويات أرقى وأسمى يستطيع بها أن يتكيف مع المجتمع الخارجي.

أما البعض الآخر فنراه يستخدم الأساليب الدفاعية التي عن طريقها يفقد السيطرة على مشاعره مما يجعله يتعامل مع مشاكله بأسلوب غير صحيح.

فهؤلاء يجعلون من تلك المصاعب سببا لسقوطهم أو لتراجع نجاحاتهم، كما أن منهم من لم يعد باستطاعته أن يساير متطلبات وحاجات الزمن الذي يعيشه،

فنراه يستسلم لمظاهر الاضطرابات النفسية المختلفة من خوف وقلق واكتئاب، ويتخبط في مواجهة الكثير من أموره الشخصية والأسرية والعملية

، فيخضع لمطبات الحياة ومنحدراتها فتصبح تلك الابتلاءات معول هدم وإعاقة عن تحقيق أهدافه وطموحاته

قال تعالى «لقد خلقنا الإنسان في كبد». فالآية القرآنية تبين أن الإنسان خلق ليكافح ويشقى بحياته حتى يتلذذ حلاوتها

فوجود تلك الابتلاءات في حياتنا أمر لا مفر منه، والكثير منا لا يدرك أننا بحاجة إلى تلك المشاكل كونها تضيف للحياة نكهة خاصة

وبغض النظر عن كونها داخلية ناجمة عن سمات شخصية في الفرد أو ضغوط خارجية ناجمة عما يتأثر به الإنسان في محيطه

فهي تخلق أمامنا فرصا للتحدي والنجاح، فكم من تحد صغير يكون بمنزلة استدراج لتحد أكبر أو حجاب له من شر أكبر

ولكم أن تتخيلوا كم هي حياتنا مملة وخالية من الإثارة من دون تلك الابتلاءات

فمما لا شك فيه أن سبحانه وتعالى جعلها في حياتنا ذات مغزى وليس بهدف تعذيبنا وبث الشقاء في نفوسنا فحسب

بل بهدف اختبارنا في كيفية التعامل معها وتجييرها بشكل ايجابي

فما أجمل أن يكون الإنسان قادرا على التعامل مع مشكلاته والتكيف معها، فيثق بنفسه وقدراته

متوكلا على الله تعالى، فتقوى شخصيته، ويشعر بالسعادة عندما يتعلم منها الدروس والعبر وكذلك تكون وسيلة لتحقيق أهدافه

هذه في الدنيا، فطبيعة الإنسان أنه معرض للابتلاء، وطبيعة الدنيا أنها لا تخلو من المشاكل

فالإنسان المؤمن أشد بلاء من غيره لأنه صاحب رسالة، ولنا في تاريخ الكثير من العظماء وسيرهم الشخصية عبر

حيث تتملكنا الدهشة حين تصفحهم في كيفية تصرفهم وتعايشهم مع مصائبهم وقوة صبرهم ومعايشتهم للواقع

اللهم اجعلنا من الحاملين لرسالة سامية في هذه الدنيا ولا تجعلنا من الخاوية عقولهم











تحياتي

من مواضيع : غادة لبنان العرب والمواعيد ..
عندما تألمت من حياتي تعلمت
احيانا تجبرك الذكرى
عندما تحن الى نفسك
الأطباء العشرة الأكثر شرا عبر التاريخ
25-06-2010, 09:56 PM
ملاك العشق
 
بالتأكيد
ولكن يجب ان يكون بجانب كل شخص
من يساعده على ان يجتاز هذهِ المشاكل
وبالتأكيد الرغبة الداخلية لكل انسان
وارادته بأن يجتاز ما يمر فيه
من مشاكل


شكرا عالاضافة الرائعة
دمتِ بود
من مواضيع : ملاك العشق حجر الفلاسفة وكيفية تحويل التراب الى ذهب
أسئلة تلح على الأذهان في دورة الحياة
هل الانتقام يداوي جراح الانسان؟
الى كل شاب خدع فتاة
فكَّـر .. وَ .. أُشكّـر .. i!
26-06-2010, 05:49 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ولاء الفلسطينية
يسلمووووووو موضوع رائع
تحياااااااتي



شكرا الك ولاء كلك ذوق

نورتي الموضوع حبيبتي

تحياتي الك



من مواضيع : غادة لبنان اماكن رائعة ولكنها مؤلمة
ماذا تعرف عن الاحساس ؟؟؟؟؟
ما هو شعورك عندما يساء الظن بك؟؟
صور رائعة من الحياة
أيهما تفضل ...! قلمك أم لسانك ....؟
26-06-2010, 05:50 AM
غادة لبنان
 
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة ملاك العشق
بالتأكيد

ولكن يجب ان يكون بجانب كل شخص
من يساعده على ان يجتاز هذهِ المشاكل
وبالتأكيد الرغبة الداخلية لكل انسان
وارادته بأن يجتاز ما يمر فيه
من مشاكل


شكرا عالاضافة الرائعة
دمتِ بود



شكرا الك ملاك

نورتي الموضوع

تحياتي الك

من مواضيع : غادة لبنان من أجمل ما قيل في فن الحياة
فن التعامل مع المخطىء
هل فقدنا الإحساس ؟
احيانا تجبرك الذكرى
للناسِ أعماقٌ أشدُ خطورةً من البحآر
 

الكلمات الدلالية (Tags)
وللحياة, نكهة

أدوات الموضوع


وللحياة.. نكهة

الساعة الآن 02:50 AM.